العيون الآن : السبت 24 فبراير 2018 21:45  
    إتصل بالعيون بريس:elaioun.com، عبرالهاتف: 0668578287 أو عبر الايميل: melaioun@yahoo.fr         تعزية في وفاة الحاج محمد درفوفي المعروف بـ             على مرتفعات تنشرفي             جدول أعمال دورة فبراير العادية برسم 2018             إعلان لجميع الصحفيين و الإعلاميين بالجهة الشرقية من أجل جسم إعلامي سليم و متضامن             رسالة إلى كل مسئول.. اتركوا مساحات بين الأحياء             مقتطفات من خطبة الجمعة             حديث عن صفقة سرية قد تمنح تنظيم كأس العالم للمغرب سنة 2030             مصرع امرأة حامل تنحدر من مدينة العيون إثر انقلاب سيارة لنقل العمال بطنجة             تعزية في وفاة عمر اليوسفي ولد النية صاحب مقهى مارتيل             الملك يعين خمسة وزراء جدد ومفاجأة في وزارة الشؤون الإفريقية             بالفيديو.. طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي             الحج هذا العام بأكثر من 46 ألف درهما.. والأداء في 5 فبراير             مدرسة بن زهر تحتفي بتلميذاتها المتفوقات بمناسبة العطلة البينية             هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟             مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً             طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي            المـغرب 3-1 غينيا             احتجاج بالشموع بجرادة             الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم            
تابعنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي


المـغرب 3-1 غينيا


احتجاج بالشموع بجرادة


الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم


سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي


المهن التي سوف تنقرض قريبا


فوائد تناول الخبز مع زيت زيتون على الإفطار


رباح يؤكد بجرادة أن الحكومة تتفاعل مع مطالب الساكنة


أهم الانجازات الطبية لعام 2017


مشهد مؤثر لحراك جرادة وأجمل شعار


اهم وابرز احداث 2017 فى دقائق


مناجم الفحم و لقمة العيش بمدينة جرادة.. هل وصلت الرسالة

 
أدب الشباب

التمسك بالأمل.. مزوغي الحاجة فضيلة

 
ذاكرة العيون الشرقية

رواد التعليم الابتدائي بمدارس العيون سيدي ملوك

 
إعلانات تهمكم
 
مرئيــات عيونيــة

جماعة العيون سيدي ملوك تُخلد الذكرى 42 للمسيرة الخضراء المظفرة

 
حكايات عيونية

التِّيه.. ياسين لمقدم

 
مثقفو العيون

وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم

 
قصائد من ديوان

موت الضمير العربي بإصرار!

 
وجهـة نظـر

رسالة محبة و سلام.. ياسين لمقدم

 
الــــــرأي

رسالة إلى كل مسئول.. اتركوا مساحات بين الأحياء

 
حوار ورأي

لا لاغتصاب القدس الشريف!

 
كاريكاتير و صورة

لوبيات الفساد بالعيون
 
أخبار رياضية

حديث عن صفقة سرية قد تمنح تنظيم كأس العالم للمغرب سنة 2030

 
 
" target="_blank" >


التربية البيئية كمدخل للعدالة المناخية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 أكتوبر 2016 الساعة 47 : 22



 


التربية البيئية كمدخل للعدالة المناخية


العيون بريس/ ذ.محمد الغرباوي*: تعتبر العدالة المناخية مفهوما جديدا في الفكر البيئي، ويقصد به التعبير عن مطالب ذات طابع حقوقي، اجتماعي وأخلاقي. وتتمثل أولا في ضرورة مواجهة الأضرار الكبيرة التي لحقت بالطبيعة وبالأنظمة البيئية وبالبشر وبموارد عيشهم. وهي أضرار ناجمة عن ظاهرة التغيرات الماخية التي يشهدها كوكبنا الأزرق منذ عقود مضت. وثانيا وجب على دول الشمال الاعتراف بالدين الاجتماعي والتاريخي والبيئي إزاء دول الجنوب، وهو دين ناتج عن قرون عديدة من النهب والاستغلال وتلويث البيئة. وفي هذا السياق تتم دعوة المتسببين الكبار في التلوث العالمي الى تحمل مسؤولياتهم التاريخية والاخلاقية واصلاح ما يمكن اصلاحه من الآثار المترتبة عن مشاريعهم التلوثية.


   إن ظواهر الأزمة البيئية التي تعاني منها ساكنة العالم منذ سنوات أصبحت واضحة للعيان لكثرة ما تتسارع وثيرة حدوثها. كما أصبحت من الموضوعات الرئيسية التي تشغل بال وسائل الاعلام. ومن مظاهر  هذه الأزمة البيئية العالمية نجد التلويث المتعدد الأشكال للبيئة، حدوث تغيرات مناخية غير مسبوقة مثل الاحتباس الحراري والارتفاع المتزايد في معدل درجات الحرارة، الجفاف والتصحر، تسارع ذوبان الجليد في القطبين الشمالي والجنوبي وبالتالي ارتفاع مستوى المحيطات، تسارع وثيرة حدوث الاعاصير والفياضانات، التمادي في استغلال الموارد الطبيعية واستنزافها، تفاقم أزمة ندرة المياه، مواصلة إبادة الغابات بالاضافة الى الكوارث الصناعية والنووية التي تقع بين الفينة والاخرى.


   وبالتالي وجب تجاوز عتبة الطموح واعلان النوايا الطيبة الى القيام بمبادرات ملموسة لإرساء أسس قانونية فعالة داعمة ومحققة للعدالة المناخية.


    وفي هذا الاتجاه أنشأت الامم المتحدة الاتفاقية الاطار بشأن التغيرات المناخية التي دخلت حيز التنفيذ سنة 1994 بجنيف، ليتم عقد أول مؤتمر ببرلين سنة 1995،  ومنذ ذلك العام، تم عقد واحد وعشرون مؤتمرا. عقد آخرها في باريس في دجنبر 2015.و سيعقد الموالي في مراكش بالمغرب في الفترة الممتدة ما بين 7  و 18 نونبر .2016
    و تهدف الاتفاقية الإطار والأدوات القانونية المرتبطة بها اساسا لتحقيق الاستقرار في تركيز غازات الدفيئة في الغلاف الجوي في مستوى يحول دون "تدخل بشري خطير في النظام المناخي." و يقصد بمصطلح "بشري" الآثار الناجمة عن أفعال الإنسان.


     وتنص هذه الاتفاقية على أنه "ينبغي للأطراف حماية النظام المناخي لصالح الأجيال الحالية والقادمة على أساس الإنصاف ووفقا لمسؤولياتها المشتركة ولكن المتباينة وإمكانيات كل طرف. وبالتالي، فعلى "الدول المتقدمة أن تكون في طليعة المعركة ضد تغيرات المناخ والآثار السلبية لذلك" . وتضم الاتفاقية 197 دولة (196 دولة من الاتحاد الأوروبي).و كانت فلسطين اخر الدول المنضمة إلى الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ  في مارس 2016.

 


دور الأندية التربوية بالمؤسسات التعليمية في التحسيس بأهمية الحفاظ على البيئة:


     يعد النادي التربوي آلية لتفعيل أنشطة الحياة المدرسية، وهو مجموعة متجانسة من المتعلمين من مختلف المستويات الدراسية ، تجمعهم صفة الميل المشترك للأنشطة ، نحو انشغال النادي، بحيث يقبلون على الانخراط التلقائي والفعلي في انجازها، تحت إشراف تربوي، مما يتيح لهم تكوين مجموعة من الخبرات والكفايات التربوية في جو يسوده الشعور بالانتماء ، وقبول الاختلاف، والتطوع والمبادرة والعمل الجماعي والتعاون والتضامن.


  وهو فضاء لتبادل وتعميق الخبرات والتعلمات وربطها بالواقع المحلي ، يتوارى في مجاله ذاك المتعلم المتقبل للمعلومات بشكل سلبي ، ليحل محله المتعلم المشارك والمبادر « فالأندية التربوية إذن مجال وفضاء تربوي يتيح للمتعلم هامشا من الحرية قصد شروط الإبداع والابتكار في موضوع اهتماماته، كما انه فرصة زمنية ومكانية لتكييف الأنشطة المفعلة للحياة المدرسية مع مكونات الواقع المحلي والإقليمي بكل أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والحضارية ... ، كما أن النادي إطار يكسب المتعلم مجموعة من السلوكات والمواقف الايجابية والمهارات والقدرات التي تمس جميع المجالات المشكلة للشخصية الإنسانية فالنقد البناء والاستقلالية واحترام الغير وقبول الاختلاف والشجاعة في اتخاذ القرارات، والعمل الذاتي والجماعي، كلها أنشطة تساهم أنشطة النادي التربوي بقسط وافر في ترسيخها في شخصية المتعلم. .


   والنادي البيئي واحد من هذه الاندية، وهو بنية تربوية داخل مؤسسة تعليمية، ذات طابع تعاوني و تطوعي، تستهدف التوعية و التحسيس بأهمية البيئة و تفعيل التربية البيئية، تتكون من مستفيدين و منشطين يؤمنون بأهمية البيئة و بضرورة الحفاظ عليها. ويهدف الى :
= تحسين فضاء و جمالية المؤسسة التعليمية.
= اكتساب التلاميذ لمعارف و لقدرات:
            *  التعلم الذاتي و الخلق و الإبداع.
            *  الانفتاح على الآخرين، التواصل، التعبير.
            *  العمل الجماعي في إطار مشاريع لحل مشاكل.
= انفتاح المؤسسة التعليمية على محيطها.
= تمكن المتعلم من تحمل المسؤولية.


    يمكن القول في الختام أن الإنسان هو مشكلة البيئة الأول، لذا فقد أصبح من الضروري أن يتجه الجهد إلى توعيته وتربيته تربية بيئية، وهذا لن يتحقق إلا بإدخال التربية البيئية ضمن برامج التعليم، وكذا تأسيسا لنوادي البيئية في المؤسسات التعليمية بغاية تحقيق الخدمة التربوية و الاجتماعية و البيئية المرجوة، لمساعدة الطفل على النشوء و الارتقاء داخل محيطه الاجتماعي.

* أستاذ مادة الفلسفة بثانوية السعديين التأهيلية – العيون سيدي ملوك



 

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قصة براءة واقعية…الطفلة التي أبكت الملايين

الإعجاز العلمي في شجرة الزيتون

بيوت مطمئنة

حول اللقاء التواصلي بمناسبة يوم الأرض 17 ابريل 2010

وزير الثقافة المغربي بنسالم حميش يتلقى ضربات جديدة

تأجيل مسيرة لتحرير سبتة ومليلية

العيون سيدي ملوك : تنظيم يوم بأنشطة ثقافية متنوعة تخليداً للأعياد الوطنبة

الدورة السابعة لموسم طانطان الثقافي والسياحي من 8 إلى 13 دجنبر الجاري

السبت.. العالم يحتفل بيوم لغة الضاد وسط حصار اللغات الأجنبية

مهرجان ربيع المسرح بوجدة

العرب ومشكلة المياه .. الواقع والآفاق

نجاح فعاليات البطولة الجهوية للعدو الريفي المدرسي بتاوريرت

صناع الفرجة : الشيخ أحمد ليو

تاوريرت : بيان أساتذة التربية البدنية بالثانوية التأهيلية الفتح

فريق النهضة البركانية يحقق حلم جماهيره بالصعود إلى القسم الأول

لهذه الأسباب نعارض تصفية المصلى وإبادة أشجار غابة العيون سيدي ملوك

العيون سيدي ملوك : فوز فريق مدرسة سيبويه بالبطولة المحلية لكأس دانون للشباب

التقرير المفصل عن مائدة حول "مسؤولية الهيئات في تعزيز قيم المواطنة"

البيئة والشريعة الإسلامية

ثانوية محمد بن عبد الكريم الخطابي بالناظور تفوز بالجائزة الأولى لمؤسسة التربية البيئية الدولية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الشباب

 
 

»  وجهـة نظـر

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 
إعلانات تهمكم
 
ديـــن ودنيــــا

مقتطفات من خطبة الجمعة

 
أخبار عيونية

تعزية في وفاة الحاج محمد درفوفي المعروف بـ

 
أخبار جهوية

إعلان لجميع الصحفيين و الإعلاميين بالجهة الشرقية من أجل جسم إعلامي سليم و متضامن

 
أخبار وطنية

الملك يعين خمسة وزراء جدد ومفاجأة في وزارة الشؤون الإفريقية

 
أخبار دولية

الصحافة الجزائرية تعلن إفلاس الدولة

 
موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
 
جمعية - ASEO

ASEO تنظم حفل فني بمناسبة عيد المسيرة وعيد الاستقلال

 
شؤون دينية

الحج هذا العام بأكثر من 46 ألف درهما.. والأداء في 5 فبراير

 
مباشرة من الجالية

مقاول مغربي يُبهرهولندا بفن العرض و الجودة

 
علــوم وتقنيـة

شاب مغربي ينجح في صنع "هيليكوبتر" متحكم فيها عن بعد

 
ثقافة وفن

تنظيم الدورة الثالثة لفيلم الهواة تحت شعار:“السينما و رهانات التنمية بالجهة الشرقية”

 
بيئة

سرب من أسماك القرش يحاصر قاربين لمهاجرين سريين وينهش جسد مجموعة منهم

 
إخبار عامة

بالفيديو.. طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي

 
طب وصحة

معجزة.. امرأة مسلمة تعيش بدون قلب في بريطانيا

 
ربورتاج وتحقيق

آبار الفحم القاتلة بمدينة جرادة

 
صورة وتعليق

من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!

 
إصــدارات

المخترع المغربي محمد العوني إبن العيون يصدر أول كتاب بعنوان: لغة البرمجة ـ س

 
أخبار ساخرة

ممر الراجلين تحث الاضواء!.. ذ. الحسن تستاوت