العيون الآن : الأحد 25 فبراير 2018 13:55  
    إتصل بالعيون بريس:elaioun.com، عبرالهاتف: 0668578287 أو عبر الايميل: melaioun@yahoo.fr         تعزية في وفاة الحاج محمد درفوفي المعروف بـ             على مرتفعات تنشرفي             جدول أعمال دورة فبراير العادية برسم 2018             إعلان لجميع الصحفيين و الإعلاميين بالجهة الشرقية من أجل جسم إعلامي سليم و متضامن             رسالة إلى كل مسئول.. اتركوا مساحات بين الأحياء             مقتطفات من خطبة الجمعة             حديث عن صفقة سرية قد تمنح تنظيم كأس العالم للمغرب سنة 2030             مصرع امرأة حامل تنحدر من مدينة العيون إثر انقلاب سيارة لنقل العمال بطنجة             تعزية في وفاة عمر اليوسفي ولد النية صاحب مقهى مارتيل             الملك يعين خمسة وزراء جدد ومفاجأة في وزارة الشؤون الإفريقية             بالفيديو.. طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي             الحج هذا العام بأكثر من 46 ألف درهما.. والأداء في 5 فبراير             مدرسة بن زهر تحتفي بتلميذاتها المتفوقات بمناسبة العطلة البينية             هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟             مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً             طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي            المـغرب 3-1 غينيا             احتجاج بالشموع بجرادة             الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم            
تابعنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي


المـغرب 3-1 غينيا


احتجاج بالشموع بجرادة


الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم


سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي


المهن التي سوف تنقرض قريبا


فوائد تناول الخبز مع زيت زيتون على الإفطار


رباح يؤكد بجرادة أن الحكومة تتفاعل مع مطالب الساكنة


أهم الانجازات الطبية لعام 2017


مشهد مؤثر لحراك جرادة وأجمل شعار


اهم وابرز احداث 2017 فى دقائق


مناجم الفحم و لقمة العيش بمدينة جرادة.. هل وصلت الرسالة

 
أدب الشباب

التمسك بالأمل.. مزوغي الحاجة فضيلة

 
ذاكرة العيون الشرقية

رواد التعليم الابتدائي بمدارس العيون سيدي ملوك

 
إعلانات تهمكم
 
مرئيــات عيونيــة

جماعة العيون سيدي ملوك تُخلد الذكرى 42 للمسيرة الخضراء المظفرة

 
حكايات عيونية

التِّيه.. ياسين لمقدم

 
مثقفو العيون

وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم

 
قصائد من ديوان

موت الضمير العربي بإصرار!

 
وجهـة نظـر

رسالة محبة و سلام.. ياسين لمقدم

 
الــــــرأي

رسالة إلى كل مسئول.. اتركوا مساحات بين الأحياء

 
حوار ورأي

لا لاغتصاب القدس الشريف!

 
كاريكاتير و صورة

لوبيات الفساد بالعيون
 
أخبار رياضية

حديث عن صفقة سرية قد تمنح تنظيم كأس العالم للمغرب سنة 2030

 
 
" target="_blank" >


أعلام الإسلام: خزيمة بن ثابت.."ذو الشهادتين"


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 يونيو 2016 الساعة 28 : 18




أعلام الإسلام: خزيمة بن ثابت.."ذو الشهادتين" رضي الله عنه

 

خزيمة بن ثابت رضي الله عنه..صحابي جليل لقبه الرسول صلى الله عليه وسلم بـ "ذو الشهادتين"

 

العيون بريس/ تسنيم خيرى: كان الصحابى خزيمة بنت ثابت رضي الله عنه يكنى بـ "ذو الشهادتَين"، وذلك لحادثة وقَعَت فى زمن النبي صلى الله عليه وسلم، فكنَّاه النبي به، فأصبحت وساماً له فهو من أوائل الصحابة الذين آمنوا بالأسلام وقد كانت له موهبة الشعر.


هو خزيمة بن ثابت بن الفاكِه.. بن مالك بن الأوس الأنصاري وُلد في حدود سنة (20) قبل الهجرة النبوية المباركة فما قبلها وعن لقبه "ذو الشهادتين"، يُروى أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلّم اشترى فرساً من أعرابي ولم يكن مع النبي عليه الصلاة والسلام الثمن فاصطحب الأعرابي معه ليعطيه الثمن وأسرع عليه الصلاة والسلام السير وأبطأ الأعرابي فلقيهُ أناس عرضوا عليه في فرسه ثمناً أكبر من الذي اشترى بهِ الرسول صلى الله عليه وسلم الفرس فطمِعَ الرجل في الزيادة ونادى على رسول الله عليه السلام قائلاً: أتشتري هذا الفرس أم أبيعه لغيرك؟

فقال النبي عليه الصلاةُ والسلام: أو ليس قد ابتعته منك ؟

قال الأعرابي: لا والله ما بعتهُ لك.
فقال عليه الصلاة والسلام : بلى قد ابتعته منك.
فقال الأعرابي: هل من شاهدٍ على ما تقول؟

(ولم يكن هناك أحد شاهد الرسول عليه الصلاة والسلام حين اشترى الفرس)، فسمِعَ خزيمة بن ثابت رضي الله عنه كلام الأعرابي فقال: أنا أشهد أنكَ قد بايعته،

فأقبل النبي عليه الصلاة والسلام على خزيمة قائلاً:" بِمّ تشهد؟ "

فقال: يا رسول الله أَأُصدقك في كل ما جئت به ثم أكذبك في هذه؟

فسٌرَ رسول الله صلى الله عليه وسلم من الاستنباط وقال مثل هذا لا يجب أن يُمر عليه مراً بل لا بد أن يكرم هذا الفهم، فقال الرسول عليه الصلاة والسلام "من شهد له خزيمة فحسبه" أي جعل شهادة خزيمة بشهادة رجلين.


ولم يكن هذا التكريم بلا هدف بل كان له بُعداً آخر، فعندما أشار عمر بن الخطاب على أبي بكر الصديق رضي الله عنهما بجمع القرآن، فأمر زيد بن ثابت فجمعه، وقد كان زيد لا يسجل الآية من القرآن إلا إذا وجدها مكتوبة واثنان من الصحابة يحفظونها في صدورهم. فلم يبق إلا آيتي آواخر سورة التوبة وجدها مكتوبة ولكنها كانت محفوظة من صحابي واحد وليس من اثنين وهذا يبطل قاعدته التي كان يجمع بها القرآن وهي قوله تعالى: (لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم فإن تولوا فقل حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم) التوبة 128-129 وقد وجد زيد الآية عند خزيمة بن ثابت فقط، فتذكر كلمة رسول الله عليه الصلاة والسلام في خزيمة وهي قوله: "من شهد له خزيمة فحسبه" فسجلت الآية بشهادة خزيمة رضي الله عنه.


وحين ظهر نور الإسلام، كان خزيمة الأنصاري رضي الله عنه من أوائل المبادرين إليه، ثمّ شهد أوّلَ ما شهد أُحُداً، وما بعدها من المشاهد.


كان هو وعُمَير بن عَدي يكسِّران أصنام بني خَطمة، ثمّ حمل راية بني خطمة يوم فتح مكّة، ودخل مع رسول الله  صلى الله عليه وسلم، شهد معركة مُؤتة وشارك فيها مشاركة مشهودة.


فهو من الصحابة الأبرار الأتقياء الذين مضَوا على منهاج نبيّهم صلى الله عليه وسلم، فلم يغيِّروا ولم يبدِّلوا وكان من الذين أيدوا علي بن أبى طالب رضي الله عنه، وقد وقف إلى جانبه ودعا إلى بيعته وأنكر على مخالفيه.


لمواقفه المبدئية الولائية كان خزيمة مُعتَّماً على حياته، في أخباره وأدواره، فلم يُنقَل من شعره إلاّ النزر اليسير، مع أنّه كان يجيد الشعر ويقوله منذ زمن مبكر على عهد النبي صلى الله عليه وسلم.


امتاز شعر خزيمة بالسلاسة والجمالية والوضوح، مخلِّفاً تراثاً خالداً، وسجلاًّ حافلاً بالوقائع التاريخية، تنقل لنا صوراً حقيقية من حياة الإسلام والمسلمين، ومشاهدَ رائعة من المناقب والفضائل، فيكون بذلك وثيقةً أدبية لتلك الفترة، وشاهداً تاريخياً يعضد الشواهد الصادقة الأخرى.


استشهد رضي الله عنه بصفين سنة 37 هـ وهو يقاتل في صف رابع الخلفاء الراشدين علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

 



 

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الِإسْــــرَاف المُعاصِـــر

هـوية الإنسان عبر التاريخ

الإعجاز العلمي في شجرة الزيتون

واقع الفلاحة المغربية

دعوة للحب… قانون الجذب

تقرير ندوة صحفية للرابطة المغربية للصحافة الإلكترونية

بيت الشعر في المغرب يحيي رفقة مجموعة ناس الغيوان حفل تسليم جائزة الأركانة العالمية للشعر

تفاصيل برنامج "قافلة الحقيقة" الذي أعلنته الرابطة المغربية في ندوتها الصحفية

العيون سيدي ملوك : خطبة عيد الأضحى لعام 1431 هـ بعدسة العيون سيتي

" هادسون" الأمريكي على البوليساريو أن يتخلى عن الإرهاب

الإسلام السياسي مغالطة علمانية

أسباب اعتناق الإسلام في الغرب بأعين الباحث صلاح عبد الرزاق

اختتام فعاليات الملتقى السنوي الثلاثين لمسلمي فرنسا بباريس ...أبو منال الأخرى

هل بالإمكان أن تحيا أمتنا....؟

اليَوم العالميِّ للعمال: حقوق وواجبات يرعاها الإسلام

أعلام الإسلام: عبد الله بن مسعود أول المجاهرين بالقرآن

أعلام الإسلام: خزيمة بن ثابت.."ذو الشهادتين"

الملتقى العالمي للتصوف ينطلق السبت المقبل وهذا هو جديد دورته الحادي عشر خلاصة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الشباب

 
 

»  وجهـة نظـر

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 
إعلانات تهمكم
 
ديـــن ودنيــــا

مقتطفات من خطبة الجمعة

 
أخبار عيونية

تعزية في وفاة الحاج محمد درفوفي المعروف بـ

 
أخبار جهوية

إعلان لجميع الصحفيين و الإعلاميين بالجهة الشرقية من أجل جسم إعلامي سليم و متضامن

 
أخبار وطنية

الملك يعين خمسة وزراء جدد ومفاجأة في وزارة الشؤون الإفريقية

 
أخبار دولية

الصحافة الجزائرية تعلن إفلاس الدولة

 
موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
 
جمعية - ASEO

ASEO تنظم حفل فني بمناسبة عيد المسيرة وعيد الاستقلال

 
شؤون دينية

الحج هذا العام بأكثر من 46 ألف درهما.. والأداء في 5 فبراير

 
مباشرة من الجالية

مقاول مغربي يُبهرهولندا بفن العرض و الجودة

 
علــوم وتقنيـة

شاب مغربي ينجح في صنع "هيليكوبتر" متحكم فيها عن بعد

 
ثقافة وفن

تنظيم الدورة الثالثة لفيلم الهواة تحت شعار:“السينما و رهانات التنمية بالجهة الشرقية”

 
بيئة

سرب من أسماك القرش يحاصر قاربين لمهاجرين سريين وينهش جسد مجموعة منهم

 
إخبار عامة

بالفيديو.. طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي

 
طب وصحة

معجزة.. امرأة مسلمة تعيش بدون قلب في بريطانيا

 
ربورتاج وتحقيق

آبار الفحم القاتلة بمدينة جرادة

 
صورة وتعليق

من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!

 
إصــدارات

المخترع المغربي محمد العوني إبن العيون يصدر أول كتاب بعنوان: لغة البرمجة ـ س

 
أخبار ساخرة

ممر الراجلين تحث الاضواء!.. ذ. الحسن تستاوت