العيون الآن : الجمعة 19 يناير 2018 01:40  
    إتصل بالعيون بريس:elaioun.com، عبرالهاتف: 0668578287 أو عبر الايميل: melaioun@yahoo.fr         هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟             مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً             تعزية في وفاة والدة الحاج الزبير اللويزي             التِّيه.. ياسين لمقدم             مقتطفات من خطبة الجمعة             جلالة الملك يسند لمولاي حفيظ العلمي هذه المهمة             مافيا العقار بمدينة العيون تشعل حربا سياسية في المجلس الإقليمي بتاوريرت             قافلة طبية متعددة التخصصات لفائدة عمال الساندريات بجرادة             من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!             الحكومة تطلق بوابة إلكترونية لتلقي شكايات المغاربة ضد الإدارات العمومية             السلطات توجه آخر إنذار إلى المحتجين في تنغير قبل التدخل بالقوة             وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم             مقتطفات من خطبة الجمعة             تلاميذ الثانية بكالوريا بثانوية السعديين ينظمون مائدة مستديرة حول موضوع             بلاغ عمالة جرادة حول زيارة لجنة وزارية بالإقليم يوم الأربعاء المقبل             المـغرب 3-1 غينيا             احتجاج بالشموع بجرادة             الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم             سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي           
تابعنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

المـغرب 3-1 غينيا


احتجاج بالشموع بجرادة


الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم


سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي


المهن التي سوف تنقرض قريبا


فوائد تناول الخبز مع زيت زيتون على الإفطار


رباح يؤكد بجرادة أن الحكومة تتفاعل مع مطالب الساكنة


أهم الانجازات الطبية لعام 2017


مشهد مؤثر لحراك جرادة وأجمل شعار


اهم وابرز احداث 2017 فى دقائق


مناجم الفحم و لقمة العيش بمدينة جرادة.. هل وصلت الرسالة


مدينة جرادة المغربية.. البعيدة عن الرباط و أضوائها

 
أدب الشباب

التمسك بالأمل.. مزوغي الحاجة فضيلة

 
ذاكرة العيون الشرقية

رواد التعليم الابتدائي بمدارس العيون سيدي ملوك

 
إعلانات تهمكم
 
مرئيــات عيونيــة

جماعة العيون سيدي ملوك تُخلد الذكرى 42 للمسيرة الخضراء المظفرة

 
حكايات عيونية

التِّيه.. ياسين لمقدم

 
مثقفو العيون

وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم

 
قصائد من ديوان

موت الضمير العربي بإصرار!

 
وجهـة نظـر

رسالة محبة و سلام.. ياسين لمقدم

 
الــــــرأي

مفرقعة ترامب!.. ذ.الحسن تستاوت

 
حوار ورأي

لا لاغتصاب القدس الشريف!

 
كاريكاتير و صورة

لوبيات الفساد بالعيون
 
النشرة البريدية

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 33
زوار اليوم 556
 
ترتيبنا بأليكسا



elaioun.com-Google pagerank and Worth

 
البحث بالموقع
 
 
" target="_blank" >


"رضينا بالهم والهم ما رضا بينا"


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 ماي 2011 الساعة 35 : 16



هذا المثل المغربي الدارج، يصلح لتلخيص وضعية حكومة عباس في الزمن المغربي الضائع الذي يمر منه المغرب. فقد تم تسريب خبر مفاده أن عباس الفاسي، الوزير الأول أعلن في اجتماع حزبي عن رغبته في الرحيل مبكرا قبيل موعد الانتخابات المقبلة عام 2012. وطالب بانتخابات سابقة لأوانها تأتي مباشرة بعد المصادقة على التعديلات الدستورية التي تشرف عليها لجنة المانوني.

وحتى إذا كانت مثل هذه التصريحات، مجرد تعبير عن نوايا داخلية في اجتماع حزبي داخلي لجس النبض، فإن الكل يعرف أن عباس ليس هو صاحب القرار الأول والأخير في تعيينه أو في ذهاب حكومته.

لقد فرض عباس الفاسي، فرضا على المغاربة، ونزل تعيينه عليهم، ما عدا بعض "الاستقلاليين"، كعقاب ملكي جماعي لأكثر من 80 في المائة من المغاربة دأبوا على مقاطعة انتخابات صورية وشكلية مثل تلك التي جرت عام 2007.

       علي أنوزلا

ومنذ اليوم الأول، أذعن عباس لشروط تعيينه كموظف سام بالمشور السعيد بتواركة، فانتظر حتى ليلة القدر لتتنزل عليه لائحة أعضاء حكومته، وقد شهدنا طيلة السنوات الأربع الماضية كيف كان يعين وزراء ويقال آخرون في حكومة كان وزيرها الأول هو آخر من يعلم بما يجري داخل دواليبها. وتابعنا كيف تنامى، على هامش حكومة عباس الصورية، (حكومة التلفزيون، كما يسميها الفنان الساخر بزيز)، نفوذ حكومات الظل، وتناسلت المجالس الاستشارية والهيئات الموازية مثل الفطر لمحاصرة وزاراتها العاجزة. وفوجئنا كيف خرجت برامج من عدم لم تخطط لها حكومة الفاسي، ولم تعلم بوجودها إلا عندما يستدعى أعضائها على عجل، مثل متعهدي الحفلات، لإقامة مراسيم الاحتفال وأخذ الصور التذكارية : من برنامج المغرب الأخضر إلى برنامج الطاقة الشمسية، مرورا بمشروع القطار السريع، ومثله الكثير من البرامج التي تبعثها حكومات الظل من العدم لضرورة تأثيث حصص النشاط في نشرات الأخبار الرسمية على شاشة التلفزيون الرسمي !

إن ما يتم الترويج له اليوم عن كون عباس الفاسي تجرأ وتحدث عن انتخابات سابقة لأوانها، هو مجرد محاولة لمغالطة الرأي العام. فعلى المستوى الرسمي، أصبحت حكومة عباس، وبعد خطاب الملك يوم 9 مارس الماضي، مجرد حكومة تصريف أعمال. أولا، لأن الملك نفسه اعترف ضمنيا في خطابه بعدم فعالية الوزير الأول. وثانيا، نظرا لوجود جدول زمني محدد لإدخال التعديلات التي اقترحها القصر لتجاوز الوضع الذي خرج الشارع يطالب بتغييره، وإحدى تجليات هذا الوضع المتأزم هو وجود حكومة عباس الفاسي التي لفظها الشارع.

أما على المستوى الشعبي، فإن حكومة عباس الفاسي، ومنذ اليوم الأول لتنصيبها، وهي ممقوتة من قبل الشعب الذي ما زال يطالب بمحاكمة رئيسها المتورط في فضيحة "النجاة". وأصبح وزرائها يهانون ويطردون أينما حلبوا وارتحلوا: تم طرد نزهة الصقلي من جامعة ابن طفيل بالقنيطرة. واحتمى محمد الناصري بسيارته الليموزين للنفاذ من هتافات الجماهير التي حاصرته بالراشيدية. وقوبل محمد عامر بالصفير والشعارات التي أجبرته على مغادرة إحدى قاعات اجتماعات الجالية المغربية في الخارج. وأصبحت ياسمينة بادو تهاب الخروج من مكتبها، وهي بذلك محظوظة مقارنة مع زميلها احمد اخشيشن الذي أصبح مقر وزارته محاصرا، ولا يعرف كيف يصل إلى مكتبه. أما الطيب الشرقاوي فقد وضع نشطاء حقوق الإنسان في الصحراء اسمه على لائحة منتهكي حقوق الإنسان في المنطقة، ورفعوها إلى هيئات دولية للمطالبة بمحاسبته على ما وقع في مخيم "إكديم إزيك"...

حكومة عباس الفاسي، سواء بقيت أم تم حلها اليوم قبل الغد، فهي أصلا أنتهت. والأطعمة الفاسدة عندما تنتهي صلاحياتها تصبح مضرة بالجسم، ويجب رميها قبل أن تصبح كلفة بقائها أكثر من كلفة التخلص منها. وكلا الكلفتين معا سيدفعهما الشعب الذي من حقه أن يختار من يحكمه. فهكذا يجب أن تكون إرادة الشعوب.



 

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



"رضينا بالهم والهم ما رضا بينا"

"رضينا بالهم والهم ما رضا بينا"





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الشباب

 
 

»  وجهـة نظـر

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 
إعلانات تهمكم
 
ديـــن ودنيــــا

مقتطفات من خطبة الجمعة

 
أخبار عيونية

مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً

 
أخبار جهوية

هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟

 
أخبار وطنية

الحكومة تطلق بوابة إلكترونية لتلقي شكايات المغاربة ضد الإدارات العمومية

 
أخبار دولية

الصحافة الجزائرية تعلن إفلاس الدولة

 
موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
 
جمعية - ASEO

ASEO تنظم حفل فني بمناسبة عيد المسيرة وعيد الاستقلال

 
شؤون دينية

السعودية تمنع التصوير داخل الحرمين بشكل رسمي

 
مباشرة من الجالية

مقاول مغربي يُبهرهولندا بفن العرض و الجودة

 
علــوم وتقنيـة

شاب مغربي ينجح في صنع "هيليكوبتر" متحكم فيها عن بعد

 
ثقافة وفن

تنظيم الدورة الثالثة لفيلم الهواة تحت شعار:“السينما و رهانات التنمية بالجهة الشرقية”

 
بيئة

سرب من أسماك القرش يحاصر قاربين لمهاجرين سريين وينهش جسد مجموعة منهم

 
إخبار عامة

قانون الغرامات المالية في حق الراجلين ليس جديدا

 
طب وصحة

معجزة.. امرأة مسلمة تعيش بدون قلب في بريطانيا

 
ربورتاج وتحقيق

آبار الفحم القاتلة بمدينة جرادة

 
صورة وتعليق

من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!

 
إصــدارات

المخترع المغربي محمد العوني إبن العيون يصدر أول كتاب بعنوان: لغة البرمجة ـ س

 
أخبار ساخرة

ممر الراجلين تحث الاضواء!.. ذ. الحسن تستاوت

 
أخبار رياضية

جلالة الملك يسند لمولاي حفيظ العلمي هذه المهمة