العيون الآن : السبت 24 فبراير 2018 21:52  
    إتصل بالعيون بريس:elaioun.com، عبرالهاتف: 0668578287 أو عبر الايميل: melaioun@yahoo.fr         تعزية في وفاة الحاج محمد درفوفي المعروف بـ             على مرتفعات تنشرفي             جدول أعمال دورة فبراير العادية برسم 2018             إعلان لجميع الصحفيين و الإعلاميين بالجهة الشرقية من أجل جسم إعلامي سليم و متضامن             رسالة إلى كل مسئول.. اتركوا مساحات بين الأحياء             مقتطفات من خطبة الجمعة             حديث عن صفقة سرية قد تمنح تنظيم كأس العالم للمغرب سنة 2030             مصرع امرأة حامل تنحدر من مدينة العيون إثر انقلاب سيارة لنقل العمال بطنجة             تعزية في وفاة عمر اليوسفي ولد النية صاحب مقهى مارتيل             الملك يعين خمسة وزراء جدد ومفاجأة في وزارة الشؤون الإفريقية             بالفيديو.. طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي             الحج هذا العام بأكثر من 46 ألف درهما.. والأداء في 5 فبراير             مدرسة بن زهر تحتفي بتلميذاتها المتفوقات بمناسبة العطلة البينية             هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟             مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً             طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي            المـغرب 3-1 غينيا             احتجاج بالشموع بجرادة             الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم            
تابعنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي


المـغرب 3-1 غينيا


احتجاج بالشموع بجرادة


الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم


سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي


المهن التي سوف تنقرض قريبا


فوائد تناول الخبز مع زيت زيتون على الإفطار


رباح يؤكد بجرادة أن الحكومة تتفاعل مع مطالب الساكنة


أهم الانجازات الطبية لعام 2017


مشهد مؤثر لحراك جرادة وأجمل شعار


اهم وابرز احداث 2017 فى دقائق


مناجم الفحم و لقمة العيش بمدينة جرادة.. هل وصلت الرسالة

 
أدب الشباب

التمسك بالأمل.. مزوغي الحاجة فضيلة

 
ذاكرة العيون الشرقية

رواد التعليم الابتدائي بمدارس العيون سيدي ملوك

 
إعلانات تهمكم
 
مرئيــات عيونيــة

جماعة العيون سيدي ملوك تُخلد الذكرى 42 للمسيرة الخضراء المظفرة

 
حكايات عيونية

التِّيه.. ياسين لمقدم

 
مثقفو العيون

وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم

 
قصائد من ديوان

موت الضمير العربي بإصرار!

 
وجهـة نظـر

رسالة محبة و سلام.. ياسين لمقدم

 
الــــــرأي

رسالة إلى كل مسئول.. اتركوا مساحات بين الأحياء

 
حوار ورأي

لا لاغتصاب القدس الشريف!

 
كاريكاتير و صورة

لوبيات الفساد بالعيون
 
أخبار رياضية

حديث عن صفقة سرية قد تمنح تنظيم كأس العالم للمغرب سنة 2030

 
 
" target="_blank" >


باحث مصري يطرح خطة استراتيجية لتحقيق كفاية الوطن العربي من الغذاء


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 أكتوبر 2015 الساعة 18 : 22




باحث مصري يطرح خطة استراتيجية لتحقيق كفاية الوطن العربي من الغذاء


العيون بريس/ د.أحمد علي سليمان: فى ظل محدودية المياه العذبة في المنطقة العربية وتلوثها وسوء إدارتها، وفى ظل مشكلة عدم مواكبة المساحة الزراعية لعدد لسكان المتزايد يوما بعد، وفى ظل افتقار أكثر من 900 مليون شخص من البشر فى الدول النامية إلى الوجبات الكافية والملائمة، ويعانون من سوء التغذية بشكل خطير.. فى هذه الظلال طرح الدكتور أحمد على سليمان الباحث في شؤون البيئة والمياه، على هامش الاحتفال باليوم العربي للبيئة، وانعقاد ندوة (التحديات التي تواجه البيئة العربية في ظل الأوضاع الراهنة) المنعقدة في مقر جامعة الدول العربية الثلاثاء 20 أكتوبر، والتي حضرها عدد من الوزراء المعنيين ولفيف من خبراء البيئة في الوطن العربي، وترأسها الدكتور أشرف عبد العزيز الأمين العام للاتحاد العربي للتنمية المستدامة وحماية البيئة، طرح خطة استراتيجية لتحقيق كفاية الوطن العربي من الغذاء، وتنطوي على عدة محاور تتمثل في الاتجاه إلى البحار والمحيطات للحصول على الغذاء وتعظيم الاستفادة من خيرات الله فيها، وأيضا معالجة مشكلات البيئة من خلال المنهج الإسلامي في ظل عجز الأساليب المتبعة عن معالجة تلك المشكلات، وتبني مشروع عربي لزراعة الأشجار المثمرة على الطرق وعلى شواطئ مجاري المياه العذبة في كل مكان..


وحذر الباحث المصري الدكتور أحمد على سليمان من أن الرقعة الزراعية ومساحات المراعى في العالم لن تستطيع -مهما توفرت لها إمكانات الاستغلال الأمثل- أن تفي بحاجات هذا الازدحام الرهيب من الأفواه المطالبة بالغذاء، والمتزايدة كالطوفان عاماً بعد عام، وليس أمامنا إلا البحر نأخذ منه.. فرياح الأمل تهب من البحار، ذلك أن البحر مخزن عظيم لأنواع الطعام المختلفة.. فعلى الرغم من أن الدراسات الحديثة أثبتت أن البحر في حالته الطبيعية ينتج -في كل جزئية منه- بقدر ما تنتج اليابسة من الغذاء للبشر، إلا أن الإنسان لا يأخذ من مصادر المياه المالحة سوى 1% تقريباً من حاجاته الغذائية.. ومن ثم فلابد أن نوجه طاقاتنا وإمكاناتنا إلى البحر، ونعامله بالأساليب الحديثة كمزرعة عظيمة تعطى الأمل الكبير في انفراج أزمة الغذاء، وتسعد ملايين الجوعى والمحرومين!.وفي مجال معالجة مشكلات البيئة صرح سيادته أن الإسلام جاء لينظم للناس أمورهم الدينية والدنيوية، ويؤسس للسلام بين الإنسان وبين شتى مفردات الطبيعة والكون، ويضبط حركة الإنسان وسلوكه على هذه الحياة، وينظم العلاقات على أسس سليمة رشيدة، مؤكدا أن الإسلام قدم منهجا شاملا ومتكاملا وصالحا لحماية البيئة والحفاظ عليها في كل زمان ومكان، وبما يضمن إحداث التنمية المستدامة للبيئة والحفاظ على توازنها.


وأشار إلى أن إغفال تطبيق منهج الله تعالى تسبب في ظهور كثير من المشكلات الاجتماعية وتفشيها في شتى انحاء العالم.. ولعل من أهمها مشكلة التلوث البيئي التي يعانى منها المجتمع المعاصر، والتي انتشرت آثارها السيئة، في كل أنحاء المعمورة، وتمثلت في ظهور عديد من الأمراض المزمنة والأمراض السرطانية وغيرها مما عجز الأطباء أن يجدوا لها علاجا حتى الآن، ناهيك عن بروز مشكلات عالمية خطيرة مثل: التغير المناخي، والتصحر، والاحتباس الحراري، وارتفاع درجة حرارة الأرض، وما قد ينجم عنها من الإخلال بالتوازن الطبيعي في الكون، وإذابة الجليد في القطب الشمالي، مما يهدد بغرق وتلاشي كثير من المدن في عدد من دول العالم وما ينجم عن ذلك من تشريد ملايين البشر… وغيرها من المخاطر البيئية التي نتجت عن طمع الإنسان وأنانيته وعدم قدرته على ضبط غرائزه، ومحاولته الدائمة للسيطرة على الموارد البشرية واستغلالها لصالحه فردًا كان أو مجتمعًا دون مراعاة لحقوق الآخرين ودون وعي لمحدودية الموارد.


وتابع أن الإسلام هو الدستور الذي ارتضاه الله (عز وجل) دستورًا نهائيًّا للبشرية عامة، اهتم بموضوع البيئة، وأكد على المحافظة على كل مكوناتها؛ ذلك أن نهائية هذه الرسالة وعموميتها صفتان ضمنتا للإسلام شموليته لكل مناحي الحياة المادية والمعنوية، وشموليته لكل ما يؤدي به إلى السعادة الدنيوية والأخروية. وأن البيئة بكل جوانبها تقع ضمن هذه الشمولية ذلك لأن البيئة هي مسرح تحقيق خلافة الإنسان على الأرض، فما لم تتحقق شروط السلامة الكاملة للبيئة لا تتحقق الخلافة التي دعي الإنسان لتحقيقها.


وأضاف أن الإسلام ركز على المسؤولية الجماعية والمشتركة في حماية البيئة والمحافظة على توازنها وعدم العبث بالموارد الطبيعية وحفظ حق الأجيال الحالية والقادمة في استغلالها واعتبار أن الحياة مسؤولية عامة إذا أخل بها نفر سار ضرره على الباقين، كما حثَّ على الغرس والزراعة واستغلال الأرض التي سخرها الله للإنسان والكائنات الحية، والاهتمام بموارد المياه وعدم احتكارها وجعل الناس شركاء فيها، والمحافظة على الحيوان ومراعاة حقوقه والرفق به، والعناية بالنظافة العامة والخاصة، والعمل على الوقاية من الأمراض قبل وقوعها، (من خلال ما يعرف بالطب الوقائي في الإسلام)، والسعي للعلاج منها عندما تحل بالإنسان… وجعل ذلك كله من المقاصد الكلية للشريعة الإسلامية.


وأشار الدكتور أحمد علي سليمان إلى أن الماء معجزة إلهية عجز البشر حتى هذه اللحظة عن الوصول إلى صنعه، موضحا أن الماء ورد في القرآن 63 مرة وأن الإسلام اعتنى بالماء عناية فريدة بما يؤكد عالمية الإسلام، وشموليته لكل جوانب الحياة في عصورها وبيئاتها المختلفة، فخصائص الماء والميزات التي يتميز بها تمثل إعجازا عظيما حيث ركبَّ الله عز وجل الماء في حالاته الثلاث الصلبة (الثلج) والسائلة (الماء) والغازية (بخار الماء)، وأن الله عز وجل حفظ الماء المالح بإضافة الملح إليه، وحفظ الماء العذب بالحركة الدائبة فالشمس يسلطها الله سبحانه وتعالى على المسطحات المائية الكبيرة في البحار والمحيطات لتبخر جزءا من الماء فيتحرك صاعدا إلى السماء، ثم يتحرك الماء في السماء في صورة سحاب، ثم ينزل إلى الأرض في صورة أمطار، ثم يتحرك على سطح الأرض في الأنهار والترع والقنوات والمصارف.. وغيرها، ويتحرك أيضًا في باطن الأرض ليشكل المياه الجوفية؛ ليخرج إما من الآبار أو العيون في إطار حركة دائبة ودائمة تتم بإرادة الله تعالى لمصلحة البشر والكائنات الحية.


ونبه د. سليمان إلى أن القرآن سبق إلى إقرار واكتشاف الدورة المائية (الدورة الهيدرولوجية hydrologic cycle) قبل الغرب بمئات السنين، وأن الإسلام حارب الإسراف في الماء حتى ولو كان الإنسان على نهرٍ جارٍ، ونهى عن تلويثه بأي صورة من الصور، وحذر من الإسراف في زراعة نباتات الزينة -التي تستنزف كميات كبيرة من الماء الصالح للبشر- في حالة احتياج الأمة إلى الماء والغذاء، موضحا علاقة الماء بالعبادة ودورهما في ترسيخ السلام الروحي والنفسي للإنسان، وأن الحضارة الإسلامية في عصرها الزاهر والعلماء المسلمين أبدعوا وتفردوا في استثمار المياه بصورة فريدة، ومواجهة مشكلات المياه قبل حدوثها، وسبقوا العالم كله في اكتشاف أماكن المياه الجوفية، ومعرفة أماكنها على وجه الدقة بالاستدلال على وجودها بوجود نباتات معينة وحيوانات معينة وأحجار معينة، وبما يفوق الأقمار الصناعية وأجهزة الاستشعار عن بُعد حاليًا والتي تعطي مؤشرات فقط عن وجود شقوق معينة قد تحوي مياها جوفية وقد لا تحوي. واختتم سليمان تصريحه مطالبا بالتوسع في زراعة النباتات المثمرة وتنميتها وتنسيقها بشكل جمالي، بدلا من زراعة ملايين الأشجار غير المثمرة المنتشرة في عموم الطرق ببلادنا، كما طالب بالبدء في تبني خطة طموحة لزراعة شواطئ الأنهار والترع والقنوات وشتى مجاري المياه العذبة وغيرها بمليارات الأشجار المثمرة وأشجار الفاكهة والنخيل بدلا من الحشائش وأشجار الغاب المنتشرة على شواطئ مجاري المياه العذبة والتي تستنزف مياهً كثيرة وأرضا خصبة بلا فائدة- وذلك في إطار مشروع عربي كبير تتبناه جامعة الدول العربية؛ لتحقيق كفاية الأمة من الغذاء.


ahmedsoliman999@hotmail.com
ahmedsoliman999@gmail.com
 21122225115+ / 21003219498



 

 





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- realisme

Y. Elmarbaz

لو ان افلا طون كان لا يزال على قيد الحياة لرحب بك في مدينته الفاضلة. الواقع هو اننا نعيش في عصر العولمة . الولايات المتحدة تخصص ما يقرب من 90 مليار دولارسنويا اعانة مالية للفلا حين الا مريكيين ليغرقوا التجارة العالمية ويفلسوا الدول الزراعية ذات المحصول الواحد monoculture . في المقابل اذا ما تم ا ستثمار فقط ما يقرب من 20 مليار دولار في زراعة الدول الفقيرة لحققت هاته الدول الاكتفاء الذاتي

في 26 أكتوبر 2015 الساعة 38 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قصة براءة واقعية…الطفلة التي أبكت الملايين

الإعجاز العلمي في شجرة الزيتون

دار الشباب والأنشطة الثقافية خلال شهر مارس

الرد في شأن : “بعض الخروقات القانونية في التسيير” بلدية العيون

العيون سيدي ملوك : خطبة عيد الأضحى لعام 1431 هـ بعدسة العيون سيتي

القصة الكاملة لاعتقال أشرف السكاكي بعد ساعات من فراره من سجن وجدة

«المقاتلات».. سيارات ترتكب جرائم القتل في شوارع الشرق دون أن تعرف هوية أصحابها

حكرة واش من حكرة

الإعداد للاحتفال باليوم العالمي لمحاربة داء السيدا

الأطروحة الانفصالية في الصحراء المغربية الأجندة الجزائرية الخفية

باحث مصري يطرح خطة استراتيجية لتحقيق كفاية الوطن العربي من الغذاء





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الشباب

 
 

»  وجهـة نظـر

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 
إعلانات تهمكم
 
ديـــن ودنيــــا

مقتطفات من خطبة الجمعة

 
أخبار عيونية

تعزية في وفاة الحاج محمد درفوفي المعروف بـ

 
أخبار جهوية

إعلان لجميع الصحفيين و الإعلاميين بالجهة الشرقية من أجل جسم إعلامي سليم و متضامن

 
أخبار وطنية

الملك يعين خمسة وزراء جدد ومفاجأة في وزارة الشؤون الإفريقية

 
أخبار دولية

الصحافة الجزائرية تعلن إفلاس الدولة

 
موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
 
جمعية - ASEO

ASEO تنظم حفل فني بمناسبة عيد المسيرة وعيد الاستقلال

 
شؤون دينية

الحج هذا العام بأكثر من 46 ألف درهما.. والأداء في 5 فبراير

 
مباشرة من الجالية

مقاول مغربي يُبهرهولندا بفن العرض و الجودة

 
علــوم وتقنيـة

شاب مغربي ينجح في صنع "هيليكوبتر" متحكم فيها عن بعد

 
ثقافة وفن

تنظيم الدورة الثالثة لفيلم الهواة تحت شعار:“السينما و رهانات التنمية بالجهة الشرقية”

 
بيئة

سرب من أسماك القرش يحاصر قاربين لمهاجرين سريين وينهش جسد مجموعة منهم

 
إخبار عامة

بالفيديو.. طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي

 
طب وصحة

معجزة.. امرأة مسلمة تعيش بدون قلب في بريطانيا

 
ربورتاج وتحقيق

آبار الفحم القاتلة بمدينة جرادة

 
صورة وتعليق

من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!

 
إصــدارات

المخترع المغربي محمد العوني إبن العيون يصدر أول كتاب بعنوان: لغة البرمجة ـ س

 
أخبار ساخرة

ممر الراجلين تحث الاضواء!.. ذ. الحسن تستاوت