العيون الآن : الأحد 25 فبراير 2018 13:57  
    إتصل بالعيون بريس:elaioun.com، عبرالهاتف: 0668578287 أو عبر الايميل: melaioun@yahoo.fr         تعزية في وفاة الحاج محمد درفوفي المعروف بـ             على مرتفعات تنشرفي             جدول أعمال دورة فبراير العادية برسم 2018             إعلان لجميع الصحفيين و الإعلاميين بالجهة الشرقية من أجل جسم إعلامي سليم و متضامن             رسالة إلى كل مسئول.. اتركوا مساحات بين الأحياء             مقتطفات من خطبة الجمعة             حديث عن صفقة سرية قد تمنح تنظيم كأس العالم للمغرب سنة 2030             مصرع امرأة حامل تنحدر من مدينة العيون إثر انقلاب سيارة لنقل العمال بطنجة             تعزية في وفاة عمر اليوسفي ولد النية صاحب مقهى مارتيل             الملك يعين خمسة وزراء جدد ومفاجأة في وزارة الشؤون الإفريقية             بالفيديو.. طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي             الحج هذا العام بأكثر من 46 ألف درهما.. والأداء في 5 فبراير             مدرسة بن زهر تحتفي بتلميذاتها المتفوقات بمناسبة العطلة البينية             هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟             مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً             طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي            المـغرب 3-1 غينيا             احتجاج بالشموع بجرادة             الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم            
تابعنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي


المـغرب 3-1 غينيا


احتجاج بالشموع بجرادة


الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم


سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي


المهن التي سوف تنقرض قريبا


فوائد تناول الخبز مع زيت زيتون على الإفطار


رباح يؤكد بجرادة أن الحكومة تتفاعل مع مطالب الساكنة


أهم الانجازات الطبية لعام 2017


مشهد مؤثر لحراك جرادة وأجمل شعار


اهم وابرز احداث 2017 فى دقائق


مناجم الفحم و لقمة العيش بمدينة جرادة.. هل وصلت الرسالة

 
أدب الشباب

التمسك بالأمل.. مزوغي الحاجة فضيلة

 
ذاكرة العيون الشرقية

رواد التعليم الابتدائي بمدارس العيون سيدي ملوك

 
إعلانات تهمكم
 
مرئيــات عيونيــة

جماعة العيون سيدي ملوك تُخلد الذكرى 42 للمسيرة الخضراء المظفرة

 
حكايات عيونية

التِّيه.. ياسين لمقدم

 
مثقفو العيون

وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم

 
قصائد من ديوان

موت الضمير العربي بإصرار!

 
وجهـة نظـر

رسالة محبة و سلام.. ياسين لمقدم

 
الــــــرأي

رسالة إلى كل مسئول.. اتركوا مساحات بين الأحياء

 
حوار ورأي

لا لاغتصاب القدس الشريف!

 
كاريكاتير و صورة

لوبيات الفساد بالعيون
 
أخبار رياضية

حديث عن صفقة سرية قد تمنح تنظيم كأس العالم للمغرب سنة 2030

 
 
" target="_blank" >


الأرصاد الجوية والأمن المناخي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 دجنبر 2014 الساعة 32 : 22




الأرصاد الجوية والأمن المناخي

 


العيون بريس/ رويندي محمد: عرفت بلادنا خلال الأسبوعين الماضيين ظروفا مناخية استثنائية كان من نتائجها فيضانات أودت بحياة العشرات و أحدثت خسائر مادية كبيرة و أصبحت العديد من المناطق خاصة في سوس ماسة درعة منكوبة.


هده الفيضانات أظهرت، بما لا يدع مجالا للشك، أن البنية التحتية لبلادنا يجب أن تدبر بعقلية و بمعطيات علمية جديدة تعتمد نتائج الدراسات الحديثة في مجال المناخ  و أوضحت للجميع أنه يلزمنا الكثير من العمل الصادق لتحقيق الأمن المناخي. إلا أنه في ظل هده المحنة التي مرت بنا كان أداء مديرية الأرصاد الجوية الوطنية منارة أضاءت الأمل بأنه إدا صدقت الإرادات يمكن أن نكون على قدر التحديات. و نغتنم هده الفرصة لتحية كل الرصديات و الرصديين للعمل المشرف الذي بذلوه طيلة مدة هده الظروف العصيبة، و الذي مكن كل القطاعات و السلطات من ترشيد و تركيز تدخلاتها .


ما يجب أن نعرفه جميعا أن هذه الفيضانات ليست استثناءا مغربيا حيث أنه في نفس الوقت كانت هناك فيضانات في غزة و الجزائر و جنوب فرنسا و جنوب إسبانيا و قبلها بأسبوعين كانت ولاية نيويورك غارقة تحت مترين من الثلوج.


يعرف مناخ العالم تغيرات كبيرة نتيجة ظاهرة الاحتباس الحراري و التي سببها الرئيسي الانبعاثات الكبيرة لغاز ثاني أكسيد الكربون. و هناك إجماع لدى كل خبراء المناخ أنه نتيجة لهذه التغيرات المناخية سوف تزداد وتيرة و قوة الظواهر المناخية القصوى و منها الفيضانات. هذه حقيقة علمية الآن مثل حقيقة الجاذبية و السؤال الجوهري ماذا نحن فاعلون؟


الأداء المتميز لمديرية الأرصاد الجوية الوطنية في التنبؤ الاستباقي و بدقة فائقة شهد بها القاصي و الداني ساهمت فيه عدة أسباب منها الكفاءة والمهنية العالية التي يتميز بها الرصديات و الرصديون و كذلك الجندية المتمثلة في العمل 24 ساعة على 24 ساعة طيلة أيام الأسبوع و على مدار السنة، إضافة للمعدات ذات التكنولوجيا العالية من حواسيب عملاقة و رادارات و محطات استقبال للساتل... إلا أنه و برأيي أهم سبب هو الرؤية المتقدمة التي كانت للمسؤولين على كل مستوياتهم في بداية تسعينات القرن الماضي،  لجعل الأرصاد الجوية المغربية في مصاف الدول المتقدمة في هذا الميدان. هذه الرؤية ترجمت على أرض الواقع باقتناء العديد من المعدات ذات التكنولوجيا العالية و تكوين كفاءات رصدية ذات مستوى عال. و تواصل هدا الاهتمام عدة سنوات حينما كانت مديرية الأرصاد الجوية تابعة لوزارة الأشعال العمومية حتى سنة 2002. و لكن للأسف الشديد عند إلحاق المديرية بقطاع الماء و لأسباب نجهلها خفت هذا الاهتمام إلى أن تحول إلى إهمال.


كان من النتائج المباشرة لهذا الإهمال الخصاص البشري الحاد الذي تعاني منه مديرية الأرصاد الجوية مند ما يقارب عقدين من الزمان نتيجة إحالة عدد مهم من الكفاءات الرصدية على التقاعد دون تعويضهم، فانتقل عدد الرصديات و الرصديين من 1200 بداية الألفية الثالثة إلى 700 الآن و الذي زاد الطين بلة أن هذا الخصاص مس حلقة مهمة ألا وهي الملاحظة الجوية حيث أن العديد من المحطات الرصدية - التي عددها 42 و هو عدد قليل حسب معايير المنظمة العالمية للأرصاد الجوية – مهدد بالإغلاق نتيجة هذا الخصاص و عدد آخر من المحطات يعمل به رصدي واحد عمل اثنين أو ثلاثة.


و قد نبهنا في النقابة العامة لمستخدمي الأرصاد الجوية الوطنية التابعة للاتحاد المغربي للشغل طيلة العشر سنوات الماضية جميع المسؤولين على القطاع لهدا المشكل و لكن و للأسف لم نجد آذانا صاغية.


و أذكر في لقاء نقابي بالسيد كاتب الدولة في الماء سنة 2011 قلنا له أن الحكومة يجب أن تولي للقطاع نفس العناية التي توليها للتعليم و الصحة و الأمن فيما يتعلق بالتوظيف فأجابنا متسائلا كيف نقارن الأرصاد الجوية بالأمن، فأجبناه أن الحكومة يجب أن توسع نظرتها للأمن ليشمل الأمن المناخي و لكن للأسف لم يتم الاستجابة أو الالتفات لهذه المقترحات و هذه التحذيرات. و ها هي الأحداث، و للأسف الشديد، تؤكد صحة اقتراحاتنا حيث أصبح المناخ و تقلباته و ما ينتج عنها من ظواهر قصوى جديدة يحصد أرواح المغاربة و الوضع، لا قدر الله، سيزداد سوءا وفق آراء كل خبراء المناخ.


و للإنصاف تم خلال السنوات الأخيرة ضخ دماء جديدة داخل المديرية و لكن العدد يبقى جد ضعيف مقارنة مع النزيف الذي عرفته المديرية طيلة 15 سنة -500 موظف متقاعد-


إضافة لهذا المشكل الحاد هناك مشكل لا يقل أهمية ألا و هو المطالبة بتكثيف الشبكة الرصدية الرئيسية و الثانوية, فكما تم التطرق من قبل فشبكة المغرب الرصدية لا تراعي معايير المنظمة العالمية للأرصاد الجوية  ففي الوقت الذي توصي فيه هذه المعايير باعتماد محطة رصدية في كل 150 كلم نجد أن مساحات واسعة من البلاد لا تشتمل على محطات رصدية، و كمثال على دلك نجد بين محطات وجدة و بوعرفة أكثر من 300 كلم و بوعرفة و الراشيدية أكثر من  300كلم والراشيدية و ورزازات أكثر من 400 كلم و للأسف هذه المناطق تعرف كل سنة في العقد الأخير فيضانات تكون لها عواقب وخيمة على الساكنة و ممتلكاتها.


كما يلح في هذه الآونة ملف تمكين مديرية الأرصاد الجوية الوطنية من إطار مؤسساتي لائق يمكنها من الوسائل الضرورية للقيام بالمهام الموكولة إليها كما يمكنها من وسائل تدبيرية جديدة لتطوير القطاع. و هنا نذكر بالدراسات و الاقتراحات السابقة التي كانت ترمي لإعطاء المديرية صفة المؤسسة العمومية و تلك التي كانت توصي باعتماد المديرية كوكالة أو ذلك الاقتراح بالمرور بالمديرية لمديرية عامة.


رسالتي في هدا المقال هو أنه آن الأوان أن يولي المسؤولون المغاربة أهمية أكبر للأمن المناخي و ذلك بإعطاء الأهمية اللازمة لقطاع الأرصاد الجوية شأنهم شأن الدول المتقدمة، و ذلك بالموارد المالية و المعدات الكافية و الأهم بالموارد البشرية الكافية و الكفأة و تحفيز الرصديات و الرصديات لمزيد من العطاء حتى يبقى قطاع الأرصاد الجوية تلك المنارة التي يعتز بها الجميع و يؤدي مهامه الإستباقية كما عهدناه لحماية الأرواح و الممتلكات. و ألا تستمر الحكومة في سياستها الحالية تجاه القطاع لأنها إن فعلت سوف تطفئ منارة من المنارات القلائل المنيرة بين مؤسسات هذا الوطن.


و نحن إذ نذكر بهذه الأمور نترك جانبا، في هذه الظروف، تلك المطالب التي طالب بها الرصديون لعقدين من الزمان، و ما كنا لنستغل الآلام الناتجة عن الفيضانات و الأمطار الطوفانية الأخيرة من أجل الحصول على امتيازات خاصة رغم أنها مشروعة، و لكن نحن ندق ناقوس الخطر للالتفات للقطاع من أجل ديمومة خدماته و عدم انقطاعها. و بمعرفتنا بكل الرصديين والرصديات نطالبهم بمضاعفة الجهود و العطاء خدمة للوطن و المواطنين.



 

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الواد السكوتي

المظاهرات تطيحُ بأشهر مذيع في مصر

السيرورات

عشرات القتلى والجرحى في زلزال وتسونامي اليابان

إما أن ننتصر أو نموت

تحذير من تلوث الغذاء بإشعاع اليابان

"حتى نكسر طوق السلبية" [1]

الولايات المتحدة عثرت على مخبأ بن لادن بعد أن تعقبت مرسالا مقربا منه

كيف يعيش الشباب المغربي محتقرا في وطنه

الأكاذيب المؤسسة للمشروع المجتمعي الديموقراطي الحداثي المغربي

توزيع الجوائز الوطنية للجودة والسلامة في العمل (دورة 2010) بالرباط

تحذير من تلوث الغذاء بإشعاع اليابان

خطبة عرفة تحذر المسلمين من الفتن

جمعية مغربية تفوز بجائزة دولية قي التنمية

محمد عطاف: نيل الحق في التعبير ترافقه وجبات اخرى

أمواج عاتية بساحل الدار البيضاء تخلف خسائر بميناء وجزء من كورنيش

عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم

الأرصاد الجوية والأمن المناخي

تساقطات ثلجية هامة بالمملكة ابتداء من اليوم الأحد وحتى يوم الثلاثاء المقبل

من أقوال الصحف: احتياطات التقاعد تتراجع ب 210 مليارا سنتيم في سنة واحدة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الشباب

 
 

»  وجهـة نظـر

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 
إعلانات تهمكم
 
ديـــن ودنيــــا

مقتطفات من خطبة الجمعة

 
أخبار عيونية

تعزية في وفاة الحاج محمد درفوفي المعروف بـ

 
أخبار جهوية

إعلان لجميع الصحفيين و الإعلاميين بالجهة الشرقية من أجل جسم إعلامي سليم و متضامن

 
أخبار وطنية

الملك يعين خمسة وزراء جدد ومفاجأة في وزارة الشؤون الإفريقية

 
أخبار دولية

الصحافة الجزائرية تعلن إفلاس الدولة

 
موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
 
جمعية - ASEO

ASEO تنظم حفل فني بمناسبة عيد المسيرة وعيد الاستقلال

 
شؤون دينية

الحج هذا العام بأكثر من 46 ألف درهما.. والأداء في 5 فبراير

 
مباشرة من الجالية

مقاول مغربي يُبهرهولندا بفن العرض و الجودة

 
علــوم وتقنيـة

شاب مغربي ينجح في صنع "هيليكوبتر" متحكم فيها عن بعد

 
ثقافة وفن

تنظيم الدورة الثالثة لفيلم الهواة تحت شعار:“السينما و رهانات التنمية بالجهة الشرقية”

 
بيئة

سرب من أسماك القرش يحاصر قاربين لمهاجرين سريين وينهش جسد مجموعة منهم

 
إخبار عامة

بالفيديو.. طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي

 
طب وصحة

معجزة.. امرأة مسلمة تعيش بدون قلب في بريطانيا

 
ربورتاج وتحقيق

آبار الفحم القاتلة بمدينة جرادة

 
صورة وتعليق

من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!

 
إصــدارات

المخترع المغربي محمد العوني إبن العيون يصدر أول كتاب بعنوان: لغة البرمجة ـ س

 
أخبار ساخرة

ممر الراجلين تحث الاضواء!.. ذ. الحسن تستاوت