العيون الآن : الخميس 18 يناير 2018 23:32  
    إتصل بالعيون بريس:elaioun.com، عبرالهاتف: 0668578287 أو عبر الايميل: melaioun@yahoo.fr         هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟             مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً             تعزية في وفاة والدة الحاج الزبير اللويزي             التِّيه.. ياسين لمقدم             مقتطفات من خطبة الجمعة             جلالة الملك يسند لمولاي حفيظ العلمي هذه المهمة             مافيا العقار بمدينة العيون تشعل حربا سياسية في المجلس الإقليمي بتاوريرت             قافلة طبية متعددة التخصصات لفائدة عمال الساندريات بجرادة             من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!             الحكومة تطلق بوابة إلكترونية لتلقي شكايات المغاربة ضد الإدارات العمومية             السلطات توجه آخر إنذار إلى المحتجين في تنغير قبل التدخل بالقوة             وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم             مقتطفات من خطبة الجمعة             تلاميذ الثانية بكالوريا بثانوية السعديين ينظمون مائدة مستديرة حول موضوع             بلاغ عمالة جرادة حول زيارة لجنة وزارية بالإقليم يوم الأربعاء المقبل             المـغرب 3-1 غينيا             احتجاج بالشموع بجرادة             الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم             سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي           
تابعنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

المـغرب 3-1 غينيا


احتجاج بالشموع بجرادة


الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم


سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي


المهن التي سوف تنقرض قريبا


فوائد تناول الخبز مع زيت زيتون على الإفطار


رباح يؤكد بجرادة أن الحكومة تتفاعل مع مطالب الساكنة


أهم الانجازات الطبية لعام 2017


مشهد مؤثر لحراك جرادة وأجمل شعار


اهم وابرز احداث 2017 فى دقائق


مناجم الفحم و لقمة العيش بمدينة جرادة.. هل وصلت الرسالة


مدينة جرادة المغربية.. البعيدة عن الرباط و أضوائها

 
أدب الشباب

التمسك بالأمل.. مزوغي الحاجة فضيلة

 
ذاكرة العيون الشرقية

رواد التعليم الابتدائي بمدارس العيون سيدي ملوك

 
إعلانات تهمكم
 
مرئيــات عيونيــة

جماعة العيون سيدي ملوك تُخلد الذكرى 42 للمسيرة الخضراء المظفرة

 
حكايات عيونية

التِّيه.. ياسين لمقدم

 
مثقفو العيون

وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم

 
قصائد من ديوان

موت الضمير العربي بإصرار!

 
وجهـة نظـر

رسالة محبة و سلام.. ياسين لمقدم

 
الــــــرأي

مفرقعة ترامب!.. ذ.الحسن تستاوت

 
حوار ورأي

لا لاغتصاب القدس الشريف!

 
كاريكاتير و صورة

لوبيات الفساد بالعيون
 
النشرة البريدية

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 39
زوار اليوم 8035
 
ترتيبنا بأليكسا



elaioun.com-Google pagerank and Worth

 
البحث بالموقع
 
 
" target="_blank" >


الحسن تـسـتاوت يعارض بشدة فكرة مشروع قانون التحرش الجنسي ويطالب بتجريم العري علناً


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 نونبر 2013 الساعة 02 : 22



 

 

الحسن تـسـتاوت يعارض بشدة فكرة مشروع

قانون التحرش الجنسي ويطالب بتجريم العري علناً



في حوار له مع الرباط 4D عارض الحســن تـسـتاوت بشدة فكرة مشروع قانون ضد ظاهرة التحرش الجنسي محملا البعض من النساء مسؤولية وقوع الظاهرة، متوقعا عدم نجاح المشروع ما لم يتم تجريم العري في الشارع.


العيون بريس: تناول الحسن تستاوت ظاهرتي التحرش الجنسي و العري في الشارع بالتحليل و الدراسة، مستخلصا في ذلك العلاقة التفاعلية بينهما، إذ لا يمكن فصل أحدهما عن الآخر، و في هذا الإطار أجرى تستاوت حوارا مطولا مع موقع الرباط 4D فكانت إجاباته على النحو التالي :

أجرى الحوار : سعد ناصر

س- أثيرت مؤخرا قضية التحرش ضد النساء  و ذلك في سياق إعداد وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية مشروع قانون يحد من الظاهرة . في نظرك ما مدى واقعية هذا المشروع. و هل تعتقد أن هذا القرار الزجري سيجد له طريقا في حل هذه المعضلة الاجتماعية؟

ج- كثيرا ما أثير موضوع التحرش على القنوات المختلفة في برامج تسيرها نساء و تثيرها بعض الجمعيات التي تعتبر نفسها حقوقية، والجرائد الكثيرة … دون إعطاء حلول منصفة للجانبين . ويكون الذكر دائما هو الجاني والأنثى هي الضحية المسكينة ! وهذا غير صحيح .لأن مثيرات الموضوع يرونه من زاوية واحدة لمنفعتهن ولصالح الأنثى فقط. دون وضع الذكر في الاعتبار. وكأن الذكر دائما هو الباغي والمتسلط ! دون التعمق في السبب الرئيسي . إذ كان يجب أيضا النظر من الزاوية المعاكسة . ولا يجب الاستسلام بسهولة إلى إدعاء الجنس اللطيف بدعوى أنه  ضعيف . فهو ليس كما تدعي و تتوهم؛ وتوهُّم البعض خاصة في هذا العصر، إذ أصبحت متعلمة ومثقفة، ومطلعة على كثير من المواضيع. وتعرف ما لها وما عليها من واجبات وحقوق . حتى وإن لم تتصف بهذه الصفات ، فهناك الأب والأم . وخاصة الإخوة الذكور الذين سيحمونها من كل دخيل أو اعتداء. فلا أحد سيجادل في قصة “سيدنا يوسف عليه السلام مع امرأة العزيز” منذ آلاف السنين .ووردت في القرآن ، الدستور الإلهي . إذ جاء في سورة يوسف على لسانه والعزيز وشاهد من أهلها :

     ” قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَنْ نَفْسِي وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا إِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الْكَاذِبِينَ وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِنَ الصَّادِقِينَ فَلَمَّا رَأَى قَمِيصَهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِنْ كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيم “. صدق الله العظيم

  من هذا المنطلق يتبين أن الأنثى هي “المغناطيس”!  ولا نستهين بقوتها في الإثارة والخداع والكذب ! ويجب الأخذ بالأسباب أيضا من كلا الطرفين.

س- إذا كان كما تقول أن الأمر يشترك فيه الطرفان معا ذكر-أنثى فهل يعني وجوب سريان العقوبات على الجانبين معا؟

ج- أولا ، وقبل أن نستمر في الحوار يجب أن  أذكر ، بل أحذر كل من ساهم في إقرار هذا  “البلاء” سيتحمل وزره عندما سيلاحظ أن أبناء المغاربة زج بهم في السجون . وأن القضايا التافهة ستثقل كاهل المحاكم ! والمشاكل الأسرية ستزداد أكثر ! وأخاف أن يطال أبناء  طبقة معينة  دون غيرها فقط . وهل ستظن أنه سيشمل أو يطبق على غيرهم ؟ لهذا يجب تــــجـــريـــم الـــعـــري في الشـوارع والأماكن العامة… خاصة وأننا في بلـد مسلـم. و منصوص عليه في الدستور. ولدينا إمارة المؤمنين أدام الله عزها. ويلاحظ أن المتبرجات والسافرات غالبا هن اللواتي يتعرضن للمضايقات من الشباب المراهق “بالنكَّان” أو ما يسمى بالتحرش ! فلو تستر الجنس اللطيف بلباس أخلاقي ، وأخفت الجميلات مفاتنهن ، لبقين لطيفات في نظر الجميع… ولن يقتحم عليهن أحد باب عفتهن وكرامتهن وحريتهن ووقارهن… والغريب في الأمر أن القائمات على بعض البرامج التلفزيونية يحلو لهن الظهور في صور فاحشة تخدش الحياء والوقار دون خجل، ولا رادع ! وسيبرر البعض ممن يدعون إلى الفحشاء والمنكر. و يحلو لهم التمتع ، والصيد في الماء العكر، هذا التبرج بالحرية الشخصية والموضة والتفتح على الثقافة الغربية ! وفي نفس السياق سيبرر المرء المتحرش تصرفه بالحرية الشخصية والموضة والتفتح على الثقافة الغربية . إذن معادلة متساوية…بهذا سنرحل لعالم البهائمية – و لو أبعض البهائم تتستر- ! ويظنون أن الثقافة الغربية هي المثل الأعلى. وأن الأخلاق الإنسانية لا قيمة لها ! وكل من حاد عنها فهو متخلف و معقد ، رغم علم الجميع أن العكس هو الصحيح .

س- من خلال حديثك يبدو أنك تحمل العبء الأكبر للمرأة أكثر من الرجل. كيف ذلك؟

ج- نعم أؤكد ذلك، بالسؤال التالي، لماذا تتبرج الفتاة أو المرأة عند خروجها إلى الشارع أمام المارة إذا لم تـنـو مسبقا  جلب الأنظار إليها والتحرش  بها ؟! ولا تتبرج في البيت لزوجها ـ أعني المتزوجة ؟!  إذن الجنس اللطيف هو الذي يخلق السبب ، ويدفع ببعض المراهقين أو الرجال المحرومين والمرضى أو الفحول لتصيدهن في الشارع ظانين أنهن من النوع الرخيص الذي يبيع الشهوة… لذا يجب شجب وتجريم العري الفاحش والتبرج السافر في الشارع كي يحد من التحرش من الطرفين : لأن خروج “اللطيفة “في مظهر مغرٍ : عطر فواح مثير، أكتاف عارية ، صدر ظاهر و بارز، محطة  لصاروخين نافذين للقلوب . أما الساقين فحدث ولا حرج. كل هذا يجعل الفتاة هي التي تتحرش بالجنس الخشن، وترهب عواطفه، وتزلزل كيانه ! فتكون ردة فعله صائبة أو مخطئة . وما بالك بالنساء اللواتي يتحرشن علانية بالرجال ..؟! فهل تؤخذ  شكوى الرجل المتعرض للتحرش النسوي بعين الإعتبار أم يستهزأ بـــه…؟! وهذا الأخير هو الصواب .  حتى إذا فعل، فإنها ستـتهمه بفعلتها  وتقلب عليه “البردعة “. لذا لا يستطيع الرجل أن يتقدم بشكوى ضد المتحرشات به خوفا من كيدهن . أو كي لا يوصف “بالبارد “أو معقد. ويعتبرها إهانة لشخصه و تقليلا لرجولته و تحطيما لكراته، حتى و إن أراد أن يشتكي، فأين ولمن ؟

س- لكن، قد يقول قائل إن حديثكم عن تجريم العري مس بمبدأ تحرر المرأة عن القيود الدينية و الثقافية.فكيف بنظرك يتم التعامل بين من يعتبر ذلك خللا في البنية الاجتماعية وآخر بالمس بمبدأ التحرر.

 ج- التحرش يتواجد في كل مكان لا تحترم فيه الفتاة أو المرأة نفسها…حتى في الدول المتقدمة أو الغربية لا تخلو من هذه الظاهرة.  ولا يختلف اثنان على أن المرأة التي تحترم المجتمع وتحترم نفسها تفرض احترامها على الجميع. وهذه الظاهرة تختلف من منطقة الى أخرى أو من قارة الى أخرى ومن أنواع البشر الى أنواع أخرى ! إذ يلعب المناخ أيضا دورا هاما…فالمناطق الحارة يتمتع أهلها بالرغبة الجنسية أكثر من الباردة ! ولكن في جميع الحالات ، فأن الأنثى هي التي ترغم الذكر على المبادرة والمحاولة الأولى …وإذا لم تقتنع به، وأصر على العناد، تتهمه بالتحرش.

    ويلاحظ أن جميع المشتكيات هن الغير الملتزمات بالأخلاق النبيلة ، والمتحررات من لباس الحشمة  والوقار المتشبهات ببنات الأفلام الساقطة المكسيكية والتركية المدبلجة. ويَكُنَّ مَرمى للكلام الساقط سقوطهن من الشباب المراهق الغير المخلق مثلهن !

    غير أني لا أستثني الدور التربوي الفاشل لذى بعض الأسر المتفككة أو التي تدعي الحضارة والتقدم والتحرر والتفتح والانسلاخ من “الطابوهات” والتقاليد الموروثة ـ في نظرهم ـ . وكذا الدور التربوي الّلا  مسئول والمنعدم  بالبرامج التعليمية في كل مؤسساتنا التربوية، وخاصة الحرة منها !سواء الابتدائي أو الإعدادي أو التأهيلي والجامعي . فالتلاميذ والتلميذات أحرارا . يلبسون ما يحلو لهم ـ إلا من رَحِـم ربك… أعني المتابعون تربويا من الآباء والأمهات ـ وبعض المؤسسات التي ما زالت تحرص نسبيا على احترام  الهندام …في غياب لقانون موجب وصارم للمحافظة على اللباس التربوي.

    لهذا وجب إعادة النظر في البرامج التربوية بالمؤسسات التعليمية وكذا التلفـزيونية الرديئة في كل القنوات…ومنع كل ما يدخل بيوت المغاربة من رذيلة عبر هذه الأخيرات المتأخرات.وحماية أبنائنا من التيارات المتطرفة الوسخة والرذيلة المنتشرة.بوضع برامج أخلاقية توعوية.لا ما يفرض على البيوت من القناة الثانية والوطنية… وهنا أتسائل : مَنْ وراء تمويل وتشجيع البرنامج المائع ” استوديو M2″ حتى أصبح جل الشباب المغربي المراهق يتتبعه و يقلده، لكن جل المغاربة يهجرون هذه القنوات إلى الفضائيات الأجنبية، خاصة منها الملتزمة و التوعوية الهادفة.

 س- يفهم من خلال حديثكم أن أمر تفعيل ما جاء في مشروع القانون المجرم لظاهرة التحرش يظل صعب التنزيل . فما هي في نظرك، الوصفة التي من خلالها يمكن الحد ، إن بقدر أو بآخر، لهاته الظاهرة الاجتماعية؟

ج- إضافة إلى ما سلف ذكره آنفا ، حان الأوان لاتخاذ  قرار حازم  وجريء من الجهات الوصية  والمسئولة لمحاربة ومنع هذه الظواهر…للحد من هذا التشنج الاجتماعي والأخلاقي بـسن قانون ملزم يجـرم العــري في الأماكن العمومية والشوارع . رغم بعض الفعاليات التي تسمي نفسها متحررة وستركب كعادتها صهوة حقوق الإنسان للحيلولة دون الإصلاح … وعلينا ألا نهاب لَـوْمة  لائم  فيما يرضي الله و يصلح مجتمعنا. وإن اقتضى الحال استفتاءا وطنيا في الموضوع، لأنه أصبح قضية وطنية، و ليس لأحد أو مجموعة الحق في اتخاذ أي قرار انفرادي.

س- ارتباطا بسياق كلامك ما البديل الذي ترونه يحل محل قانون التحرش الذي أبديتم اعتراضا عليه؟

ج- نعم لا أرى أي بديل غير سن قانون يناهض المشروع، ألا وهو تجريم العري في الشوارع، لأن ما يحاك الآن ضد الأخلاق الإنسانية في بعض مدن الغرب و العالم بصفة عامة بالتحريض على المظاهرات والاحتجاجات بأجساد نـساء عاريات في الشوارع، وقوفا لنصرة الرذيلة في العالم العربي والإسلامي إلا دليل انحطاط قيمة المرأة، لدى هؤلاء الذين ينادون بحقوقها، وهم في الحقيقة المغتصبون لها بتجريدها من عفتها وكرامتها و أخلاقها ما هو إلا موجه في العمق إلى الدول الإسلامية بالدرجة الأولي  وللشباب العربي المسلم بصفة خاصة ؛ من جهات معادية للفضيلة والنبل، وجمعيات متطرفة مأجورة، مسخرين في ذلك مراهقات فقيرات مغرر بهـن بكل الوسائل المادية والإيديولوجية، لنشر مبادئ الانحراف  والميوعة. لخير دليل على أنه يجب اتخاذ كل الإحتياطات اللازمة للتصدي لهذا “التسونامي” اللا أخلاقي الذي، إن لم يقاوم منذ الآن، سيضرب ويدمر كل أركان بيوت المسلمين… حذار…!



 

 





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- التحرش الجنسي نتاج التيارات المنحرفة في المجتمع

بوترفاس عبد العزيز

تحية تقدير واحترام للأخ حسن تساوت على هذه الموضوعية و الأصالة والتشبث بالهوية.
في الحقيقة موضوع التحرش الجنسي، موضوع يتعلق بالثقافة السائدة في المجتمع ككل، فلا غرابة أن نجد التحرش الجنسي منتشرا بشكل كبير في مجتمعنا، لأن هناك نظرة دونية للمرأة وثقافة التميز لدى الرجل ثم وجود تيارات ومذاهب الانحلال و التفسخ و التميع مقابل تيارات التطرف و القوقعة و الانغلاق مع وجود بعض فئات الاعتداء و التسلط، مع العلم أن الاسلام يحث على الوسطية والاعتدال والحشمة والوقار ولكن للأسف هذه التيارات المغالية لا تبالي بالخطاب الديني المعتدل الذي يعطي حقوقا وواجبات للمرأة والرجل على حد السواء.
فتلك التيارات تدخل في خانة الانحراف عن المحجة البيضاء (إنك لن تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء )، وما دام هناك انحراف عن الجادة لابد من وضع قانون ملزم لهؤلاء للحد من انتهاك حرية المواطن أما الظواهر السلبية المرافقة للقانون كالتحايل من طرف المرأة والرجل فإن المحاكم قادرة على ضبط الخروقات.
إننا نطمح إلى مجتمع فاضل به الحشمة والوقار لكن إذا أبى البعض فإلى جانب قوة القانون هناك العقوبات الإلاهية في الدنيا و الآخرة. والله أعلم أدليت برأيي على حسب مستواي وفهمي والله هو الموفق للصواب.

في 26 نونبر 2013 الساعة 56 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- من تبع الهداية وصل آمنا

الحســـن

شكرا لك أخي عبد العزيز .وإنك لم تحد عن الصواب . بل يوجد من يتعمد الخروج عنه وهو يعلم انه مخطئ . أما الآية الكريمة : (إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ ۚ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ) يمكن أن تكون عكسية . بمعنى : أن الله يهدي من أرادالهداية . إليك مثلا " سكير فقد وعيه بمفعول الخمر ،ركب سيارته وصدم شيئا أو هوى في حافة .ثم نجى وتكسرت عضامه. فجاءه أهله ومعارفه.وخلال الحديث قال :" هذا مكتوب الله " إن الله قد حدره من قبل وحرم عليه الخمر .وقال له " لا تلقوا بأنفسكم إلى التهلكة" . وفي الأخير يتهم المولى عز وجل بانه هو الذي كتب عليه المصيبة ...فهذا هراء . الهداية بين أيدينا وفي عقولنا . فيجب أن نهدي انفسنا بانفسنا.ونتبع سبيل الرشد.
لكن الإنسان يبقى جــد ضعيف .والله هو القوي.

في 26 نونبر 2013 الساعة 32 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- برافو

أحمد ماموني

موضوع أثار كل الجوانب وافترض كل الاحتمالات فيها...فعلا النظرة الأحادية لن تصحح الوضع ولذلك لا بد من المعالجة الكلية لظاهرة التحرش الجنسي.
شكرا لك السي الحسن أمتعني الموضوع الجامع.
لك دائم مودتي

في 26 نونبر 2013 الساعة 01 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- مواقف ثابتة

يونس

اخي الحسن
المواقف مختلفة, اشد على يديك في مبادئك وثبات موقفك الذي لا يتزحزح,كم أتمنى أن تنقل هذا الحوار الواسع مواقع وجرائد رسمية .أشكرك
يونس

في 26 نونبر 2013 الساعة 40 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- لا للتحرش ونعم للتغزل

ياسين

ذكرتني السي الحسن بحكاية جميلة يرويها الراحل جبران خليل جبران فيما معناها أن فتاة حسناء ولكن مغرورة، ذهبتْ للسهر في مرقص ليلي وكلما تغزل بها شابٌّ قامت بنهره والصراخ في وجهه حتى سئم منها كل الشباب. وعادت لنفس المرقص في الليلة الموالية، ولكن في هذه المرة لم يهتم بها أي أحد تجنبا للسانها السليط، ولما أحستْ منهم نفورا ولم تسمع منهم أي عبارة تغزل، غادرت المرقص وهي تشتمهم على جلافتهم وانحطاط ذوقهم، وقصر نظرهم.
تحياتي إلى كل الإخوة وإلى السيد محمد العبدلاوي.

في 26 نونبر 2013 الساعة 32 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



منوغرافية الجماعةالحضرية العيون سيدي ملوك

خروقات بلدية العيون

مقال لحسن لمرابط

كُــن لطيفــا… لحيــاةِ أطــول

برنامج عمل الوكالة الحضرية لوجدة ما بين 2010 و 2012

الرد في شأن : “بعض الخروقات القانونية في التسيير” بلدية العيون

أحكام الحواس الخمس في الاسلام

القصة الكاملة لاعتقال أشرف السكاكي بعد ساعات من فراره من سجن وجدة

حكرة واش من حكرة

الأطروحة الانفصالية في الصحراء المغربية الأجندة الجزائرية الخفية

إلْـيَــاذةُ مَـلِـكٍ وشَــعْـب...الحسن تستاوت

الحسن تـسـتاوت يعارض بشدة فكرة مشروع قانون التحرش الجنسي ويطالب بتجريم العري علناً





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الشباب

 
 

»  وجهـة نظـر

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 
إعلانات تهمكم
 
ديـــن ودنيــــا

مقتطفات من خطبة الجمعة

 
أخبار عيونية

مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً

 
أخبار جهوية

هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟

 
أخبار وطنية

الحكومة تطلق بوابة إلكترونية لتلقي شكايات المغاربة ضد الإدارات العمومية

 
أخبار دولية

الصحافة الجزائرية تعلن إفلاس الدولة

 
موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
 
جمعية - ASEO

ASEO تنظم حفل فني بمناسبة عيد المسيرة وعيد الاستقلال

 
شؤون دينية

السعودية تمنع التصوير داخل الحرمين بشكل رسمي

 
مباشرة من الجالية

مقاول مغربي يُبهرهولندا بفن العرض و الجودة

 
علــوم وتقنيـة

شاب مغربي ينجح في صنع "هيليكوبتر" متحكم فيها عن بعد

 
ثقافة وفن

تنظيم الدورة الثالثة لفيلم الهواة تحت شعار:“السينما و رهانات التنمية بالجهة الشرقية”

 
بيئة

سرب من أسماك القرش يحاصر قاربين لمهاجرين سريين وينهش جسد مجموعة منهم

 
إخبار عامة

قانون الغرامات المالية في حق الراجلين ليس جديدا

 
طب وصحة

معجزة.. امرأة مسلمة تعيش بدون قلب في بريطانيا

 
ربورتاج وتحقيق

آبار الفحم القاتلة بمدينة جرادة

 
صورة وتعليق

من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!

 
إصــدارات

المخترع المغربي محمد العوني إبن العيون يصدر أول كتاب بعنوان: لغة البرمجة ـ س

 
أخبار ساخرة

ممر الراجلين تحث الاضواء!.. ذ. الحسن تستاوت

 
أخبار رياضية

جلالة الملك يسند لمولاي حفيظ العلمي هذه المهمة