العيون الآن : الثلاثاء 22 أغسطس 2017 14:41  
    إتصل بالعيون بريس:elaioun.com، عبرالهاتف: 0668578287 أو عبر الايميل: melaioun@yahoo.fr         تعزية بوفاة والدة الدكتور عبدالرحمن مومني طبيب المكتب الصحي بجماعة العيون سيدي ملوك             اختتام فعاليات الايــام الثقافية بمدينة العيون سيدي ملوك بسهرة فنية تقليدية             أحبولة حواء.. حطراف كريم             جماعة العيون تخلد الذكرى الرابعة والستين لثورة الملك والشعب و الذكرى الرابعة والخمسين لعيد الشاب             تسعة بريطانيين إختاروا الذهاب للحج على دراجاتهم الهوائية             الدورة الرابعة لمهرجان لبلوزة بوجدة أيام 07 إلى 10 شتنبر 2017             لائحة جديدة بأسماء سجناء "حراك الريف" تستفيد من العفو الملكي             أخصائي يتساءل: "لماذا المغربي يخرب المجتمع ويطالب بالإصلاح"؟             طرد الكاتب الوطني السابق للشاحنات من صفوف الاتحاد العام للشغالين بالمغرب             افتتاح فعاليات الأيام الثقافية بالعيون سيدي ملوك             "مَّالِينْ الزْبَلْ".. إدريس القرعوني             مقطفات من خطبة الجمعة             العم الحسين.. من صانع حدادة و لاعب كرة القدم إلى حفار القبورلحوالي نصف قرن             بالفيديو.. التفاصيل الكاملة لواقعة صعود أحد "المشرملين" فوق سيارة شرطة ببركان             عاجل.. الشرطة الإسبانية تعتقل منفذ هجوم برشلونة وهذه جنسيته وصورته             اختتام فعاليات الايــام الثقافية بمدينة العيون بسهرة فنية تقليدية             سكيتش " الانتحار" للكوميدي الوجدي يوسف حامدي             من يكون الإطار الوطني في كرة القدم ابن مدينة العيون محمد دخوش؟            محاولة انتحار في المكتبة الوطنية بالرباط           
تابعنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

اختتام فعاليات الايــام الثقافية بمدينة العيون بسهرة فنية تقليدية


سكيتش " الانتحار" للكوميدي الوجدي يوسف حامدي


من يكون الإطار الوطني في كرة القدم ابن مدينة العيون محمد دخوش؟


محاولة انتحار في المكتبة الوطنية بالرباط


جلسة مرحة بين بنكيران والكوميدي الشرقاوي


مقلد صوت بنكيران يكشف ما جرى في لقائه مع رئيس الحكومة السابق


افتتاح فعاليات الأيام الثقافية بالعيون سيدي ملوك


المغرب 3-1 مصر


مشرمل طالع فوق سيارة ديال الشرطة و محيح


مدرسة36: تلاميذ العثماني سالتين باش يتبحرو


اختطاف أمير سعودي من المغرب


طرق خطيرة للغش في العطرية

 
أدب الشباب

التمسك بالأمل.. مزوغي الحاجة فضيلة

 
ذاكرة العيون الشرقية

رواد التعليم الابتدائي بمدارس العيون سيدي ملوك

 
إعلانات تهمكم
 
مرئيــات عيونيــة

اختتام فعاليات الايــام الثقافية بمدينة العيون سيدي ملوك بسهرة فنية تقليدية

 
حكايات عيونية

حمال لنصف قرن ج2.. ياسين لمقدم

 
مثقفو العيون

"مَّالِينْ الزْبَلْ".. إدريس القرعوني

 
قصائد من ديوان

يا أبناء الوطن.. ذ.الحسن تستاوت

 
وجهـة نظـر

غِير خُودُوني على قدّ عقلي!!

 
الــــــرأي

أخصائي يتساءل: "لماذا المغربي يخرب المجتمع ويطالب بالإصلاح"؟

 
حوار ورأي

العماري والمخزن من تخلى عن الآخر؟

 
كاريكاتير و صورة

لوبيات الفساد بالعيون
 
النشرة البريدية

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 37
زوار اليوم 5222
 
ترتيبنا بأليكسا



elaioun.com-Google pagerank and Worth

 
البحث بالموقع
 
 
" target="_blank" >


المرأة الصالحة الحاجة صليحة...محمد الجلطي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 ماي 2013 الساعة 49 : 22





المهن القديمة: 9
المرأة الصالحة الحاجة صليحة


وراء كل رجل امرأة
سال لمجرب لا تسال اطبيب

 



العيون بريس/ محمد الجلطي
: تحدثت في كل مواضعي عن رجال بسطاء لكن فوق العادة عرفتهم وعشت وسط أبنائهم في زمن مليء بالمحبة والصداقة والأخوة لكن موضوع اليوم أتطرق فيه للمرأة التي قال فيها
الكثير أناس كثيرون . المرأة التي يشهد لها تاريخ مدينة العيون والدتنا ووالدة كل من ساعدت أمه أثناء ولادتها له: الحاجة العمية صليحة أطال الله عمرها .

 

اجتمعت فيها كل الخصال الحميدة، نُكن لها كل التقدير والاحترام. امرأة تستحق التكريم والاعتراف بالجميل صاحبة الكلام الطيب والخبرة الطويلة ممرضة، قابلة ومساعدة اجتماعية و أم لجل ساكني مدينة العيون. عملت في سالف زمان ما كان الأطباء ولا الممرضون ولا الممرضات بهذه الوفرة التي نراها اليوم. وخصوصا الأطباء الذين يتخصصون في الإمراض النسائية، زمان ما كانت فيه أمراض ولا مشاكل اليوم الذي توفر فيه كل شيء وغاب عنه كل شيء ......، زمان ما كانت المولودة تخاف من ألم الطريق. مكان الولادة......زمان ما وضعت حبلى حملها على قارعة الطريق ... زمان سادت فيه المحبة والمساعدة والإخلاص في العمل وتحكم فيه الضمير ... زمان ما عرفت فيه الولادة محسوبية ولا زبانية ..... زمان إذا تألمت الحبلى ( في حضور أو غياب الزوج ) التأم  وتعاطف وساهم وساعد الجميع  ( أحباب، أقاريب، جيران، مسئولون وغيرهم ) ....زمان ما تخلت القابلة أو الممرضة عن مسؤوليتها ....زمان الصالحة صليحة التي قدمت الرعاية لأمهاتنا وأخواتنا وقريباتنا اللواتي كن مقبلات على الولادة في المستوصف وخارجه بامتياز ..... زمان يذكرنا بالمرحومة خدوج التي لم تذخر يوما جهدا من أجل المساعدة والسهر على المرضى ونظافة ورونق المستوصف......تغمدها الله برحمته . وأطال الله عمر السيد السعيدي عبد القادر الممرض المتقاعد الذي لا تنسى الساكنة خدماته الصادقة المميزة لهم.....

 

الحاجة صليحة كانت تزور النساء القابعات في بيوتهن في الوقت المناسب لتباشر عملية التوليد على أمل أن تدخل الفرحة على كل أسرة بمولود جديد،. و توفر لهن الرعاية الصحية الأولية خلال فترة الحمل والمخاض والولادة  ( تتلقى المولود تقوم بقطع سرته وتغسله بالماء وتضعه على صدر الأم.... ) . وخلال فترة ما بعد الولادة، تهتم بحديثي الولادة في بيوتهم بما في ذلك مساعدة الأم في الرضاعة الطبيعية. كما أنها كانت تشرح وتعلمهن الرعاية الجيدة المتعلقة بالصحة الإنجابية وتساعدهن على الاختبارات السنوية لأمراضهن وتنظيم الأسرة والرعاية بعد انقطاع الطمث (سن اليأس). بشكل عام كانت تساعد الإناث من كل المستويات للتمتع بحمل صحي وولادة طبيعية. متمرسة في الحمل منخفض المخاطر والولادة، وما بعد الولادة. تتعامل بحكمة ودراية وحذر مع بعض الحالات التي يمكن وصفها بأنها اختلافات طبيعية أو غير طبيعية بما في ذلك ولادة التوائم والولادات التي يكون فيها الطفل في وضع خلفي، وذلك باستخدام تقنيات وخبرة اكتسبتهما خلال ممارستها كممرضة وقابلة في نفس الوقت . ففي حالة ما إذا ما احتاجت الحامل إلى رعاية لا تستطيع أن توفرها لها تقوم بإحالتها قبل فوات الأوان إلى أطباء التوليد بقسم المخاض والولادة بمستشفى الفارابي بوجدة....


ازدادت خبرتها اتساعا بالممارسة المستمرة. حيث لم تقتصر على عملية التوليد وحدها وإنما تعدتها الى معرفة جنس الجنين في بطن الأم في غياب الآلات الحديثة آنذاك لأنه لم تكن هناك وسيلة علمية لمعرفته . لم تكن هناك غير الحاجة الصالحة صليحة، المرأة ذات التجربة الطويلة بدون منازع والمحبوبة لدى جميع الساكنة و التي كانت وحسب خبرتها تفحص الأنثى الحبلى التي قد تكون أتمت شهرها الخامس من حملها على الأقل وهي على ظهرها فوق أرض مستوية . ثم تهز بطنها ذات اليمين وذات الشمال لتتبين الجهة التي يتركز فيها ثقل الجنين فإن كان الثقل عند اليمين فالجنين ذكر وان كان عند الشمال فهو أنثى.  ( والله أعلم  ).


أما اذا كانت المرأة الحبلى لا تشعر بثقله في جهة دون أخرى. عندئذ تبشرها الحاجة قبل نهوضها، بأن في أحشائها توأم  (والله أعلم ) والغريب في الأمر أن هذا الكشف البدائي كان يصدق في حالات كثيرة....والمثل يقول ( سال لمجرب لا تسال اطبيب .. ).


و الله يرزق كل محرومة بالأمومة وأطال الله عمر الحاجة صليحة وندعو لها ولزوجها أستاذي يوم كنت في السنة الثانية من التعليم الابتدائي الباهي أحمد بالصحة والعافية وطول العمر ...



 

 





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- al wafaaae

moukhlis

hafida allah alhaajat saliiha , wataala min ouemrihaa , ramzou al ikhlaasi walwafaai , noukinou lahaaa koul al ihtiraaami watagdiiiri , kaanat walaa zaalat al oumou al hanounou , jaazaahaa alahou aanaa koul al khayri , nachkouroura oustaadii al kabiire mohamed al jaltii aan haatihi al iltifaatati lisayidatin aetat al katiire wal katiire ,walam tabkhal yawman fii tagdiime al mousaaadat , hafidahaa allah waraaahaa , wa ataala min ouemrihaa . onchoure ataeliige

في 17 ماي 2013 الساعة 22 : 02

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- العيون

مصطفى

حفط الله الحاجة صالحة وأطلب من الله أن يتقبل منها جازاها الله عنا خيرا.أنا من مواليد 4/1/1961 كنت من أبنائها الذين يرجع لها الفظل في توليدي أمي وابنتي سنة 8.7,1994 أشكرها كثيرا على معاملاتها الحسنة

في 17 ماي 2013 الساعة 28 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- ابن العيون

وفقير

أخي جلطي أنت تسرد تاريخ يعود بنا إلى حقبة زمنية نفتخر بكوننا عشناها تنير طريق أبنائنا وحفدتنا وتعلمهم محبة اواحترام الأخرين كما تنمي فيهم حب مدينتنا العيون والدود عنها والحفاظ عليها لك جزيل الشكر ولصاحب الموقع

في 17 ماي 2013 الساعة 18 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- Merci

Ali

Madame Elhajja Saliha a travaillé longtemps à Elaioun et laissé vraiment sa place vide dans le dispensaire d’Elaioun . Son travail ne peut être comparé à d’autres d’aujourd’hui et tout le monde le sait mais personne n’ose le dire..
Les vrais hommes du bled gardent pour elle le plus grand respect et le plus profond amour Merci monsieur Jalti

في 20 ماي 2013 الساعة 49 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- تذكير

Mr Seguin

الحاجة صليحة صالحة في الدنيا والكل يشهد بذلك فهي غنية التعريف ، وهي من الصاحين في الآخرة إن شاء الله.
السي جلطي أشكرك على هذه المجهودات التي تقوم بها لتعريفك لأشخاص يستحقون التكريم ، وكنت أتمنى أن تتطرق لشخصيتين اثنتين ، إما أنك نسيتهما ، أوأنك ذكرتهما ولم أبالي .
شخصية صياد السمك مرابو وشخصية الصخيرات .
شكرا.

في 23 ماي 2013 الساعة 51 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- شكر

امينة

شكرا أخي الجلطي على هذه الالتفاتة العظيمة لتذكيرنا بالحاجة أطال الله عمرها وأمثالها كثر في ذلك الزمن حيث كان الناس يعتبرون العمل عبادة لابد من الإخلاص فيه

في 30 يناير 2014 الساعة 57 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



دعوة للحب… قانون الجذب

محام يشنق نفسه في غابة بعد اكتشاف ورم في دماغه وقاض ينتحر بعد توقيفه عن العمل

الدم والجنس في أول أفلام المهرجان الدولي للفيلم بمراكش

تفكيك شبكة متخصصة في منح قروض بفوائد خارج النظم القانونية بوجدة

فتيات مغربيات يقتحمن عالم السلطة بصفتهن " قائدات"

السلطات تفرج عن المعتقلين في أحداث بوكيدارن بالحسيمة

عاشوراء بتاوريرت: مهرجان التسول بإمتياز

النساء القرويات بمنطقة الريف تراهن على زيت الزيتون من أجل التحرر (لوموند ماغازين)

حصة 12 في المائة مكنت من تمثيلية أفضل للنساء في المجالس المنتخبة (دراسة)

العيون الشرقية : عجوز عمرها 95 سنة تنجو من الاختطاف.+فيديو

ولد سلمى في طريقه إلى المغرب..بعد أن سلمتهُ البوليساريو للمفوضية العليا للاجئين

لقاء تكريمي بسلا الجديدة بمناسبة اليوم العالمي للإعاقة

الافتحاص العمومي يشكل رافعة للحكامة الجيدة (رئيس المجلس الأعلى للحسابات)

الدورة السابعة لموسم طانطان الثقافي والسياحي من 8 إلى 13 دجنبر الجاري

السبت.. العالم يحتفل بيوم لغة الضاد وسط حصار اللغات الأجنبية

التيجانيون ينظمون أيامهم الإسلامية الثقافية من 25 إلى 31 دجنبر بدكار

برق ما تقشع

ملتقى جهوي حول تنمية الاستثمار بقطاع التعليم المدرسي

اليوم الدراسي المنظم لفائدة خطباء ووعاظ اقليم تاوريرت

أمير المؤمنين يطلع بأكادير على برنامج تأهيل أئمة المساجد الذي رصدت له اعتمادات مالية سنوية بقيمة 125





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الشباب

 
 

»  وجهـة نظـر

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 
إعلانات تهمكم
 
ديـــن ودنيــــا

مقطفات من خطبة الجمعة

 
أخبار عيونية

تعزية بوفاة والدة الدكتور عبدالرحمن مومني طبيب المكتب الصحي بجماعة العيون سيدي ملوك

 
أخبار جهوية

الدورة الرابعة لمهرجان لبلوزة بوجدة أيام 07 إلى 10 شتنبر 2017

 
أخبار وطنية

لائحة جديدة بأسماء سجناء "حراك الريف" تستفيد من العفو الملكي

 
أخبار دولية

تسعة بريطانيين إختاروا الذهاب للحج على دراجاتهم الهوائية

 
موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
 
جمعية - ASEO

ASEO: توزيع قفة رمضان على أسراليتامى والمعوزين بمدينة العيون سيدي ملوك

 
شؤون دينية

بالفيديو.. خطاط لبناني يكتب القرآن بالخط الديواني المعقد

 
مباشرة من الجالية

ما سبب تكسير مهاجر مغربي يد قنصل بلده بألميريا؟؟!

 
علــوم وتقنيـة

جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر: هكذا بدأ خسوف شبه الظل في العالم

 
ثقافة وفن

أحبولة حواء.. حطراف كريم

 
بيئة

المغرب يحتضن أكبر محطة لتحلية مياه البحر بالعالم

 
إخبار عامة

أسرار التاريخ.. حينما طلب السلطان مولاي إسماعيل يد ابنة الملك الفرنسي لويس الرابع عشر

 
طب وصحة

دراسة: "السمنة" تزيد مخاطر الأزمات القلبية

 
ربورتاج وتحقيق

من هي المغربية نوال الصوفي التي فازت بجائزة “صانع الأمل” في دبي؟ (فيديو)

 
صورة وتعليق

مغربي منشق من داعش: سأقول الحقيقة

 
إصــدارات

إصدار أول للدكتور الحسين ريوش:" وقف الكتب وازدهار الحركة العلمية - خزانة جامع القرويين أنموذجا"

 
أخبار ساخرة

عبدالعزيز الرامي.. عن مسيرة 20 يوليوز

 
أخبار رياضية

رئيس الاتحاد الإفريقي يقود حملة لتنظيم كأس العالم 2026 في المغرب