العيون الآن : الجمعة 19 يناير 2018 01:31  
    إتصل بالعيون بريس:elaioun.com، عبرالهاتف: 0668578287 أو عبر الايميل: melaioun@yahoo.fr         هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟             مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً             تعزية في وفاة والدة الحاج الزبير اللويزي             التِّيه.. ياسين لمقدم             مقتطفات من خطبة الجمعة             جلالة الملك يسند لمولاي حفيظ العلمي هذه المهمة             مافيا العقار بمدينة العيون تشعل حربا سياسية في المجلس الإقليمي بتاوريرت             قافلة طبية متعددة التخصصات لفائدة عمال الساندريات بجرادة             من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!             الحكومة تطلق بوابة إلكترونية لتلقي شكايات المغاربة ضد الإدارات العمومية             السلطات توجه آخر إنذار إلى المحتجين في تنغير قبل التدخل بالقوة             وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم             مقتطفات من خطبة الجمعة             تلاميذ الثانية بكالوريا بثانوية السعديين ينظمون مائدة مستديرة حول موضوع             بلاغ عمالة جرادة حول زيارة لجنة وزارية بالإقليم يوم الأربعاء المقبل             المـغرب 3-1 غينيا             احتجاج بالشموع بجرادة             الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم             سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي           
تابعنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

المـغرب 3-1 غينيا


احتجاج بالشموع بجرادة


الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم


سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي


المهن التي سوف تنقرض قريبا


فوائد تناول الخبز مع زيت زيتون على الإفطار


رباح يؤكد بجرادة أن الحكومة تتفاعل مع مطالب الساكنة


أهم الانجازات الطبية لعام 2017


مشهد مؤثر لحراك جرادة وأجمل شعار


اهم وابرز احداث 2017 فى دقائق


مناجم الفحم و لقمة العيش بمدينة جرادة.. هل وصلت الرسالة


مدينة جرادة المغربية.. البعيدة عن الرباط و أضوائها

 
أدب الشباب

التمسك بالأمل.. مزوغي الحاجة فضيلة

 
ذاكرة العيون الشرقية

رواد التعليم الابتدائي بمدارس العيون سيدي ملوك

 
إعلانات تهمكم
 
مرئيــات عيونيــة

جماعة العيون سيدي ملوك تُخلد الذكرى 42 للمسيرة الخضراء المظفرة

 
حكايات عيونية

التِّيه.. ياسين لمقدم

 
مثقفو العيون

وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم

 
قصائد من ديوان

موت الضمير العربي بإصرار!

 
وجهـة نظـر

رسالة محبة و سلام.. ياسين لمقدم

 
الــــــرأي

مفرقعة ترامب!.. ذ.الحسن تستاوت

 
حوار ورأي

لا لاغتصاب القدس الشريف!

 
كاريكاتير و صورة

لوبيات الفساد بالعيون
 
النشرة البريدية

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 33
زوار اليوم 501
 
ترتيبنا بأليكسا



elaioun.com-Google pagerank and Worth

 
البحث بالموقع
 
 
" target="_blank" >


دراسة أمريكية : الأنظمة المغاربية تفتقر إلى الشرعية التاريخية والدينية التي تتمتع بها المملكة المغرب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 فبراير 2011 الساعة 07 : 02



دراسة تحليلية من مؤسسة بروكنجز : الأنظمة المغاربية تفتقر إلى الشرعية التاريخية والدينية التي تتمتع بها المملكة المغربية

مؤسسة بروكنجز : جهود الإصلاح بالمغرب عززت شرعية النظام الملكي

في دراسة علمية مميزة عن منطقة الشمال الافريقي، تعرض باحث أمريكي من مؤسسة بروكنجز الدوحة بالتحليل مجددا لامكانات وجود صلة ما بين الارتفاع الكبير للإرهاب في الشرق الأوسط وافتقار المنطقة للديمقراطية. وإن كان المقياس المعياري للحقوق والحريات السياسية يؤثر على اللجوء إلى العنف؟ وهل الديمقراطيات أقل عرضة لإنتاج النشاط الإرهابي؟ او هل الأنظمة التي تكون في طور الانتقال إلى الديمقراطية تصبح عرضة لزعزعة الاستقرار بشكل كبير؟

ليتحول السؤال المركزي لأحدث دراسة ميدانية عن الأوضاع والتعبيرات السياسية بالمغرب العربي الى التالي : هل الأنظمة المتحررة في المغرب العربي هي أكثر أو أقل عرضة لخطر العنف السياسي والإرهاب من نظرائها الأكثر قمعا؟ وهل تعزز عمليات الإصلاح السياسي شرعية النظام، مهما كانت محدودة وغير مكتملة ؟ و هل تقوض الدعم لقوات المعارضة الراديكالية؟

للاجابة عن هذه الأسئلة العريضة ذات الأهمية الحيوية بالنسبة لمنطقة تشهد منذ سنين ديناميات مختلفة، أنجز الباحث الامريكي أنوار بوخرص وهو أستاذ مساعد للعلاقات الدولية في جامعة مكدانيل في ولاية ماريلاند. ومتخصص في الديمقراطية العربية، والسياسة الأميركية في الشرق الأوسط، والأمن الدولي. بحثا هو الأول من نوعه عن منطقة المغرب العربي خصوصا من زاوية اعتماده العمل الميداني الصرف والتقاء الزعامات والمعنيين بالحراك المغاربي وجها لوجه، عكس أغلب الدراسات الكلاسيكية التي كانت تعتمد البيبلوغرافيا الورقية والنصوص كأول وآخر أداة بحثية. ويذكر أن الباحث أنوار بوخرص سبق له أن نشر كتابه "السياسة في المغرب: الملكية التنفيذية و الاستبداد المستنير" في سبتمبر 2010 من قبل روتليدج.

وللدراسة غرضين:
1 - تقييم مدى تأثير عمليات التحرر المنظمة على مستويات العنف السياسي في المغرب والجزائر.
2 - تحديد ما إذا كانت سياسات الاستبعاد التي تنتهجها تونس قد احتوت الجماعات الإرهابية المحلية، أم حملتها على التطرف وزيادة التعاون مع المنظمات الإرهابية العابرة للحدود مثل تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي.

دراسة أمريكية من مؤسسة بروكنجز : الأنظمة المغاربية تفتقر إلى الشرعية التاريخية والدينية التي تتمتع بها المملكة المغربية

هل سياسات الدولة الاستبعادية منعت العنف أو سهلت التطرف؟

انطلقت الدراسة من وحي متابعة كل ما حدث على مدى العقد الماضي، حيث أصبح المغرب العربي "المنتج والمصدر الرئيسي للمتطرفين العنيفين إلى أفغانستان والعراق وأوروبا". وتعرضت الدراسة بالبحث لجهود التحرر السياسي في الجزائر والمغرب، بما في ذلك إدماج الجماعات الإسلامية المعتدلة. كما تبحث أيضاً في وضع تونس بن علي، كواحدة من الدول العربية "الأكثر سلطوية في العالم العربي"، والغرض هو "تحديد ما إذا كان المزيد من سياسات الدولة الاستبعادية قد أدى إلى منع العنف أو إلى تسهيل التطرف".

وخلص الباحث كملاحظة أولية بخص الحالات الثلاث (الجزائر، تونس والمغرب) إلى أن "زيادة الفجوة بين التغيير الفعلي و التغيير المتوقع قد يزيد من احتمالات العنف والاضطراب السياسي".


دراسة أمريكية من مؤسسة بروكنجز : الأنظمة المغاربية تفتقر إلى الشرعية التاريخية والدينية التي تتمتع بها المملكة المغربية

الشرعية التاريخية

خلصت الدراسة الامريكية في حالة المغرب، بأن "جهود الإصلاح قد عززت شرعية النظام الملكي"، بل خفضت الضغوط الاجتماعية والاقتصادية على السكان. وان كانت الحاجات الى إصلاحات اخرى لاتزال قائمة. فان دولا كالجزائر وتونس تعيش مشاكل مماثلة بالنسبة للمغرب، ولكن بدرجة أكبر حدة، "نظراً لأن الأنظمة هناك تفتقر إلى الشرعية التاريخية والدينية التي تتمتع بها المملكة المغربية".  مع التأكيد على أن الأنظمة السياسية في منطقة المغرب العربي تواجه "أزمة الشرعية" وهي التي تغذي "الإحباط الشعبي والاضطرابات الاجتماعية" فيها.


الباحث أنوار بوخرص من بروكنجز
الباحث أنوار بوخرص من بروكنجز

نوع النظام السياسي والاستقرار


وقالت الدراسة بخصوص المغرب بانه "منذ تولى الملك محمد السادس لمقاليد السلطة في عام 1999 ، برز المغرب باعتباره واحدا من الدول العربية الأكثر ليبرالية. ومع استثناء ملحوظ لعدد من "الخطوط الحمراء" السياسية والدينية، تم احترام حرية التعبير بوجه عام. قد يختلف القليل من الناس على أن الزيادة التدريجية في الحريات الفردية وعملية التحرر الاقتصادي والاجتماعي البطيء والثابت في ذات الوقت قد جعلا المغرب أكثر انفتاحا وأقل قمعية".

وأوضحت الدراسة بأن مثال المغرب يكشف بوضوح "وجود علاقة بين نوع النظام ودرجة التحرر السياسي من جهة، والاستقرار السياسي من جهة أخرى. وعلى النقيض من جيرانها، حافظ النظام الملكي في المغرب من خلال تطوير نظام يكون شاملا جزئيا، بشكل انتقائي التعددية، وقادرة على التكيف مع الظروف المتغيرة المحلية والدولية".

وتقول الدراسة الامريكية بأن "حالة المغرب تؤيد الارتباط بين التحرر السياسي وانخفاض مستويات العنف السياسي والإرهاب. وخلافاً للنظام الجزائري، يحظى النظام الملكي بشعبية في المغرب".

"وفي الوقت نفسه، تتابع الدراسة التحليلية، نجد الجماعات المتطرفة هناك صغيرة وغير منظمة، ولا تحظى بشعبية إلى حد ماً. فحتى الآن، فشلت القاعدة في المغرب الإسلامي في ترجمة تهديداتها الكلامية ضد المغرب إلى أفعال. في الواقع، يكشف تقييم النشاط العنيف المستويات المنخفضة نسبياً للإرهاب المحلي في المغرب".

ولاحظت الدراسة كيف ان معظم الهجمات الإرهابية التي أُحبطت بالمغرب كانت تستهدف المصالح الأجنبية، ما يؤكد مرة أخرى،حسب الدراسة، على دور الأحداث الدولية في قيادة التشدد المغربي. 98 ويوضح هذا الارتفاع في الأنشطة الإرهابية العابرة للحدود الوطنية خطورة الارتباط بين السياسة الداخلية والإرهاب الدولي.

وخلصت الدراسة الى أن المشاكل التي تطارد الجزائر وتونس، ولكن بدرجة أكبر لأن الأنظمة الجمهورية هناك تفتقر إلى الشرعية التاريخية والدينية التي يتمتع بها النظام الملكي المغربي منذ فترة طويلة. وأن الآثار السلبية المحتملة لجهود الإصلاح على استقرار دول المغرب العربي لا تنبع من عمق الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، بل من عدم فعاليتها واتساقها.
                                                   الخبر من مصدره : هنــــا



 

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



خروقات بلدية العيون

هـوية الإنسان عبر التاريخ

برنامج عمل الوكالة الحضرية لوجدة ما بين 2010 و 2012

الرد في شأن : “بعض الخروقات القانونية في التسيير” بلدية العيون

القصة الكاملة لاعتقال أشرف السكاكي بعد ساعات من فراره من سجن وجدة

الأطروحة الانفصالية في الصحراء المغربية الأجندة الجزائرية الخفية

محام يشنق نفسه في غابة بعد اكتشاف ورم في دماغه وقاض ينتحر بعد توقيفه عن العمل

فوائد بول وألبان الإبل

انعقاد الجمع العام العادي للمجلس الأعلى للوظيفة العمومية بعد غد الخميس بالرباط

بيان جمعية الدفاع عن حقوق وكرامة المغاربة بالدنمارك

دراسة أمريكية : الأنظمة المغاربية تفتقر إلى الشرعية التاريخية والدينية التي تتمتع بها المملكة المغرب





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الشباب

 
 

»  وجهـة نظـر

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 
إعلانات تهمكم
 
ديـــن ودنيــــا

مقتطفات من خطبة الجمعة

 
أخبار عيونية

مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً

 
أخبار جهوية

هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟

 
أخبار وطنية

الحكومة تطلق بوابة إلكترونية لتلقي شكايات المغاربة ضد الإدارات العمومية

 
أخبار دولية

الصحافة الجزائرية تعلن إفلاس الدولة

 
موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
 
جمعية - ASEO

ASEO تنظم حفل فني بمناسبة عيد المسيرة وعيد الاستقلال

 
شؤون دينية

السعودية تمنع التصوير داخل الحرمين بشكل رسمي

 
مباشرة من الجالية

مقاول مغربي يُبهرهولندا بفن العرض و الجودة

 
علــوم وتقنيـة

شاب مغربي ينجح في صنع "هيليكوبتر" متحكم فيها عن بعد

 
ثقافة وفن

تنظيم الدورة الثالثة لفيلم الهواة تحت شعار:“السينما و رهانات التنمية بالجهة الشرقية”

 
بيئة

سرب من أسماك القرش يحاصر قاربين لمهاجرين سريين وينهش جسد مجموعة منهم

 
إخبار عامة

قانون الغرامات المالية في حق الراجلين ليس جديدا

 
طب وصحة

معجزة.. امرأة مسلمة تعيش بدون قلب في بريطانيا

 
ربورتاج وتحقيق

آبار الفحم القاتلة بمدينة جرادة

 
صورة وتعليق

من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!

 
إصــدارات

المخترع المغربي محمد العوني إبن العيون يصدر أول كتاب بعنوان: لغة البرمجة ـ س

 
أخبار ساخرة

ممر الراجلين تحث الاضواء!.. ذ. الحسن تستاوت

 
أخبار رياضية

جلالة الملك يسند لمولاي حفيظ العلمي هذه المهمة