اعلن معنا   تنويه
  الرئيسية اتصل بنا
    العيون سيدي ملوك: عروض التكفل بأيتام ASEO نجاح آخر لهذه الجمعية             مصرع ثلاثة مغاربة في حادث سير جنوب إسبانيا             زكاة الفطر .. سؤال و جواب             غوغل تطلق موقعاً مخصصاً لـ Google Translate             ASEO: حفل اختتام برنامج التكفل الدراسي للموسم الحالي لفائدة الأيتام من أبناء المعوزين             دعاء ليلة القدر بمسجد الحسن الثاني بالعيون سيدي ملوك             عصارة الأربعين حكمة ويقين..كريم حطراف             تكريم الشباب المتميز بالإقليم بمناسبة احتفالات عيد العرش المجيد بعمالة تاوريرت             جلالة الملك يغادر وجدة في ختام زيارة للمدينة             الزيارة الملكية لوجدة .. جهود ملكية موصولة من أجل النهوض بالبنيات الاستشفائية على مستوى الجهة             جلالة الملك يدشن مسرح “محمد السادس” بوجدة             بطولة إفريقيا لألعاب القوى بمراكش غشت المقبل             إضافة ستين دقيقة إلى التوقيت الحالي للمملكة يوم السبت 2 غشت 2014 (بلاغ)             عطلة استثنائية للإدارات العمومية يوم الاثنين المقبل بمناسبة عيد الفطر             لقطة طريفة ـ الحرس الملكي يتفقد بنكيران ليصلي بالقرب من الملك            الطفل الذي أبكى بنكيران            تعليمنا وتعليمهم            الزيادة في أسعار المحروقات            عودة نظام مبارك            أهرامات مجازر السيسي            جمعية " الضُخَــى " للسكــن            ربي لحيتك مع حكومة بنكيران            وثبة الشعب السوري في أولمبياده الخاص            حرب الطرقات            مطلوب تعرية الفساد في كل قطاعات الدولة            هــم ونحــن            حكومة بنكيران            شرارة الحرية والكرامة            تبادل الأدوار            آخر أيام الجرذافي            عاجل : فتح الحدود المغربية الجزائرية            كيف سيخرج معمر القذافي من ليبيا             عين أمريكا على البترول الليبي             نهاية الكتاب الأخضر وبداية الكتاب الأحمر            سقوط ديكتاتور مصر            سلـــم الترقيـــة            تفويت أراضي الدولة بالمجال الحضري بمدينة العيون سيدي ملوك؟            

 

  أدب الطفل

غزة أولاً وأخيراً...نرجس التزري

  الحقيقة الغائبة

اعتذار مبتور تنقصه الشجاعة..فيه كذب..وعلى كل حال فهو مقبول..طبيب القلوب

  عيــن العيـــون

إنقاذ نادي HOLCIM حظوظ قوية وصعوبات جمة..أبو منال


العيون سيدي ملوك: عظم الله أجركم في المصلى..أبو منال

  مباشرة من الجالية

مصرع ثلاثة مغاربة في حادث سير جنوب إسبانيا


بيان للرأي العام حول نسبة عمل مشين لإمام مغربي مقيم بهولندا

  جريدتنا بالفايس بوك
  ذاكرة العيون الشرقية

صور نادرة لتلميذات وأطر مدرسة إبن زهر إناث بالعيون

  مرئيــات عيونيــة

ASEO: حفل اختتام برنامج التكفل الدراسي للموسم الحالي لفائدة الأيتام من أبناء المعوزين


وقفة مسجدية عيونية تضامنا مع الشعب الفلسطيني ( صور+ فيديو)

  حكايات عيونية

من رجال الله2 ...ياسين لمقدم


مِنْ رجال الله...ياسين لمقدم

  مثقفو العيون

الإصدار الشعري الأول لمحمد غريب ماخوخي بعنوان


رحيل في صمت...الطائر المهاجر

  قصائد من ديوان

وفاء الخطايا والذنوب للإنسان..ذ.الحســـن تستاوت


خُلوَةُ العاشِق.. ذ.الحسن تستاوت

  أقــــوال و أفعـــال

صوت يرن فى أذني: ديمقراطية مملكة الغربان

  صوت وصورة

لقطة طريفة ـ الحرس الملكي يتفقد بنكيران ليصلي بالقرب من الملك


الطفل الذي أبكى بنكيران


سحر المغرب


دعاء ليلة القدر بمسجد الحسن الثاني بالعيون سيدي ملوك


خطاب خالد مشعل


شاؤول أرون - مقطع كرتوني ساخر


بنكيران يتبورد على شباط


تدشينات ملكية بوجدة


آش أخباركم: عبدالقادر بلبشير


الزجال عبدالله بحوصي في الأمسية الشعرية


محمد غريب ماخوخي في الأمسية الشعرية


الشاعر أحمد ماموني في الأمسية الثقافية

  الــــــرأي

جمعة الغضب..محمد الساسي


الإعلام .. مهنة من لا مهنة له!

  بـدون شــرط

الإدارة بمؤسسات التعليم: الواقع والآفاق الابتدائي نموذجا


شدرات من كناش الكريدي..

  حوار ورأي

النقد الأدبي الأمازيغي


ذكرى رجل حبيب استشرافا لنصر قريب

  إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 17
زوار اليوم 1359
  ترتيبنا بأليكسا



elaioun.com-Google pagerank and Worth

 


مقهى إدريس ...ياسين لمقدم
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 نونبر 2012 الساعة 53 : 23


 



الوفاء للأمكنة: مقهى إدريس


كلمة شكر : أشكر الأخ "أحمد ل" لتزويده لي بالمعلومات القيمة التي بنيت عليها هذه الحكاية، وأشكر أيضا صاحب الموقع وكل الكُتاب والزوار.

العيون بريس/ ياسين لمقدم : دائم البشاشة، منفرج الأسارير، متأنق على الدوام في ملبسه، يدير مقهى صغيرا ضيقا بالعرض وطويلا إلى الداخل حيث تصفف أواني العمل. براريد الشاي المعتقة التي كان يهيئها في المقهى الذي يعرف عند الجميع بإسمه يوصلها صبيه إلى عشاقها في كل مكان من مركز المدينة أو هوامشها، متجاوزا مقاهي كثيرة. وكانت تتوسط المقهى طاولة "بيار" والتي على شكل رقعة ملعب كرة القدم تتوازى فيها مجموعة قضبان حديدية تخترق مجسمات بلاستيكية لفريقين من لاعبي كرة القدم وبلونين مختلفين يتقاطعان، والذين سيتراكلون كرة خشبية صغيرة تجاه المرميين بضربات متنافسين أو أكثر سيتحكمون في مسار اللعبة من خلال إدارة القضبان الحديدية من أطرافها التي تنتهي بمقابض بلاستيكية.



وفي الليالي الرمضانية، وبين جولات القمار في لعبة "اللوطو"، ولتكسير لحظات الإنتظار كانت تقام رقصات فلكلورية محلية من تنشيط سيدة ولسمرة بشرتها لقبت بالشيخة الزيتونة، ويتنافس الجميع لمراقصتها على إيقاعات الدفوف والمزمار من عزف جهابذة شيوخ المدينة.


جعل صاحب المقهى من دُورها العلوي نزلا يبيت فيه رواد السوق الأسبوعي، فيتقاسم غرفه أبطال الحلقات من فرق عيساوية بما تحمله صناديقهم من أفاعي مع أولاد حماد أُموسى والقرادين وبائعي الأعشاب الطبية والمقامرين والعرافين الذين يستقبلون بها زبناءهم الراغبين في التستر لقضاء الحاجة بضرب المَنْدَل بعيدا عن تكتلات السوق الأسبوعي، فتكون المقهى خلال ليلتي الإثنين والثلاثاء في أوج نشاطها، وتمتزج فيها روائح الكيف والقهوة المطبوخة مع القرفة والإبزار والطاجين وروائح الأرجل المنتنة. وفي وسط كل هذه الفوضى ترى صاحب المقهى منهمكا في عمله يحرص على عدم اندلاق الشاي على نار الموقد ويراقب الصغار حتى لا يدخلوا القطع النقدية الغير صالحة للتداول في المكان المخصص بدفع العشر سنتيمات لفتح بوابة تنزلق منها الكرات الخمسة لجولة البيار، ثم عليه أن يحذر النزلاء من التغافل عن ترك وابور الغاز النحاسي مشتعلا في إغفاءاتهم من تعبهم اليومي فتشتعل الحصائر المفروشات وتحدث الكارثة.



وقد حدث يوما أن كان من بين النزلاء فرقة موسيقية متنقلة بين الأسواق، وصادف جلوسها ببهو المقهى تواجد شابين كانا من فتوات المدينة فطلب أحدهما من المجموعة أن تعزف لهم أغانيها الشعبية، فتحلق حولهم جميع الرواد ودام السهر والطرب إلى ساعات متأخرة من تلك الليلة، فرقص شباب المدينة بكل همة ونشاط وأداروا بينهم القناني الحمراء وكرعوا الأقداح في غفلة من صاحب المقهى، وطرقت أرجل البدويين الأرض بقوة في انتشاءاتهم بالموسيقى مدارين خجلهم تحت قلانيس جلابيبهم الواسعة. ولما شعر السي إدريس بأن الأمور قد تنفلت عن السيطرة أمر الجميع بالإنصراف إلى النوم أو المغادرة فإعتلى أحد الشابين الطاولة الخشبية الكبيرة لينبه الجمهور إلى ضرورة دفع أجر الفرقة الموسيقية التي تجشمت عناء السهر، فتكرم الجميع بما استطاعوا إلا بعض البدويين القادمين من الأرياف القريبة رفضوا دفع أي درهم وتعنثوا في ذلك، فقام الشاب الثاني بلطم واحد منهم على وجهه ليحتدم العراك بين الإثنين وباقي البدويين فأبان الشابان عن خفتهما وقوتهما حيث أوسعا الجميع ضربا مقلدين في ذلك حركات أبطال أفلام الكونكفو التي كانت تعرضها السينما المركزية. ولم تنفع صرخات النادل ولا تهديداته في لجم المتعاركين، فتكسرت مقاعد وطاولات وتهشمت نوافذ وكؤوس وأدمأت الأنوف وشجت الشفاه والرؤوس، وما انفضت المعركة إلا بعد أن انهدت قوى الفريقين فقام صاحب المقهى بطردهم جميعا دونما استثناء.


استجابة لطلب بعض الزوار من أبناء المدينة، ننشر هذه الصورة لجمعية الطليعة الثقافية بتاريخ 10 مارس 1991 بقاعة الاجتماعات بنادي الأسمنت قديما هولسيم حاليا . 

 


 

 

 

 



2725

34






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- nwwartouna

ould boujamâa

Lyoum drt mjhoudi bach maysb9ni 7d ftta3li9. Sidi yassine allah ynwrk kimma rak tnwwar elaioun o nassha lli ma3mmar chi wa7d tfkkarhoum wlla fkkarna bihoum mn ghir ssi med elabdellaoui lli sjjal m3a chi nass 7iwar zin. 9hwat driss gha3 s7ab elaioun chrbou fiha latay o l9hwa dyal lbri9. O l3bna fiha loto f ramadan o lkarta 3la tol al3am. Wllahila bravo 3lik rak tsswwal o tb7th bach tssjjal lttarikh ala7dath dyal lmdina o hada machi sahl, iwa wach ghadi ngoullak a wldi sir allah yrdi 3lik o y3awnk o elaioun raha fokhoura bikom nta o ssi elabdellaoui moul ssite. Choukran bzzaf rako kat7yiwna mn jdid

في 03 نونبر 2012 الساعة 36 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- nwwartouna

ould boujamâa

Lyoum drt mjhoudi bach maysb9ni 7d ftta3li9. Sidi yassine allah ynwrk kimma rak tnwwar elaioun o nassha lli ma3mmar chi wa7d tfkkarhoum wlla fkkarna bihoum mn ghir ssi med elabdellaoui lli sjjal m3a chi nass 7iwar zin. 9hwat driss gha3 s7ab elaioun chrbou fiha latay o l9hwa dyal lbri9. O l3bna fiha loto f ramadan o lkarta 3la tol al3am. Wllahila bravo 3lik rak tsswwal o tb7th bach tssjjal lttarikh ala7dath dyal lmdina o hada machi sahl, iwa wach ghadi ngoullak a wldi sir allah yrdi 3lik o y3awnk o elaioun raha fokhoura bikom nta o ssi elabdellaoui moul ssite. Choukran bzzaf rako kat7yiwna mn jdid

في 03 نونبر 2012 الساعة 46 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- mmohand

wald el karyan

salam a si yassin rak mnawar f had le site ou lah ikhalikk dima lfo9 lfo9 ou rahna walina matchaw9in bach na9raw l9issass dyalak l mochawi9a ou li katradna l yamat zaman ou chokran a si yassin

في 03 نونبر 2012 الساعة 00 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- Votre collègue du secondaire

Merci pour les liens de parenté

Merci mon frère yassin pour la littérature haut de gamme que tu la fait une passerelle entre l'histoire ancienne et actuelle pour honorer une partie de la population autochtones. J'ai quitté EAIOUN pendant plus de deux décennies et ce site reste notre seule fenêtre sur notre ville,j'espère que bientôt je pourai la visiter. Merci pour tout le monde

في 03 نونبر 2012 الساعة 33 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- مدير الموقع له السبق

ياسين

تحية إليك أخي ould boujamâa وفعلا كان تعليقك هو الأول بل وتكرم صاحب الموقع ليجعله في أولى المرتبتين ليأتي الذي يليه ثالثا. وشكرا لك على الكلمات الطيبة والدعوات الحسنة ودمتَ سالما غانما معافى بإذنه عز وجل، وأكيد فالسيد مدير الموقع له السبق في التأريخ للمدينة بالكلمات والصوت والصورة وأنا بدوري أترجاه أن يوثق لمن لا يزال حيا من أناس المدينة من حرفييها وأطر التعليم والمقاومين وباقي الفعاليات نساء ورجال. وشكرا سيدي على تواصل حضورك.

في 03 نونبر 2012 الساعة 06 : 02

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- الترفيه لبعض روادها لا ينفي عنها...

عيوني


أسلوب أدبي رائع في سرد واقع عاشته مدينتنا الحبيبة فمزيزدا من التألق السي ياسين ولد الدرب.
الاعتراف بواقع هذه المقهى ودورها في الترفيه لبعض روادها لا ينفي عنها أنها كانت بؤرة سوداء بالمدينة حيث ساهمت في انحرافات كثيرة لصبية وشباب كانوا يزورونها بانتظام وكان صاحبها أو القائم عليها لا ينهرهم أو ينصحهم بالاهتمام بدراستهم فكل ما كان يهمه هو بعض الدريهمات الله وحده يعلم مصدرها.
حسب ما ورد في المقال أعلاه ونحن شهود على ذلك, ففي الوقت الذي كان فيه الصائمون يقومون الليل بمساجد المدينة كان صاحبنا يجمع الشباب على الشيخات والقمار ولكم أن تتصوروا ما كان يصاحب هذا "النشاط" من أقوال وأفعال في شهر القرآن فغفر الله للجميع آمين.
لكن ما يؤلمنا حقا هو تكرار هذا النموذج من الأوكار في دريبة وراء المرشي وبصورة متطورة ووسائل حديثة يجني صاحبها في آخر المطاف أموالا وللمجتمع شبابا متأخرا في دراسته منحرفا في سلوكه فهل سننتظر ثلاثة عقود لننشر ما يقوم به الساهرون عليها من تدمير لعقول وسلوك صبية المدينة.

في 03 نونبر 2012 الساعة 23 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- allah ya3tik sahha

rachid jab

akhi yasine tahiyati lak wali ta9am al maw9i3 .laka achoukr al jazil 3ala hatihi al kitabat ara i3a . atina bilmazid chokran

في 03 نونبر 2012 الساعة 08 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- الحنين

بلال طويل

مرة اخرى سيدي الفاضل ، وبطريقتك الابداعية ، تصل الى أعماقنا ، محاولا بذلك تحريك مشاعرنا ، لتفيض حبا لهذه المدينة ، ولتعود بنا الى مرحلة مشرقة من تاريخنا ، لتكرم بذلك أناسا بسطاء ، وتزيل تراب النسيان على معالم من عيوننا .
لقد تحملت ياسيدي مسؤولية عظمى في ربط حسور التواصل بين أبناء زهرة الشرق ،كما كانت تلقب سابقا : والتعاليق الواردة من داخل الوطن وخارجه تعكس المشاعر الجياشة لبلدتهم الصغيرة ،  (LA ROSE DE L ' ORI TAL ) ، لقد حط الكاتب بنا الرحال وسط المدينة ، ببساطة أهلها ، من عمال مياومين ، ينتظرون فرصة للشغل، وعلى وجوههم علامات تحمل أكثر من معنى ، فالمحظوظ منهم ، من يشار اليه من أحد ما ، فتراه مهرولا ، خوفا من تراجع رب العمل عن قراره ، و تبزغ شمس الصباح ، ليتوزع من تبقى منهم على المقاهي الشعبية القريبة ، منها مقهى " ادريس " عنوان هذه الحلقة ، حيث يتحلقون حول طاولات ، تحمل بين طياتها أكثر من ذكرى ، في انتظار ابريق الشاي الذي تفوح رائحته من بعيد ، يحكون سوء الطالع ، ويأملون بغد مشرق سعيد ،ينفث البعض منهم دخان سيجارته من النوع الرديء، يينما البعض يتلهون بمضغ ما تبقى من حبات " القاوقاو" المتناثرة فوق الطاولة . هذه المقهى وغيرها كمقهى:
ـ القصبة ـ بمكبر صوتها ، الذي تنبعث منه روائع " الشيخ اعلي وعبد الله المكانا والشيخة الريميتي وغيرهم ، رحمهم الله ،اذا كانوا كلهم قد التحقوا بالرفيق الأعلى ، كانت محج الوافدين من الأرياف ، لإبرام صفقات كبيع قطعة أرضية ، ومكانا لفض النزاعات بحضور وجهاء القوم والفقهاء . كما كانت بمثابة نزل ،كما أشار الكاتب لمن لايملك أقارب في المدينة ، وخصوصا ليلة السوق الأسبوعي ، حيث يوضع أكثر من مجمر مملوء بالفحم الحطبي ، وعليه قدر اسودت جنباته ، وبداخله رصت قطع البطاطس تتوسطهها قطعة لحم ، برائحته التي تذكي أنوف المارة ، وقد كنا نحن الأطفال بشقاوتنا نتعمد القاء الحصى عليها من بعيد ، في حين يطاردنا النادل وهو يصب علينا وابلا من الشتائم والسباب. ومن الطرائف أن كسابين استأجرا غرفة فوق المقهى ، وأعدا وجبة عشائهما بحيث اشترى أحدهما لحما والثاني بطاطس ، ونضج الطعام ، ووضع في الصحن ، وهما يتبادلان أطراف الحديث حول شراكتهما ، واستمر نقاشهما الى حد النزاع ، فألقى الكساب الذي اشترى اللحم قطع البطاطس على الحصير، ليضعها الثاني في رغيف ليتناولها بعيدا .
لقد سكنت أكثر من عشرين سنة قريبا من هذه المنطقة الحساسة ، ومازلت أحن إليها فتراني لايمر أسبوع ، دون أن أجلس ،لأستمتع بحديث فئة من أبناء مدينتي بطيبتهم ودماثتهم وتواضعهم ، فإليك ألف شكر أخي ياسين ، وتحياتي إلى أبناء بلدتي ، وأبنائي خارج الوطن.






في 03 نونبر 2012 الساعة 12 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- بالامس القريب

ولد الحرية

السيد ادريس لازال على قيد الحياة وقد شاخ وبالكاد يستطيع المشي مستعينا بعكازين. والذي اذكره أنا عن هذا المقهى هوان صاحبه علق مكبر صوت »باف« اسفل النافذ المطلة على الشارع بالطابق العلوي ويشغل اشرطة موسيقية »شيوخ كصبة« وغيرهامن انواع الموسيقى المعروفة انذاك و

في 03 نونبر 2012 الساعة 14 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


10- للأدب قيمة

مجيد

في سردك لمحكيات عن فاعل معنوي أو شخصي هو قيمة الأدب وبمعانيه الاثنين ، لأننا في زمن من أراد تجريدناهذا الموروث الزاخرنحن نعيش لذات الطعم ونقف احترامالطابع قصصك التي أطلقتُ عليها سابقا السهل الممتنع،فهنيئا للعيوننا بعروس هي القصة وعريس هو ياسين٠قبل أن أدخل في صلب الحركة الثقافية عبر سنوات مضت أعتذر لأخوة أو أخوات لم تلملمهم ذاكرتي فسقطوا سهوا٠مع ظهور الثانوية استفاقت العيون على جمع من الشباب والشابات يوم27ـ01ـ1990لخق جمعية الطليعة الثقافية٬جيل هذا الحدث أبدع في جميع المجالات وبالخصوص في الشعر بحيث ومن رواده من غادرونا وأغلبهم إلى ديار المهجر منهم إدريس شبلا كندا،جمال محمد النرويج، جمعة لكردوعبدالحميد تادموتي هولندا وتوزعت أسماء أخرى على كل من فرنسا واسبانيا الميلود كساري عبدالرحمان حروي علي غرجوم محمد حميد وآخرون ،ومن الباقين محمد غريب ماخوخي أحمد ماموني مصطفى قشنني ارحيمي ياسين ادخيسي محمد ،وقدبرزت أسماء عدة مبدعات منها:غنية اسليماني سعاد بسيس يمينة العوني كريمة بوعمامة ،وبالنسبة لقصص الأطفال المرحوم رشيد مختاري٠أعطيت هذا الزخم من الأسماء التي طبعت مرحلة من تاريخ مدينتنا وأتمنى من كل متتبع أن يصحح أو يضيف ،ولي عودة أخرى حول الأعمال الأدبية الأخرى وما سينتج من حركية أخرى في هذا المجال

في 03 نونبر 2012 الساعة 11 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


11- للأدب قيمة

مجيد

في سردك لمحكيات عن فاعل معنوي أو شخصي هو قيمة الأدب وبمعانيه الاثنين ، لأننا في زمن من أراد تجريدناهذا الموروث الزاخرنحن نعيش لذات الطعم ونقف احترامالطابع قصصك التي أطلقتُ عليها سابقا السهل الممتنع،فهنيئا للعيوننا بعروس هي القصة وعريس هو ياسين٠قبل أن أدخل في صلب الحركة الثقافية عبر سنوات مضت أعتذر لأخوة أو أخوات لم تلملمهم ذاكرتي فسقطوا سهوا٠مع ظهور الثانوية استفاقت العيون على جمع من الشباب والشابات يوم27ـ01ـ1990لخق جمعية الطليعة الثقافية٬جيل هذا الحدث أبدع في جميع المجالات وبالخصوص في الشعر بحيث ومن رواده من غادرونا وأغلبهم إلى ديار المهجر منهم إدريس شبلا كندا،جمال محمد النرويج، جمعة لكردوعبدالحميد تادموتي هولندا وتوزعت أسماء أخرى على كل من فرنسا واسبانيا الميلود كساري عبدالرحمان حروي علي غرجوم محمد حميد وآخرون ،ومن الباقين محمد غريب ماخوخي أحمد ماموني مصطفى قشنني ارحيمي ياسين ادخيسي محمد ،وقدبرزت أسماء عدة مبدعات منها:غنية اسليماني سعاد بسيس يمينة العوني كريمة بوعمامة ،وبالنسبة لقصص الأطفال المرحوم رشيد مختاري٠أعطيت هذا الزخم من الأسماء التي طبعت مرحلة من تاريخ مدينتنا وأتمنى من كل متتبع أن يصحح أو يضيف ،ولي عودة أخرى حول الأعمال الأدبية الأخرى وما سينتج من حركية أخرى في هذا المجال

في 03 نونبر 2012 الساعة 23 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


12- إلى الأخ عيوني

ياسين

تحية إلى الأخ عيوني، وشكرا على تعقيبك القيم. وفعلا كانت بعض المقاهي تأخذ ولا تزال الكثير من أوقات الدراسة للمتمدرسين أو رعاية الأسرة بالنسبة للكبار. فالمقهى لا غنى عنه في حياة نسبة كبيرة من الناس كما يظنون. ولا أعتقد أن كل من كان يرتاد مقهى سي إدريس صار منحرفا بالمفهوم المتداول للكلمة، بل هنالك من لم تطأ أرجلهم أي مقهى أو غيرها من الأماكن المشابهة لها لا في صغرهم ولا في كبرهم ولم يصروا منحرفين وإنما نصابون يحتالون على المغفلين من البسطاء من أبناء جلدتهم وعشيرتهم، والمصيبة الكبرى هو ادعاؤهم الورع بالتسابق إلى الصفوف الأولى من صلوات الجُمع والأعياد. فهدانا الله جميعا.

في 03 نونبر 2012 الساعة 46 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


13- تحية إلى الأخوين في التعليقين 3 و 4

ياسين

تحية إلى الأخوين في التعليقين 3 و 4 وأعتذر عن التأخير في الرد، ولكما مني جزيل الشكر على لهمتامكما بما أكتب، وأقول للأخ في التعليق الرابع مرحبا بك وبنا جميعا في مدينتنا العزيزة.

في 03 نونبر 2012 الساعة 05 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


14- مرحبا بك "رشيد ج"

ياسين

أهلا وسهلا ومرحبا بك أيها الأخ العزيز "رشيد ج" وسلامي إلى كل عزيز منكم وبينكم، وتحية كبيرة لك على التعليق الجميل والتواصل الدائم على صفحات هذه المجلة العزيزة وإني بانتظار أن تصلني منك المعلومات المستفيضة عن شخصيتين عيونيتين كنا قد تحدثنا عنهما سابقا، بلغ سلامي للجميع وإلى اللقاء.

في 03 نونبر 2012 الساعة 13 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


15- ...والحنين

ياسين

تحياتي إليك أيها الأخ العزيز بلال طويل، ودائما يستمر الحكي منك ومن أوسع أبواب الذاكرة المليئة بالأحداث خاصة وأنك قد عشتَ لأكثر من عقدين في قلب المدينة النابض بكل أشكال الحياة وبمختلف تلاوينها، فأكيد قد نقشت تلك الأيام في ذاكرتك كل صورها وما أروع أن تجود علينا بنصوص مفصلة عن حياة مركز المدينة فنحن كنا صغارا نفضل الهوامش من المدينة لتوزيع شقاواتنا وأما مركزها فكان للكر والفر في المعارك مع القصبة أو لبلان جديد. فمزيدا من الحكي رجاء.

في 03 نونبر 2012 الساعة 30 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


16- وبوجودكم نتشرف

ياسين

تحية إلى أستاذنا الجليل السيد مجيد على التعقيب والمعلومات القيمة، وتحية أخرى لتواجده الدائم معنا وتضامنه. وأكيد أن ظهور جمعية الطليعة حرك الكثير من الركود في الساحة الثقافية العيونية، ورفع الغبار عن صفحات إبداعية واراها الجمود وراء الصمت، فجاءت الجمعية بنشاطها فأضحت نافذة أطل منها المبدعون على الجمهور والذي استأنس بهم فغصت قاعة نادي الإسمنت في أول أمسية ثقافية. ثم في إحدى الليالي تسامى الحوار الرائع في قاعة البلدية حول مسرحية "دماء على ستائر الكعبة" بتنشيط الأستاذ والصديق السيد عبد السلام الفحصي. فتحية ثالثة لك أستاذنا وإلى المزيد من الرائع المفيد.

في 03 نونبر 2012 الساعة 52 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


17- للذاكرة فقط

زاه

فعلا اخي ياسين ككل مرة وبعد انتظار تاتي بالجميل و في كل مرةعند قراءتي لقصصك اتساءل عن الوجهة المقبلة، مقهى ادريس كان لا يقبل دخول الاطفال الا عندما وضع لعبة البليار بحيث كنا نلعب عدة مرات وكنا نتتبع اليوم الذي تاتي فيه القردة ونرميها بالعلكة او باشياء اخرى لنرى ردت فعلها.
اما عن ذكر المقاهي ومنها من كانت لها نفس الدور اي المبيت مقهى الشيخ حمدون رحمه الله و ومقهى قشنني ومقهى زروال رحم الله من توفي و اطال من هو حي.
وبما انك تكلمت عن مقهى ادريس تذكرت شخصا كان معروفا بالقرب وهو عمي بزة رحمه الله واظن ان الكل يعرفه و تعامل معه اما لشراء الغاز او الكاربيل او التوابل او الشاي و السكر ....
تحية اليك اخي ياسين والى جميع المتوافدين على الموقع والى صاحب الموقع الاخ محمد.
دمت في صحة جيدة واعانك الله على المجهود المبدول وعلى وفائك.

في 04 نونبر 2012 الساعة 41 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


18- تحية وسلام إلى الجميع في الصورة

ياسين

شكرا لك أخي سي محمد على نشرك لهذه الصورة الرائعة وشكرا أيضا لمن طلبها منك. وبمساعدة "يوسف ل" تمكنا من التعرف على 14 شخصا من أصل 34. وهم : هداج، صديق، الزايدي، برحيل، العبدلاوي، شعيب عبد الرحيم، م غريب، م قشنني، م جمال، الصديقي، عادل، شداد ومعيوف. فألف تحية وسلام منا إلى الجميع في الصورة.

في 04 نونبر 2012 الساعة 01 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


19- ميزات التواصل

ياسين

الأخ ولد الحرية أشكرك على نقلك لنا للحالة الصحية لسي إدريس شافاه الله وعافاه، وهذا من ميزات التواصل بيننا على صفحات هذه الجريدة الجادة. فمشاركاتكم القيمة تضيف إلى الموضوع الكثير من الفائدة بالتصحيح والتصويب والتعقيب، فتنجلي بعض النقط التي كانت تعتريها بعض الضبابية. فمرحبا بك على الدوام.

في 04 نونبر 2012 الساعة 28 : 07

أبلغ عن تعليق غير لائق


20- بزه وشامبيط يرحمهما الله... والكاربيل

ياسين

صباح الخير أيها الأخ العزيز زاه، وأنا أيضا أنتظر تعقيباتكم حتى نتذكر أكثر وأكثر. ولقد كانت تجارة المرحوم بزه رائجة لبشاشته الدائمة ولتنوع سلعته فيجد الزبون في دكانه كل ما يطلبه حتى الحليب ولو مع ندرته في رمضان. وأما عن الكاربيل فكنا نقتنيه من شامبيط بعد أن بارت تجارته لتوسع شبكة الكهرباء، لنذيبه في الماء تحت علبة مصبرات زيتون فارغة، ونقوم بتجميع الغاز المنبعث منه فلما نشعر أن ضغطه ارتفع نقرب النار من ثقبة بأعلى القدح مغلقة بأصبع أشجعنا، فينفجر مدويا ومرتفعا إلى السماء، وكثيرا ما كان ينحرف عن مساره فيرتطم بنا ولا يزال أثر الجروح القديمة بسبب ذلك باديا على جباه بعض الأصدقاء. فشكرا على الحضور الدائم.

في 04 نونبر 2012 الساعة 46 : 07

أبلغ عن تعليق غير لائق


21- paris

dadhamou

السلام عليكم الأخ ياسين سمعت بك وبكتابتك من أحد الإخوة في جلسة على رصيف مقهى البريد وهو الأخ عبد المالك حقيقا أعجبة بسردك لأحداث واقعية والشخصيات الفريدة والمتنوعة التي كانت تتمتع بها بعض الأحياء أو مجملها ففي كل حي كان فيه نوعية فريدة من البشر تركوا قصص ونوادر تستحق الذكر والسرد بغض النظر عن سلبياتهم وهي كثيرة غفر لنا ولهم الله ، شخصيات أحاول بعض الأحيان تذكر أسمائها شخصيات تراود السوق بالقرب من ساحت المرشي وشخصيات الأحياء
أتمنا لك كل النجاه في عملك هاذا لاحضت في في كتباتك الحنين لذالك الماضي لطفولة لا تعبئ للمستقبل وهمومه حنين لجلسات لنقص قصص هؤلاء الشخصيات طبعا مع بعض الزيادة أو للإستماع لسرد فيلم تلفزوني أو لتطبيق مشاهده في اليوم التالي نعم كلنا نحنّ لذالك موفق إن شاء الله في عملك أخ ياسين والسلام

في 04 نونبر 2012 الساعة 31 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


22- صورة دالة

ياسين

تحية جميلة إلى الأخ العزيز مدير الموقع السيد محمد العبلاوي وألف شكر لتجشمك عناء الإنتقال إلى مقهى إدريس لأخذ الصورة لها، وتبدو مهجورة موصدة الباب بالمتراس وقد عبث بها الزمن وأسلمت نفسها للصمت بعد أن كانت عامرة صادحة بالحياة لعقود طويلة، شافى الله صاحبها وعافاه.

في 04 نونبر 2012 الساعة 06 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


23- الأخ في التعليق 21

ياسين

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، أهلا ومرحبا بك أيها الأخ الكريم في التعليق 21 وعلى الدوام معنا في هذه الجريدة الطيبة، وشكرا جزيلا على تشجيعاتك ودعواتك. وأكيد فالحنين لمدينتنا يشدنا إليها جميعا، ثم تعريف الأجيال الجديدة بماضيها وكذا الأمل في أن تتململ الأقلام الإبداعية من جمودها كان الهدف من الكتابة. فشكرا مرة أخرى لتواصلك ومن خلالك أبلغ التحايا والتقدير للأخ عبد المالك.

في 04 نونبر 2012 الساعة 29 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


24- شكرا لك

زاه

اخي ياسين تحية مجددة لك و اعانك الله في عملك وكاني انظر اليك في الاستقبال ااشكرك على تذكيري يالسي شامبيط رحمه الله ، كنا نبيع له الاسلاك النحاسية و الاواني الرصاصية التي لم تعد تستعمل. كما كان يقبضينا اما بالحلوى التي كان ثمنها 5 بدورو  (دورو الابيض )، وفي تلك الفترة كانت تتداول الفرنكات كذلك ، كما كنا نشتري عليه كازا الصغيرة بالتقسيط  (petit casa  ).
شكرا مع تحياتي لك ولجميع الاخوان و الى الاخ محمد الذي اتاح لنا الفرصة لانتعاش الذاكرة واحياء ماض جميل وللترحم او للتمني بالصحة لاناس تركوا بصمات في الذاكرة رغم بساطتهم

في 04 نونبر 2012 الساعة 05 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


25- لا شكر على واجب

ياسين

فعلا أخي زاه فأنا الآن في العمل الذي صرتُ أكسر روتينيته وميكانيكيته بالتواصل الرائع معكم فلكم الشكر أولا وأخيرا، وبلغ تحياتي إلى ابن بطوطة حي بوكديم العزيز م جبار والذي نتمنى له جميعا كل الخير. ومن ميزات تواصلنا إحياء لصلة الرحم بين قدامى الأصدقاء فتقبل سلام أخي أحمد، ومساك الله بكل الخير.

في 04 نونبر 2012 الساعة 32 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


26- la belle histoire

Bent Ennkhla

Tout d'abord, je vous demande de pardoner le retard de ma participation à vos messages sur ce site réalisé principalement à l'écrivain créatif M. yassine. Deuxièment, je salue le Directeur du site pour ses grands efforts afin de servir notre ville. Troisiement, je remercie tous les interlocuteurs en marges des histoires de notre cher yassine. J'etais à la suite de toutes les histoires depuis la  publication de "ÎSSAWA" et jour après jour le respect dû à l'auteur se renforce parcequ'il été en mesure de nous transmettre la belle histoire de la ville d'une manière claire et belle, et c'est le rôle de la créativité qualifiée. J'espère que vous continuez dans cette voie si difficile. En fin de compte, nous vous apprenons que nous devenons des dizaines à discuter chaque nouvelle créativité. Que Allah vous bénisse tous

في 05 نونبر 2012 الساعة 11 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


27- ... والوفاء للأمكنة

بلال طويل

لم يقتصر إبداعك ياسيدي على الوفاء للشخصيات ، بل تعداه ليشمل الأمكنة ، ومقهى ادريس نالت حقها من التكريم ، خصوصا وأن الأخ الفاضل محمد عبد اللاوي ، رصع رائعتك الأدبية بلقطة في صورة ، لهذه المقهى التي تشهد على تاريخ لحقبة ما ، مما دفعني الى الوقوف ،أمام مقر جمعية البعث الثقافي بالعيون ، قبالة مدرسة سيبويه ، الذي رممه صاحبه وطمس معالمه ، ولكنه لم يستطع أن يقتلع من هناك ذكرياتي ، وكيف أن ديمومتي ، كانت صبيحة يوم الجمعة يوم عطلتي ، ولم أستطع أن أخبر إخوتي أعضاء المكتب بأني أفضل السفر إل مدينة وجدة في هذا اليوم ، ثم عرجت على مقر جمعية الطليعة بحي الحرية الجنوبية ، قبالة السكة الحديدية ،لأتذكر لحظات سعيدة ،حيث كنت أشتغل مع الأخ ادريس شبلا ومجموعة من اللإخوة الممثلين ،على نص مسرحي لعبد الكريم برشيد في ظروف مناخية قاسية أيام الصيف ، في هذا المقر برمجت مجموعة من الأنشطة منها حفل توقيع كتاب " زمن الانتظار " للشاعرة فاطمة عبد الحق " بنادي اسمنت المغرب الشرقي بالعيون سابقا ، هذه الشاعرة التي استضافتها جمعية قدماء وأصدقاء مدراس العيون الشرقية فيما بعد ، هي وفئة من الشعراء من داخل المدينة ، وخارج الإقليم ، بمناسبة تنظيمها لأول ملتقى للشعر بالعيون ، ولازلت أتذكر تقديمي لهذه الشاعرة : " الشاعرة التي أقدمها الآن أوصيكم ألا تقرأوا قصائدها .... بل اسمعوها وهي تشدو كأي نورس يختال في موسيقاه... إنها صاحبة زمن الانتظار الشاعرة فاطمة عبد الحق ، كما أتذكر تقديمي للشعراء : أحمد ماموني ، محمد غريب مخوخي ، ادريس شبلا : " ثلاثي يشرفني أن ألازمه ......

في 05 نونبر 2012 الساعة 39 : 05

أبلغ عن تعليق غير لائق


28- السيدة Bent Ennkhla

ياسين

تحية إلى السيدة Bent Ennkhla ومرحبا بك في كل الأوقات على صفحات هذا الموقع ذي الصدى الطيب عند كل زواره بتفاني صاحبه في إخراجه على أحسن حال وأجمل صورة بتطعيمه من كل المواضيع وعلى اختلافها. وتحية أخرى لك سيدتي ولكم جميعا هنا وهنالك على متابعاتكم المستمرة لقراءة جميع نصوصي المتواضعة، والشكر لله على الإستحسان الذي تخلفه لديكم. وأكيد وبتواجدكم سنسير على درب الكتابة بإذنه تعالى. وسأنوب عن كل الإخوة الذين يشاركوني الكتابة بالتعليقات والتعقيبات النيرة لشكرك والترحيب بك بيننا على هذا الموقع،. والذي أرجو هو أن تتوسع كتاباتكم لتصير مستقلة بذاتها فلديكم جميعا ما سيفيدنا ويفتح أبواب النقاش االجاد بكل تشعباته الأدبية والفكرية والدينية والتاريخية وغير هذا. فحياك الله سيدتي وحياكم جميعا حيثما تكونوا.

في 05 نونبر 2012 الساعة 20 : 07

أبلغ عن تعليق غير لائق


29- أغبطك على جولتك...

ياسين

تحية إليك أخي بلال طويل، وإني لأغبطك على جولتك التي قمت بها ما بين مقري الجمعيتين في الدروب العزيزة. وكنتُ كلما زرت مدينتنا في عطلة ما أصطحب معي صديقا، هو مغترب الآن، للقيام بجولات في العشي لدروب وأزقة حي الحرية فكان يستغرب مني ذلك، فقلت له مازحا بل هي سنة مؤكدة. وأكيد لو استمر النشاط الثقافي دونما انقطاع منذ ظهور أولى الجمعيات لجنت العيون من ذلك أجيالا من المثقفين والمبدعين. ولكن كل المبادرات التثقيفية تجابه بالحصار والخنق ثم الإنزال المكثف للعناصر الجُوكيرية إن صح هذا التعبير والتي ستميل بالنشاط الثقافي لصالح جهة ما فيحدث الصدام ثم النسف النهائي للمشروع التوعوي. وتحياتي إلى كل الأسماء العزيزة التي ذكرتَ.

في 05 نونبر 2012 الساعة 14 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


30- تعيش المدينة // " العيون" // عروسا في اعين ابنائها !

عزيز

تكبر المدينة في اعين ابنائها
تشب وتصير عروسا تلبس زينتها،
وترقص مع الصبايا
وتُكتب ذكرياتها لتروى حكايات وقصصا شيقة ومغامرات تنقلها الجدات للاحفاد وتنقشها على الجدران ايادي الرسامين والنقاشين
وتغنيها الحانا واغنيات شعبية
وترددها الغازا واحجيات لمن يروم حلها..
تلك هي العيون الشرقية
كم انجبت من الطيبين والكرماء والغيورين منهم من رحل الى لقاء ربه ومن من ينتظر موعد الرحيل.. لكنهم لا زالوا كثيرين ينتظرون التفاتة مثل التفاتة السيد ياسين المقدم والسيد محمد عبداللوي /مدير الجريدة الالكترونية
"قهوة ادريس" هي رمز وذكرى مرحلة معينة اكثر منها مكان لشرب الشاي ولعب البيار فكما قال ياسين كانت بالنسبة للبعض سكنا وملجأ وملهى ومرقص ومطبخ ونادي وملتقى للمواهب والفنانين من الداخل والخارج..
تحية لكل غيور على مدينتة العيون وتحية لاعضاء جمعية الطليعة//الصورة جميعا
وتحية خاصة لصاحب الموقع//السيد محمد
والى لقاء آخر
عزيز

في 05 نونبر 2012 الساعة 10 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


31- ...و للشعر عطاشى

ياسين

تحية إليك أيها الأخ الكريم عزيز، وشكرا على تعقيبك الشاعري الجميل، وكما يقال فالدار تعرف من بابها فأهيب بك أن لا تبخل على هذا الموقع وزواره بنظمك ونثرك، فجميعنا عطاشى للشعر حتى تتنوع القراءات وتتساما الأذواق وتتهذب. وإلى اللقاء بحول الله.

في 06 نونبر 2012 الساعة 19 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


32- سوق النخوة

dadahamou

مقهى دريس لعوج هكذا كانت تعرف وعرفنها وعرفنا دريس بالبشاشة طول النهار وهو يوزع الشاي بيت أصحاب الدكاكين نعم كان في بالقرب من المقهى شخصيات مثل الحاج شبلا رحمه الله وبزة وبوسماحة وبلا الجزار شخصيات كثيرة كنا نمر عليهم في الصباح الباكر وهم منشغلون بتنضيف أمام الدكاكين أو مجتمعون حول النار نمر عليهم للتحاق بالمدرسة فكانت تدور بينهم حوارات غريبة وعجيبة ومبهمة حتى لا نعلم نحن بعقولنا الصغيرة على ماذا يتحدثون فقط نضحك عندما يضحكون لا أتذكر أنني سمعتهم يوما ما ينطقون بكلام قبيح أو ساقط وأغلب حديثهم عن السياسة وقضية الصحراء والجزائر وبوليزاريو والكل يفسر ويحلل حسب فهمه وكلهم تقريبا كانوا أميين ويدعون عمي بزة رحمه الله للمشاركة في الحديث السياسي وترك عمي بزة مقولته الشهرى أنا خاطيني السياسة أنا غير بلانجي يقصد بيعه للخبز رحم الله الجميع كنا نذهب عند عمي بزة لشراء الكاربيل حتى نسمع منه سخريته على بعض المشترين وخصوصا السواقة سخرية ليس فيها إحتقار لزبونه بل لضحك فقط كانت فيه خصلة أضنها إنقرضة أو أوشكت على الإنقراض إذا جائته إمرأة ليتشتري منه شيئا ما لاينظر إلى وجهها ولا يأخذ المال من يدها بل تضعه على الكنطوار وكان يخدم النساء قبل الرجال بغض النظر عن صاحب الدور واليوم أصبحت المرأة هي جزء من السلعة يطيل صاحب الدكان بقائها فيحرج الزبناء عن الشطارا والباقي يشتري أي شيء لإضهار قدراته المادية نعم أخ ياسين أكتب عنهم فإنهم يستحقون الذكر أعانك الله

في 13 نونبر 2012 الساعة 54 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


33- إلى الأخ في التعليق 32

ياسين

تحية كبيرة إليك أخي العزيز في التعليق 32، وأشكر لك مشاركتك معنا في هذا الحوار الذي نبتغي من ورائه تكريم الناس الطيبين الذين عاشوا بيننا بالرغم من بساطتهم وأميتهم كانوا نبلاء في خصالهم، وأعتذر في التأخير بالرد، ولقد نبهني إلى تعليقك الأخ بلال الطويل حين عقب على ما ذكرت في تعليقه على "وتتوالى حكايات الوفاء".

في 19 نونبر 2012 الساعة 06 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


34- وجوه غير قابلة للتنقيح

محمد غريب ماخوخي

اهداء خاص لكل الاحبة
الى السنونوياسين لمقدم الى العزيزطويل بلال الى توام الروح احمد ماموني الى جرس الريح مصطفى قشنني الى تعب الجريدة في اليد ادريس شبلا الى يارا جمعة لكرد الى الفاضل عبد السلام فحصي الى روح الفقيد احمد مخوخي الى كل احبة الطليعة الى كل ملامح العيون الشرقية اهدي هذه الجراح

مسودة وجوه غير قابلة للتنقيح


شعر:محمد غريب ماخوخي


1
وجه
التقطني بعد طول غياب
استهلكني في ليلة
وتقيأني بلا عتاب

2
ووجه
ناورني بين كل نار ونار،

تيممت خشية انطفاء
فتلاشى في جرعة ماء

3
ووجه ثالث،
هو للآخر الذي يعرفني
وقع شهادة ميلاده بين يدي
ولما اشتد عوده
ضغط على جرح الزناد


4

وجه دائري
انهكته تضاريس الصمود
ظل بين القوسين مسالما
فجأة
رشق سهمه في مثلث الحرام

5
ووجه شاذ،
يوزع قطعا من قلبه على الجميع
يغرق في دمعة بريء
ويكفر في محراب الشفيع

6
وجه طفولي،
شاخ في المرآة
لملم ألوانه ولعبه وحكاياته البسيطة
واحتج على اغتصاب براءة المرآة
..
7

وجه آخر
يؤثث كل ألبوم صوري
مستتر،، منفصل،،متصل،،
مبني على السكون
في محل رفع وجه وطني
8
وجه
غيبوه عمدا
هو ليس لي،
لكن ملامحه شبه جملة
لغيبتي
9
ووجه
لما غاب
غاب الكون كله في كلمة غياب
العيون الشرقية في يوم ما



في 26 فبراير 2013 الساعة 08 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


  

    موقع قناة موقع نصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم على اليوتيوب

هام جداً قبل أن تكتبوا  تعليقاتكم

العيون  بريس ترجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الإساءات الشخصية والقبلية والدينية، ولن يتم نشر أي رد يحتوي شتائم أو إهانة مباشرة أو غير مباشرة ..كما تدعو القراء الكرام إلى الإطلاع على شروط التعليقات : هنـــا

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي

موقع العيون بريس سيدي ملوك

 اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



«المقاتلات».. سيارات ترتكب جرائم القتل في شوارع الشرق دون أن تعرف هوية أصحابها

محام يشنق نفسه في غابة بعد اكتشاف ورم في دماغه وقاض ينتحر بعد توقيفه عن العمل

دير يديك مع «ليدك»

«أقزام» المغرب.. قامات قصيرة و معاناة كبيرة وأحلام لا تنتهي

ملف كامل عن العائلات التي تنهب تونس

العيون الـشرقية .. من يحمي أشجار الإقليم من الإعدام ؟

الموقع الأركيولوجي والسياحي «راس الماء» يتعرض «للتدمير» الشامل

الإصلاح هنا والآن

فك الإعجاز في تشغيل المعطل المجاز

«السلفية الأمنية»

مقهى إدريس ...ياسين لمقدم





 
  القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  أرشيف شوف تشوف

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الافتتاحيـــة

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  نهاريات

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  أقـــلام بـلا حــدود

 
 

»  مساعــــدة

 
 

»  عيــن العيـــون

 
 

»  الحقيقة الغائبة

 
 

»  تدوينــــات

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الطفل

 
 

»  بـدون شــرط

 
 

»  مــادة قانونيـــة

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 

»  الدكتور جمال الصقلي

 
 

»  أقــــوال و أفعـــال

 
  النشرة البريدية

  البحث بالموقع
  الافتتاحيـــة

ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا (3/3)

  ديـــن ودنيــــا

دعاء ليلة القدر بمسجد الحسن الثاني بالعيون سيدي ملوك

  نهاريات

العدوان على غزة خطأ في العنوان والمكان والزمان

  الدكتور جمال الصقلي

الدكتور جمال الصقلي عندي دواك لعلاج الحلاقم وصداع الاسنان

  مــادة قانونيـــة

هل ستفتح الحكومة ورش إصلاح عيوب مدونة الشغل؟ 2/2

  موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
  جمعية - ASEO

جمعية ASEO تستضيف جمعية المقهى الأدبي وجدة في أمسية شعرية بالنادي البلدي هولسيم

  أخبار عيونية

العيون سيدي ملوك: عروض التكفل بأيتام ASEO نجاح آخر لهذه الجمعية


تكريم الشباب المتميز بالإقليم بمناسبة احتفالات عيد العرش المجيد بعمالة تاوريرت

  أخبار وطنية

جلالة الملك يغادر وجدة في ختام زيارة للمدينة

  أخبار جهوية

الزيارة الملكية لوجدة .. جهود ملكية موصولة من أجل النهوض بالبنيات الاستشفائية على مستوى الجهة

  شؤون دينية

زكاة الفطر .. سؤال و جواب

  أخبار الجماعات
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
  علــوم وتقنيـة

غوغل تطلق موقعاً مخصصاً لـ Google Translate

  أخبار دولية

دبي تدشن أول مركز في العالم لطباعة القرآن الكريم بكل الخطوط

  أخبار ثقافية
 

»  أخبار وطنية

 
  ثقافة وفن

عصارة الأربعين حكمة ويقين..كريم حطراف

  بيئة

البيئة والشريعة الإسلامية...ذ.عبدالله بوخيدوس

  إخبار عامة

تلميذة من أصل مغربي تحصل على أعلى معدل بلغ 21،03 على 20 في امتحان الباكالوريا بفرنسا

  أخبار ساخرة

الأسير الإسرائيلي يثير السخرية على مواقع التواصل

  طب وصحة

6 أطعمة تخلّصكِ من العطش في رمضان

  أقـــلام بـلا حــدود

العرايشي من مذكرات الليلي: الرجل الذي لا يؤدي ثمن أغلاطه التاريخية في حق إعلام المغرب

  ربورتاج وتحقيق

عبد المولى عبد المومني يكشف عن التحديات المننتظرة لنظام التعاضد بالمغرب

  صورة وتعليق

لماذا حذرت السفارة الأمريكية في الجزائر من هجوم إرهابي؟

  أخبار رياضية

بطولة إفريقيا لألعاب القوى بمراكش غشت المقبل

  تدوينــــات

أيام وذكريات11 ...المهدي زريوح

  إصــدارات

صدور كتاب "أعلام الفكر الغربي، يشيدون برسول الإسلام"

  مساعــــدة

نداء عاجل لإنقاذ حياة رضيع بإجراء عملية جراحية لقلبه ذو العاهة الخلقية

  كاريكاتير و صورة

تعليمنا وتعليمهم
  خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 

 

 

 

 

  للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  شروط التعاليق  فريق العمل 

 

لديك صورة، خبر أو مقال  تريد  أن تنشره وتشارك به معنا في الموقع،  للاتصال بإدرة الموقع

melaioun@yahoo.fr أو Gsm: 0668578287 أو Fix : 0536693664

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في موقع  العيون بريس

تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية