العيون الآن : الجمعة 19 يناير 2018 01:22  
    إتصل بالعيون بريس:elaioun.com، عبرالهاتف: 0668578287 أو عبر الايميل: melaioun@yahoo.fr         هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟             مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً             تعزية في وفاة والدة الحاج الزبير اللويزي             التِّيه.. ياسين لمقدم             مقتطفات من خطبة الجمعة             جلالة الملك يسند لمولاي حفيظ العلمي هذه المهمة             مافيا العقار بمدينة العيون تشعل حربا سياسية في المجلس الإقليمي بتاوريرت             قافلة طبية متعددة التخصصات لفائدة عمال الساندريات بجرادة             من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!             الحكومة تطلق بوابة إلكترونية لتلقي شكايات المغاربة ضد الإدارات العمومية             السلطات توجه آخر إنذار إلى المحتجين في تنغير قبل التدخل بالقوة             وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم             مقتطفات من خطبة الجمعة             تلاميذ الثانية بكالوريا بثانوية السعديين ينظمون مائدة مستديرة حول موضوع             بلاغ عمالة جرادة حول زيارة لجنة وزارية بالإقليم يوم الأربعاء المقبل             المـغرب 3-1 غينيا             احتجاج بالشموع بجرادة             الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم             سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي           
تابعنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

المـغرب 3-1 غينيا


احتجاج بالشموع بجرادة


الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم


سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي


المهن التي سوف تنقرض قريبا


فوائد تناول الخبز مع زيت زيتون على الإفطار


رباح يؤكد بجرادة أن الحكومة تتفاعل مع مطالب الساكنة


أهم الانجازات الطبية لعام 2017


مشهد مؤثر لحراك جرادة وأجمل شعار


اهم وابرز احداث 2017 فى دقائق


مناجم الفحم و لقمة العيش بمدينة جرادة.. هل وصلت الرسالة


مدينة جرادة المغربية.. البعيدة عن الرباط و أضوائها

 
أدب الشباب

التمسك بالأمل.. مزوغي الحاجة فضيلة

 
ذاكرة العيون الشرقية

رواد التعليم الابتدائي بمدارس العيون سيدي ملوك

 
إعلانات تهمكم
 
مرئيــات عيونيــة

جماعة العيون سيدي ملوك تُخلد الذكرى 42 للمسيرة الخضراء المظفرة

 
حكايات عيونية

التِّيه.. ياسين لمقدم

 
مثقفو العيون

وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم

 
قصائد من ديوان

موت الضمير العربي بإصرار!

 
وجهـة نظـر

رسالة محبة و سلام.. ياسين لمقدم

 
الــــــرأي

مفرقعة ترامب!.. ذ.الحسن تستاوت

 
حوار ورأي

لا لاغتصاب القدس الشريف!

 
كاريكاتير و صورة

لوبيات الفساد بالعيون
 
النشرة البريدية

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 40
زوار اليوم 457
 
ترتيبنا بأليكسا



elaioun.com-Google pagerank and Worth

 
البحث بالموقع
 
 
" target="_blank" >


الواقفون على باب الملك


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يناير 2011 الساعة 21 : 00



 

يمضي مراد 'اسم مستعار' وقتا طويلا وهو ينظم حركة السيارات داخل موقف السيارات الدي يعمل به في العاصمة.الدراهم التي يعدها آخر الليل,وهو يقفل عائدا الى منزله,ليست كل ما كان يطمح اليه,خاصة أن بعض زملائه السابقين يوجدون اليوم خلف مكاتبهم,داخل ادارات ووزارات,بعدنا شاركهم المغامرات و الملاحقات من أجل الظفر بلقاء مباشر مع الملك,وتقديم طلب اليه ليقضي لهم حاجتهم.يعود مراد بذاكرته لأكثر من عشر سنوات مضت.يحكي كيف ظل يراقب,رفقة أصدقائه بشاطىء الوداية,في انتظار أن يصل الملك محمد السادس(ولي العهد آنذاك)لمزاولة رياضته المفضلة ركوب الأمواج بالمون الكبير بالرباط."أخذنا لأنفسنا مكانا بارزا في المون.وكان كلما مر الملك أمامنا نصفق عليه ونهتف باسمه وحياته.وبقينا على هذا الحال مدة طويلة استمرت شهورا عديدة.وفي أحد الأيام,جاء عندنا حراسه الشخصيون بأمر منه وتسلموا منا طلباتنا وحملوها اليه",يحكي رشيد.ايوا كيفاش انت مخدمتيش؟"أنا ما عندي زهر,صفطوني لوزارة النقل,بقاو كيدو وجيبو في وما قضاو لي حتى غرض.وصحابي اللي كانو معايا سهل عليهم الله.شي فالبوسطة وشي فالمحكمة وشي ف..."قصة مراد تكاد تطابق,الى حد كبير,قصص الكثير من شباب الرباط وسلا وما جاورهما.بالنسبة الى بعض من سئم العطالة وعاش أسوأ لحظاته,فان الحصول علر رسالة ملكية تأمر لهم بعمل أو وظيفة,يبقى حلا وحيدا.البعض يرى في ذلك سبيل رزق يستحق أن يركب الفرد من أجله المخاطرة,في حين ثمة فئة ترى فيه أسلوبا صائبا,بمبرر أن الملك هو"راعي الأمة وحامي حقوق أفرادها".واللي بغا شي حاجة يقصد الدار الكبيرة
تقول النكتة الشعبية ان سيدة كانت في الشهر الأخير من الحمل أفاقت على حلم أفرحها,مفاده أن الملك محمد السادس تقدم عندها ومنحها زرورة للطفل الرضيع.السيدة بشرت زوجها بهذا الحلم.أواه الملك جا براسو وعطاها الزرورة لولدها.أما الأاب فقد كان له تفسير خاص لهذا الحلم,ورد بهدوء على زوجته وهو متيقن من جوابه:"صافي ولدنا غادي يخرج سمايري".هذه"المهنة"اتبطت كثيرا بمحمد السادس,وقد ظلت رسائل التوظيف التي تحمل أختاما ملكية,لأمد طويل,سبيلا مهما ووحيدا بالنسبة الى كثيرا من الشباب من أجل الحصول على وظائف قارة لهم وامتيازات لعائلاتهم.غير أن الحصول على نظير هذه الرسائل ليس سهلا,فالأمر يتطلب ركوب مخاطرة وركوب...الأمواج أحيانا.وقد حدث في بداية التسعينات,أن اشتكى ادريس البصري,وزير الذاخلية الأسبق,الى الملك الراحل الحسن الثاني كثرة الطلبات التي تفد الى وزارته لمنح كريمات لأصحاب الرسائل التي تحمل توقيع"الأمير سيدي محمد".الملك"أنصف"واي عهده ورد على وزيره القوي بالقول"انت كتعرف الشريف(محمد السادس)يحب المغاربة ويعز عليه أن يردهم خائبين".حين نزع محمد السادس عنه صغة الأمير واستبدلها بتاج الملكية,لم يتغير الوضع بالنسبة الى كثير من السمايرية الذين ألفوا ترصد خطواته.العديد من المعاقين وطالبي"الحق" في الشغل أو كريمة ظلوا مرابطين أمام مقر اقامته بالمعمورة,طلبا للقاء مباشر مع الملك الجديد,قبل أن يصبح حراس القصور الملكية مختصين في منع أي شخص من الاقتراب بمحيط القصر بأي مبرر كان.ماشي راه الوقت تبدلات
باباتزي الملك"كما يحب البعض أن يسمي نفسه عوض لقب (السمايري),يترصدون الملك في جميع الطرق التي يمر منها.ادريس واحد من الشبان الذين استعصى عليهم مطاردة الملك بين شوارع العاصمة,فلجأ,رفقة عدد من أصدقاءه,الى طريقة أخرى هي انتظار مرور الملك بسيارته الخاصة في الطريق التي تربط بين وزارة الخارجية وسفارة قطر,أو في قنطرة الفداء.أو قرب مرجان أو وادي أبي رقراق أو باب شالة أو طريق زعير,أو حتى قرب الداوليز في سلا.الانتظار وحده لا يكفي,يقول ادريس,ف(حين نلمح سيارة الملك تمر بأحد هذه الشوارع,ننحني في اتجاه سيارته لنقدم البيعة,على ربي يشوف من حالنا شي مرة).ادريس يقول انه اختار هذه الطريقة لأنها"مرزاقة""كالو ليناأن هاد القضية شدات لشي وحدين,وراهم دابا شادين بلايصهم",يضيف الشاب.مصار كثير من السمايرية يفضلون هذه الطريقة بدل جمع البرد قرب شاطىء الأوداية
يا ربحة يا دبحة
فكرة السمير على الملك محمد السادس لم تعد ماركة مسجلة لساكنة الرباط وسلا فقط,بل ان العديد من الشبان الذين ينتمون الى مدن بعيدة عن المركز,ممن أغوتهم قصص مطاردة الملك في شوارع العاصمة,استقروا في مدينة سلا من أجل هذا الغرض.البعض لجأ الى كراء غرف متواضعة في أحياء سلا الفقيرة,وتمضية اليوم كاملا في تقصي الأخبار عن مكان حلول وترحال الملك أملا في لقاء وشيك.غير ان الفئة المحظوظة اليوم,يقول أحد السمايرية,هم أبناء الشمال,حيث أصبح الملك يفضل ممارسة رياضة الجيتسكي في شاطىء"مارينا اسمير"في تطوان بدل الاوداية بالرباط,و"السمارية" ما قالوش وتبعوه حتى لتما.وحدهم الحرس الخاص للملك يثيرون الرعب في قلوب السمارية,"هادوك اخويا ما كيرحموش,يلا عاقو بشي واحد سامر على الملك كيتكرفصو عليه وكيصفتوه بعضامو مهرسين",يعلق ادريس.كلما حل الملك في زيارة الى مدينة ما,يستعد أبناؤها للحدث بطريقتهم الخاصة.فبدل أن يمطرو موكب الملك بالورد,تتهاطل أعداد كثيرة من الرسائل عليه كلما اقترب من "رعياه الأوفياء".بمدينة مكناس أصبح شاب المدينةووالمعاقون منهم خاصة,يمضون أياما وليالي في عقبة السمن,امام رياض عمة الملك بمنطقة الروامزينوالذي يحل فيه محمد السادس ضيفا كلما جاء الى المديمة.وكثيرة هي المرات التي عانى فيها رجال الأمن الأمرين من أجل افراغ هذه الطريق قبل مرور الملك منها.ليس كل من التقى الملك كيقضي الغرض ديالو.في أكادير اختار مواطن اشارة مرور ليقتنص موعدا من الملك ليطلب اجراء عملية جراحية لابنه,وقد حظى الطلب بالموافقة ونقل الطفل الى أحد المستشفيات لاجراء العملية بتوصية من الملك,غير أن الأطباء أخبروا الرجل بأن ابنه يحتاج الى عملية في الخارج واكتفوا بهذا الرد.السيد دارها ليهم قد فمهم.وقصد القصر الملكي بأكادير وربط ابنه أمام شجرة قريبا من القصر بسلاسل حديدية وأحكم اقفالها ثم عاد الى منزله وهو يحمل المفاتيح,وحال لسانه يقول"ياك الملك كاليكم داويوه,واش أنا ديما غادي نتصادف معاه"؟عندو الصح.

                                                                        الخبر من مصدره : هنــــا



 

 





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- ملك يجمع واخرون يفرقون واليكم الدليل

طبيب القلوب


الملك يجمع واخرون يفرقون واليكم الدليل
هم واقفون يستنجدون يستعطفون يتملون بطلعة الملك يريدون شيئا يلتمسون من جلالته عونا ضاقت بهم السبل والاسباب وكل الاسباب تكمن في كيفية حكم السلطات سلطات متلكئة متهاونة متعجرفة تاتيها الاسباب فتواجهها بالكبرياء وبالامبلاة بفرض القوة بالقوة ومن يخرج لسانه ليندد تتآمر عليه السلطات مع القضاء فتزج بصاحبه في السجون بالقانون الذي كان يسمى – بكل ما من شأنه اعادوه فأحيوا مفعلوله وان أباده العصر.
ما الفرق بين الامس واليوم يوم كان افقير يتراهن مع اصحابه على من يملك النفود والسلطة في البلاد وهم جميعا في جلسة خمر فياتون بافراد ممن ارادوا فيزجون بهم في غياهب السجون بلا حنين ولا رحيم ولا سامع لانين ولا من يرد الاعتبار
هكذا يبغونها بعض العمال وممن رزقوا بالنفود وما هم بمقتدرين لهذا النفود
لسيادة عامل تاوريرت اعني ومن بعده وزارة الداخلية التي تضم اضخم وزارة تعتبر دولة داخل دولة فيها من الجبابرة ما اصبح يشكل خطرا على البلاد والعباد يقضون يومهم باكمله في البحث عن المصالح وتركيب خيوط لاحداث وما هي باحداث ولكنهاوقائع يعطونها حجما اضخم لبقاء سلطتهم ومن تكلم من الناس فالعصا لمن عصا
عامل تاوريرت وهو الرجل الذي ينتمي للجيل القديم من العمال بما يملكه من خبرة في الشمال ودونه مما تقلده في مسؤولياته من – قلب – شقلب في الانتخابات ما استطاع ان يحل لغز معركة مجلس بلدية العيون الشرقية لماذا ؟ لانه ليس في صالحه ان يكون مجلسا بلديا بالمعنى الصحيح ففيه تندثرغايته وما يتوخاه ولو كان ذلك على حساب الساكنة التي جردت من حقوقها كل تجريد واصبحنا نسير فوق القادورات والاتربة المتراكمة في كل مفترق طرق منذ شتاء العام ما قبل الماضي وان سالت عن السبب يقال لك ان المجلس منقسم بين زيد وعمر ويهددون كل من رفع القلم للتشكي باوخم العواقب
يا لطيف يا عامل تاوريرت ان تكون اهلا للمسؤولية وانت ترى الظلم بعينيك او عيون اجهزتك الاستخباراتية؟
ما سمعت بقولة سيدنا عمر ابن الخطاب لما تولى امارة المسلمين وهو يقسم بالله لو عثرت بغلة في العراق لخشي ان يحاسبه الله عليها.
الكرسي الوثير انساك مسؤوليتك يا سيدي ، ولله العزة ورسوله كثرة التمجيد تنسي الانسان في التوحيد، بدأت تتوق لما هو اكبر والعبرة بالنمل حين يكبر وتصبح له جناحين فيصير عرضة للهلاك مدينة بحجم مدينة العيون الشرقية يشكوا سكانها عبر كل المواقع الالكترونية وبالعرائض امام الباشوية من مجلس تخلى عن ما هومنصوص عليه في الميثاق الجماعي ولم تحرك في راسك شعرة،لتهب لعين المكان تستطلع او تحل المشكل ضاعت فيه مصالحنا ولم يبق امامنا الا جلالة السلطان
حين رشحك – مزيان بلفقيه – رحمه الله واتى بك من مدينة – الشاون بصفتك العارف بخبايا الجهة ما دمت من ابناء فكيك توسم فيك خيرا برعاية شؤون العمالة فهل للعهد انت حافظ ؟؟ وللحديث بقية.....

في 13 يناير 2011 الساعة 47 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



العيون الشرقية : زهاء 200 مشارك ومشاركة من منطقة العيون الشرقية في مسيرة الدار البيضاء

دعوة للحب… قانون الجذب

الرباط تقرر إعادة تقييم علاقاتها مع إسبانيا في مختلف الميادين بسبب مواقف أحزابها المعادية

حكرة واش من حكرة

نحن و«ويكيليكس»

بيان جمعية الدفاع عن حقوق وكرامة المغاربة بالدنمارك

زوبعة في فنجان

بلاغ المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان للرأي العام الوطني والدولي

ما حك جلدك مثل ظفرك

ولد الرشيد يطلق النار على حزب الأصالة والمعاصرة ويحمله المسؤولية في أحداث العيون

الواقفون على باب الملك





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الشباب

 
 

»  وجهـة نظـر

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 
إعلانات تهمكم
 
ديـــن ودنيــــا

مقتطفات من خطبة الجمعة

 
أخبار عيونية

مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً

 
أخبار جهوية

هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟

 
أخبار وطنية

الحكومة تطلق بوابة إلكترونية لتلقي شكايات المغاربة ضد الإدارات العمومية

 
أخبار دولية

الصحافة الجزائرية تعلن إفلاس الدولة

 
موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
 
جمعية - ASEO

ASEO تنظم حفل فني بمناسبة عيد المسيرة وعيد الاستقلال

 
شؤون دينية

السعودية تمنع التصوير داخل الحرمين بشكل رسمي

 
مباشرة من الجالية

مقاول مغربي يُبهرهولندا بفن العرض و الجودة

 
علــوم وتقنيـة

شاب مغربي ينجح في صنع "هيليكوبتر" متحكم فيها عن بعد

 
ثقافة وفن

تنظيم الدورة الثالثة لفيلم الهواة تحت شعار:“السينما و رهانات التنمية بالجهة الشرقية”

 
بيئة

سرب من أسماك القرش يحاصر قاربين لمهاجرين سريين وينهش جسد مجموعة منهم

 
إخبار عامة

قانون الغرامات المالية في حق الراجلين ليس جديدا

 
طب وصحة

معجزة.. امرأة مسلمة تعيش بدون قلب في بريطانيا

 
ربورتاج وتحقيق

آبار الفحم القاتلة بمدينة جرادة

 
صورة وتعليق

من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!

 
إصــدارات

المخترع المغربي محمد العوني إبن العيون يصدر أول كتاب بعنوان: لغة البرمجة ـ س

 
أخبار ساخرة

ممر الراجلين تحث الاضواء!.. ذ. الحسن تستاوت

 
أخبار رياضية

جلالة الملك يسند لمولاي حفيظ العلمي هذه المهمة