العيون الآن : الإثنين 22 يناير 2018 14:23  
    إتصل بالعيون بريس:elaioun.com، عبرالهاتف: 0668578287 أو عبر الايميل: melaioun@yahoo.fr         مدرسة بن زهر تحتفي بتلميذاتها المتفوقات بمناسبة العطلة البينية             هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟             مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً             تعزية في وفاة والدة الحاج الزبير اللويزي             التِّيه.. ياسين لمقدم             مقتطفات من خطبة الجمعة             جلالة الملك يسند لمولاي حفيظ العلمي هذه المهمة             مافيا العقار بمدينة العيون تشعل حربا سياسية في المجلس الإقليمي بتاوريرت             قافلة طبية متعددة التخصصات لفائدة عمال الساندريات بجرادة             من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!             الحكومة تطلق بوابة إلكترونية لتلقي شكايات المغاربة ضد الإدارات العمومية             السلطات توجه آخر إنذار إلى المحتجين في تنغير قبل التدخل بالقوة             وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم             مقتطفات من خطبة الجمعة             تلاميذ الثانية بكالوريا بثانوية السعديين ينظمون مائدة مستديرة حول موضوع             المـغرب 3-1 غينيا             احتجاج بالشموع بجرادة             الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم             سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي           
تابعنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

المـغرب 3-1 غينيا


احتجاج بالشموع بجرادة


الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم


سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي


المهن التي سوف تنقرض قريبا


فوائد تناول الخبز مع زيت زيتون على الإفطار


رباح يؤكد بجرادة أن الحكومة تتفاعل مع مطالب الساكنة


أهم الانجازات الطبية لعام 2017


مشهد مؤثر لحراك جرادة وأجمل شعار


اهم وابرز احداث 2017 فى دقائق


مناجم الفحم و لقمة العيش بمدينة جرادة.. هل وصلت الرسالة


مدينة جرادة المغربية.. البعيدة عن الرباط و أضوائها

 
أدب الشباب

التمسك بالأمل.. مزوغي الحاجة فضيلة

 
ذاكرة العيون الشرقية

رواد التعليم الابتدائي بمدارس العيون سيدي ملوك

 
إعلانات تهمكم
 
مرئيــات عيونيــة

جماعة العيون سيدي ملوك تُخلد الذكرى 42 للمسيرة الخضراء المظفرة

 
حكايات عيونية

التِّيه.. ياسين لمقدم

 
مثقفو العيون

وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم

 
قصائد من ديوان

موت الضمير العربي بإصرار!

 
وجهـة نظـر

رسالة محبة و سلام.. ياسين لمقدم

 
الــــــرأي

مفرقعة ترامب!.. ذ.الحسن تستاوت

 
حوار ورأي

لا لاغتصاب القدس الشريف!

 
كاريكاتير و صورة

لوبيات الفساد بالعيون
 
النشرة البريدية

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 26
زوار اليوم 3954
 
ترتيبنا بأليكسا



elaioun.com-Google pagerank and Worth

 
البحث بالموقع
 
 
" target="_blank" >


ما حقيقة حقل الغاز الضخم بين المغرب والجزائر؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 فبراير 2012 الساعة 42 : 00





ما حقيقة حقل الغاز الضخم بين المغرب والجزائر؟


العيون بريس/ لحسن العسبي : تناقلت عدد من وسائل الإعلام الورقية والرقمية بالمغرب والجزائر، خبر إعلان شركة تنقيب أسترالية وكذا شركة ريبسول الأروبية، عن اكتشاف حقول غاز هامة جدا بالجنوبين المغربي والجزائري، وهي الاكتشافات التي تشمل مناطق ممتدة بين طرفاية والزاك وتندوف، لكنه الخبر الذي بقي بدون تأكيد أو نفي رسمي من الجهات الحكومية المعنية بالمغرب.

 

ورغم الاتصال بمصادر وزارة الطاقة المغربية، فإن مصالحها اعتبرت أن مثل هذه الملفات تتطلب، بالنسبة للوزير والحكومة الجديدين، غير قليل من التريث قبل إعلان موقف رسمي، خاصة بعد الضجة التي سبق ورافقت الإعلان عن «بترول تالسينت» سنة 2000، والذي نشرت في ما بعد تقارير صحفية تؤكد أنه كان معلومة فيها تضخيم وأن ثمة تلاعبا ما قد نسج بين شركات أمريكية ومغربية، حتى والحال أن المنطقة تلك لا تزال محروسة بشدة، ربما بسبب تواجد آليات حفر ضخمة لا تزال تحت الحراسة.


ثمة تأويل تم تداوله بين المهنيين المهتمين بأمور التنقيب عن البترول أو الغاز، بخصوص الخبر الجديد عن الجنوب المغربي، وهو أن الأمر قد لا يعدو أن يكون مجرد خرجة إعلامية تتقنها شركات التنقيب العالمية، من أجل تبرير صرف الميزانيات الضخمة التي ترصد لها من قبل ممولين متعددين، واستدرارا لميزانيات جديدة. لكن، المثير في خبر الشركة الأسترالية «لوغريش وايل أند غاز»، التابعة لشركة أمريكية أكبر، وكذا شركة ريبسول، أنه تم تعميمه مباشرة بعد نهاية الزيارة التي قام بها وزير الخارجية المغربي سعد الدين العثماني إلى الجزائر، والاستقبال الخاص الذي خصه به الرئيس الجزائري، الذي لا يخصص بذلك الشكل قط، سوى لرؤساء الدول، بروتوكوليا، في قصر المرادية.

 

ثم تبعه تعميم خبر آخر، في الصحافة الجزائرية هذه المرة، يتحدث عن إعادة طرح نقاش ترسيم الحدود بين المغرب والجزائر، الذي تم الاتفاق حوله بين الملك الراحل الحسن الثاني والرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين، سنة 1972، لكنه اتفاق لم يصدق عليه قط البرلمان المغربي، بسبب حالة الاستثناء التي غرق فيها المغرب منذ 1965، لكنه صدر حينها بالجريدة الرسمية. وإذا أضفنا إليه، تأكيد تلك الشركات، في ذات الخبر، أن حوضا ضخما للغاز تم اكتشافه بين منطقتي الزاك الواقعة بالتراب المغربي وتندوف التي ألحقت من قبل الاستعمار الفرنسي بالجزائر في نهاية القرن 19، حينها ندرك أن ثمة تقاطعات كثيرة، تسمح بالتأويل بأن العلاقة بين هذه الأخبار مثيرة.


ومبعث الإثارة هنا، يسمح بالتأويل بأن شكلا جديدا للتحاور بين الرباط والجزائر العاصمة، قد يكون انطلق بفضل نتائج الحراك العربي وأيضا إكراه التحدي الأمني المشترك، وتقاطع المصالح مع القوى الدولية الوازنة مغاربيا (خاصة واشنطن وباريس). ولعل حرص وزيرةالخارجية الأمريكية على الاتصال بالجهتين معا، قبل لقاء وزيري الخارجية في البلدين وبعده، ما يقدم الدليل على ذلك. فهل دخل المغرب والجزائر مرحلة متقدمة في حل المشاكل العالقة بينهما، إذن، التي ليس إغلاق الحدود ودعم جنرالات الجزائر للبوليزاريو سوى الجزء الخارجي الظاهر منها؟، وأن الملفات الحارقة والجدية أكثر بين الدولتين، هي تقاسم واستغلال الثروات الغنية، وتصريفها، تلك الكامنة تحت الأرض بينهما؟ علما بأن كل الثروات البترولية والغازية في الغرب الجزائري، التي بدأ الإعلان عنها رسميا (حوض تندوف للغاز والنفط الصخري وقبلها الحديد)، لها أشباه في الجهة المغربية (حوض الزاك طرفاية)، وأنها عمليا تشكل حوضا واحدا مشتركا.

 

وإذا تأكدت معلومات الشركات الأسترالية والأمريكية والأروبية، حول حجم حوض الغاز هذا الذي يتجاوز 800 مليون متر مكعب بكثير، والتي تعود إلى سنة 2010، فإن جدية الحوار بين العاصمتين المغاربيتين، من خلال لجن الخبراء وعبر آلية اللقاء كل 6 أشهر بين حكومتي البلدين، ربما يبعث الأمل في أن منطق العقل قد بدأ ينتصر، أخيرا، في سماء العلاقات بين الدولتين.

المصدر: الاتحاد الاشتراكي

 



 

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الإعجاز العلمي في شجرة الزيتون

الأطروحة الانفصالية في الصحراء المغربية الأجندة الجزائرية الخفية

العرب ومشكلة المياه .. الواقع والآفاق

تبيان في المغرب حول سبب إقصاء مؤرخ المملكة

اللي يشطح ما يخبي وجهو

كراس من نوع «طيفال»

ثورة الملك والشعب

الجرعة المميتة للأنانية

منجل التغيير يحصد الأنظمة العربية الفاسدة بدون هوادة

حسن «أويد»

ما حقيقة حقل الغاز الضخم بين المغرب والجزائر؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الشباب

 
 

»  وجهـة نظـر

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 
إعلانات تهمكم
 
ديـــن ودنيــــا

مقتطفات من خطبة الجمعة

 
أخبار عيونية

مدرسة بن زهر تحتفي بتلميذاتها المتفوقات بمناسبة العطلة البينية

 
أخبار جهوية

هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟

 
أخبار وطنية

الحكومة تطلق بوابة إلكترونية لتلقي شكايات المغاربة ضد الإدارات العمومية

 
أخبار دولية

الصحافة الجزائرية تعلن إفلاس الدولة

 
موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
 
جمعية - ASEO

ASEO تنظم حفل فني بمناسبة عيد المسيرة وعيد الاستقلال

 
شؤون دينية

السعودية تمنع التصوير داخل الحرمين بشكل رسمي

 
مباشرة من الجالية

مقاول مغربي يُبهرهولندا بفن العرض و الجودة

 
علــوم وتقنيـة

شاب مغربي ينجح في صنع "هيليكوبتر" متحكم فيها عن بعد

 
ثقافة وفن

تنظيم الدورة الثالثة لفيلم الهواة تحت شعار:“السينما و رهانات التنمية بالجهة الشرقية”

 
بيئة

سرب من أسماك القرش يحاصر قاربين لمهاجرين سريين وينهش جسد مجموعة منهم

 
إخبار عامة

قانون الغرامات المالية في حق الراجلين ليس جديدا

 
طب وصحة

معجزة.. امرأة مسلمة تعيش بدون قلب في بريطانيا

 
ربورتاج وتحقيق

آبار الفحم القاتلة بمدينة جرادة

 
صورة وتعليق

من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!

 
إصــدارات

المخترع المغربي محمد العوني إبن العيون يصدر أول كتاب بعنوان: لغة البرمجة ـ س

 
أخبار ساخرة

ممر الراجلين تحث الاضواء!.. ذ. الحسن تستاوت

 
أخبار رياضية

جلالة الملك يسند لمولاي حفيظ العلمي هذه المهمة