العيون الآن : السبت 18 نوفمبر 2017 08:35  
    إتصل بالعيون بريس:elaioun.com، عبرالهاتف: 0668578287 أو عبر الايميل: melaioun@yahoo.fr         مقتطفات من خطبة الجمعة             ماء زمـزم... كـنز أسـرار لا تـستـوعبه الـعـقـول             شاب مغربي ينجح في صنع "هيليكوبتر" متحكم فيها عن بعد             عامل إقليم تاوريرت يُشرف على افتتاح المقر الجديد لباشوية العيون             بوريطة: مبادرة الحكم الذاتي في الصحراء المغربية تحظى بتعامل إيجابي على المستوى الدولي             العرس الدموي الرائع4.. محمد عطاف             المصادقة رسميا على مشروع تصميم تهيئة جماعة العيون سيدي ملوك و جزء من جماعة عين الحجر بإقليم تاوريرت             اختتام الدورة الثامنة للجامعة الخريفية للمعهد الثقافي الفرنسي بوجدة             الحموشي يزف بشرى سارة لموظفي الشرطة             الصحافة الهولندية ترجع سبب إقصائها من المونديال إلى المنتخب المغربي             دورة تكوينية لفائدة الاستاذات والاساتذة المتعاقدين بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الشرق             صهدُ الخريف... ياسين لمقدم             وفاة فارس بمهرجان الزيتون في دورته 28 بجرسيف بعد إصابته بطلقة بارود في الرأس             الجزائر وتهافت أطروحة تقرير المصير             بشرى لأصحاب المهن الحرة.. البرلمان يصادق على قانون نظام المعاشات بعد سنوات من الحرمان             تلاوة خاشعة لطالب اندنوسي بمدرسة الفتح العيون الشرقية            جميع أهداف المنتخب المغربي في تصفيات كأس العالم بروسيا             اكتشف من هو فوزي لقجع وكيف أهل المنتخب إلى كأس العالم            أغنية المغرب كأس العالم 2018           
تابعنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

تلاوة خاشعة لطالب اندنوسي بمدرسة الفتح العيون الشرقية


جميع أهداف المنتخب المغربي في تصفيات كأس العالم بروسيا


اكتشف من هو فوزي لقجع وكيف أهل المنتخب إلى كأس العالم


أغنية المغرب كأس العالم 2018


طلبة غينيا كوناكري يهنئون المغاربة بالتأهل لمونديال روسيا


ماذا قال الجمهور العيوني عن تأهل المغرب لمونديال روسيا


خروج الجماهير العيونية فرحا بتأهل المغرب لمونديال روسيا 2018


شاهد فرحة جمهور العيون سيدي ملوك بتأهل المغرب لمونديال روسيا 2018


القمر الصناعي المغربي: جنون الجزائر و قلق إسبانيا


حفيظ دراجي يبهدل بوتفليقة علي قناة جزائرية


إغلاق ملاهي ليلية بالسعيدية


لحظة تتويج نادي الوداد بلقب عصبة الأبطال الافريقية

 
أدب الشباب

التمسك بالأمل.. مزوغي الحاجة فضيلة

 
ذاكرة العيون الشرقية

رواد التعليم الابتدائي بمدارس العيون سيدي ملوك

 
إعلانات تهمكم
 
مرئيــات عيونيــة

جماعة العيون سيدي ملوك تُخلد الذكرى 42 للمسيرة الخضراء المظفرة

 
حكايات عيونية

"سي امحمد بوشامة":الأستاذ الذي علمني.. ادريس قرعوني

 
مثقفو العيون

العرس الدموي الرائع4.. محمد عطاف

 
قصائد من ديوان

لوحة فنية ناذرة.. ذ. الحسن تستاوت

 
وجهـة نظـر

الجزائر وتهافت أطروحة تقرير المصير

 
الــــــرأي

أخصائي يتساءل: "لماذا المغربي يخرب المجتمع ويطالب بالإصلاح"؟

 
حوار ورأي

في انتظار الفجر الجديد..

 
كاريكاتير و صورة

لوبيات الفساد بالعيون
 
النشرة البريدية

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 23
زوار اليوم 2586
 
ترتيبنا بأليكسا



elaioun.com-Google pagerank and Worth

 
البحث بالموقع
 
 
" target="_blank" >


قيمة الإنسان عند العرب وإسرائيل!.. صفقة شاليط


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 أكتوبر 2011 الساعة 55 : 07



 

 

 

كنت في الجامعة حين تناهى إلى أسماعنا أن عضوا رفيع المستوى في حزب البعث الحاكم والدولة قد تم إلقاء القبض عليه لأنه جاسوس إسرائيلي. سألت نفسي: كم عدد الجواسيس، إذن، في دولة البعث؟
كان ذلك العضو هو إيلي كوهين، الذي تم تسريبه من الأرجنتين بواسطة سفير سوريا السابق هناك أمين الحافظ على أنه مهاجر يريد العودة إلى بلده وإنعاشه اقتصاديا.
تمت المحاكمة بسرعة، وتم التكتم على العديد من الأسماء والشخصيات التي كانت تشاركه في حفلات الليل الحمراء الماجنة من رؤوس النظام، وشنق الجاسوس في ساحة المرجة في دمشق. واكتشفنا أننا مخترقون حتى مخ العظام.
بعد فترة، جرى ما نرى في صفقة شاليط.. ملاحقة دؤوبة من إسرائيل للحصول على «عظام» الجاسوس كي «يدفن» بكرامة في بلده، أكرر كي (يدفن) بكرامة، وظل السعي متواصلا حتى حصلت إسرائيل على العظام الكريمة وهي رميم؛ وتم دفن إيلي كوهين بكرامة في أرض
الميعاد!
وفي 11 أكتوبر 2011م، تم قطع البرامج في القنوات الفضائية، خاصة في برنامج فيصل القاسم الساخن وكان طرفان سوريان قد اقتربا من الاشتباك بالأيادي؛ ليطل مشعل القائد الفلسطيني، من دمشق تحديدا! يبشر العباد بأنه قام بصفقة القرن في إطلاق سراح الجندي شاليط مقابل إطلاق سراح ألف من الفلسطينيين ويزيد؟
ألف مقابل نفر واحد!
هل هو يوم فرح أم يوم عزاء؟ إنه سؤال جدير بالتوقف عنده تحليلا وتعليقا.
فأما بالنسبة إلى الأمهات في غزة والضفة فهو يوم فرح لأنهن سيرين أولادهن المغيبين في السجون بعد قطع الأمل، وأما بالنسبة إلى إسرائيل فهو يوم عيد وطني باسترجاع جندي إسرائيلي مقابل جبل من الرجال..
إنه يوم جديد في تاريخ انتصارات إسرائيل!
كان شاليط، الجندي النفر، يسعى بذمته ولقضيته كل رجال السياسة والجند في دولة العدو، كذا! أما في حمص في سوريا فرأينا الدبابة تجتاح المدينة تضرب بالرصاص كيفما اتفق! فمن هو العدو ومن هو الصديق؟
هل يمكن أن نفهم أن مشكلتنا داخلية وأن قضية إسرائيل جانبية وأننا نحتل بعضنا بعضا بما هو ألعن وأشرس من إسرائيل، هل يمكن أن نستوعب أن الاحتلال الأجنبي سهل التشخيص والمعالجة وأن الاستبداد الداخلي سرطان قاتل ومعقد المعالجة، إن لم يقترب من الاستحالة، وأن وضع العرب هو سرطان ثقافي!
إن قصة التبادلات بين إسرائيل والدول العربية التي تصل إلى ثلاثين مرة تقترب من حدود النكتة فعلا، ففي عام 1957 جرت عملية تبادل كبيرة تم بموجبها إطلاق سراح أكثر من 5500 مصري مقابل إفراج مصر عن أربعة جنود إسرائيليين! (5500=4)؛ وفي عام 1983 جرت عملية تبادل 4700 معتقل فلسطيني ولبناني مقابل ستة جنود إسرائيليين (4700=6)؛ وفي عام 1985، جرت عملية تبادل 1150 أسيرا فلسطينيا ولبنانيا مقابل الإفراج عن ثلاثة جنود إسرائيليين (1150=3).
بل أحيانا، تتم الصفقة مقابل تراب رقيب إسرائيلي، ففي عام 1998 أطلقت إسرائيل سراح 60 أسيرا لبنانيا خلال عملية تبادل مع حزب الله تم بموجبها تسليم رفات رقيب إسرائيلي! أو لاحقا بمقايضة 400 أسير فلسطيني و23 لبنانيا مقابل رفات ثلاثة جنود إسرائيليين!
إنها حكاية ممتعة مسلية، أليس كذلك؟
وفي كل صفقة، نهلل أننا حطمنا إسرائيل وأنها أم المعارك وأنها صفقة العصر؟ نحن أمة تدعو إلى الضحك، أليس كذلك؟ اِقرؤوا كتب عبد الله القصيمي، فقد كفر بكل شيء بعد أن رأى هبوط أمة ونهاية جيل.
يوم 11 أكتوبر 2011م، يجب تقبل التعازي فيه والبكاء بحسرة وعمق على وضع الأمة العربية.
جبابرة من الطغاة يقتلون شعوبهم. خالد مشعل سياسي لا يختلف عن الآخرين في شيء. حماس بجنب النظام السوري وهو يقتل الناس بالجملة والمفرق في كل المدن السورية.
ويمضي المخاض العربي وهنا على وهن، ويسحق الجبارون سحقا، ويصبح الموت من مفردات الحياة.
إن قصة شاليط جديرة بالتحليل العميق لفهم مشكلتنا الداخلية، فلنمض إلى العمق الفلسفي.
العامل الداخلي أم الخارجي.. أيهما أهم في الانهيار؟
ما هو السبب خلف سقوط غصن أو اندلاع حرب؟ ما هو عامل تفشي مرض وهزيمة أمة؟ بل ما هي المسببات الرئيسية خلف انفجار ثورة وتفكك دولة وتحلل حضارة؟ هل هناك رؤية مشتركة لفهم خلفية ولادة كل هذه الواقعات غير المتشابهة؟ هل يمكن وضع اليد أو قنص السر المخفي، والقانون المهيمن خلف خروج هذه الحوادث إلى السطح؟ هل هناك رؤية أنطولوجية (وجودية مشتركة) لكل هذه الأحداث غير المتناسقة والمتشابهة، غير المتناسقة في مظهرها الخارجي، والمتشابهة في خلفية علة ولادتها؟
مع مواجهة كل أزمة تاريخية أو الوقوع في كارثة قومية، يطيب لنا توجيه أصبع الاتهام إلى العدو الخارجي، ولكن هل هذا مخرج من المصيبة أو حل للمشكلة؟‍!
إن هذا الضرب من التفكير لا يقود إلى حل المشكلة والخروج من الورطة بسلام، وليس ذلك فقط بل إنه يقود إلى نوع من المرض النفسي الخطير، فطالما كانت ذواتنا خارج حقل المشكلة، بقي الحل في الظلام بعيدا عن متناول اليد، وبقيت ذواتنا بالتالي مبرأة من أي خطأ والمساهمة في أي خلل؛ فذواتنا فوق الخطأ ودون النقد ولا تقترب منها يد التشريح وأدوات السبر، واستمر الخطأ يقود إلى مزيد من الخطأ، بتعطل آلية تصحيح الخطأ، فالعثور على كبش فداء جاهز يفرمل آليات الجهد الذاتي بشكل كامل ومطبق؛ فعندما يكون المتسبب في الخطأ خارج ذاتنا، يتولد عنه تلقائيا أمران: الراحة النفسية بالعثور على سبب وهمي، وإيقاف كل آلية يمكن أن تتدخل في مسار الأحداث لإصلاحها.
حين تعثر الشرطة على الجاني هل تتابع التحقيق؟
في مستوى الطبيعة، يطرح السؤال التالي نفسه: ما الذي يتسبب في سقوط غصن ما؟ هل هو الريح؟ لو كان الريح سببا لسقطت كل الأوراق، وتناثرت كل الأغصان! ولم سقطت الأوراق بدون ريح في فصل الخريف؟! فلا عنفوان الريح أسقط كل الأوراق، ولا هدوؤها حمى الأوراق من التهاوي.
البحث الأعمق يصل إلى اكتشاف عنصر خفي لا تراه العين بسرعة هو قوة ارتباط الورقة بالشجرة، فالعنصر الخارجي الممثل في الريح لعب دورا واضحا عاصفا مثيرا ظاهرا للعيان، ولكن النخر الداخلي مختبئ خفي لا يطل برأسه إلا بالبحث المنظم المعمق التأملي السببي.
العامل الخارجي تضافر مع العامل الداخلي في ولادة الحدث، ولكن العامل الداخلي هو الذي هيأ الظروف الموضوعية لولادة الحدث وسقوط الورق وتناثر الأغصان.
وفي مستوى البيولوجيا مع حدوث (المرض العضوي) وخلل البيولوجيا، يلتفت الناس إلى الجرثوم أو الفيروس الخبيث الذي فجر عاصفة المرض، ولكن الجرثوم موجود دوما، ولا يصاب كل الناس في كل الأوقات مع حضور الجرثوم ووجوده الدائمين، وفي كل فوهاتنا وداخل أمعاءنا ومع كل وجبة طعام تزدحم الملايين من طوابير البكتيريا، وينسى الناس أو لا يدركون دور جهاز المناعة الداخلي في تنظيم السلامة والمرض.
يا ترى ما هو المرض وما هي الصحة، طبيا وفلسفيا؟
الصحة هي حالة التوازن بين هجوم جرثومي لا يعرف الاستراحة والتقاعد والإجازة، وبين جهاز مناعي تأخذه السنة والنوم أحيانا لسبب أو آخر، فينهار. ومع انكسار التوازن، يتولد المرض فيسقط الإنسان طريح الفراش لإعادة آليات التوازن إلى مسارها الطبيعي بتغلب جهاز المناعة (الداخلي) على العدو الخارجي الممثل في الجرثوم والفيروس وسواهما. ويلعب الدواء والغذاء والراحة دور العناصر المساندة والمريحة لإتمام وتنشيط آليات عمل جهاز المناعة الداخلي للقضاء على المرض وسحق الهجوم الجرثومي.

العيون بريس/ مدونة د. خالص جلبي : كنت في الجامعة حين تناهى إلى أسماعنا أن عضوا رفيع المستوى في حزب البعث الحاكم والدولة قد تم إلقاء القبض عليه لأنه جاسوس إسرائيلي. سألت نفسي: كم عدد الجواسيس، إذن، في دولة البعث؟

كان ذلك العضو هو إيلي كوهين، الذي تم تسريبه من الأرجنتين بواسطة سفير سوريا السابق هناك أمين الحافظ على أنه مهاجر يريد العودة إلى بلده وإنعاشه اقتصاديا.

تمت المحاكمة بسرعة، وتم التكتم على العديد من الأسماء والشخصيات التي كانت تشاركه في حفلات الليل الحمراء الماجنة من رؤوس النظام، وشنق الجاسوس في ساحة المرجة في دمشق. واكتشفنا أننا مخترقون حتى مخ العظام.

بعد فترة، جرى ما نرى في صفقة شاليط.. ملاحقة دؤوبة من إسرائيل للحصول على «عظام» الجاسوس كي «يدفن» بكرامة في بلده، أكرر كي (يدفن) بكرامة، وظل السعي متواصلا حتى حصلت إسرائيل على العظام الكريمة وهي رميم؛ وتم دفن إيلي كوهين بكرامة في أرض

الميعاد!

وفي 11 أكتوبر 2011م، تم قطع البرامج في القنوات الفضائية، خاصة في برنامج فيصل القاسم الساخن وكان طرفان سوريان قد اقتربا من الاشتباك بالأيادي؛ ليطل مشعل القائد الفلسطيني، من دمشق تحديدا! يبشر العباد بأنه قام بصفقة القرن في إطلاق سراح الجندي شاليط مقابل إطلاق سراح ألف من الفلسطينيين ويزيد؟

ألف مقابل نفر واحد!

هل هو يوم فرح أم يوم عزاء؟ إنه سؤال جدير بالتوقف عنده تحليلا وتعليقا.

فأما بالنسبة إلى الأمهات في غزة والضفة فهو يوم فرح لأنهن سيرين أولادهن المغيبين في السجون بعد قطع الأمل، وأما بالنسبة إلى إسرائيل فهو يوم عيد وطني باسترجاع جندي إسرائيلي مقابل جبل من الرجال..

إنه يوم جديد في تاريخ انتصارات إسرائيل!

كان شاليط، الجندي النفر، يسعى بذمته ولقضيته كل رجال السياسة والجند في دولة العدو، كذا! أما في حمص في سوريا فرأينا الدبابة تجتاح المدينة تضرب بالرصاص كيفما اتفق! فمن هو العدو ومن هو الصديق؟

هل يمكن أن نفهم أن مشكلتنا داخلية وأن قضية إسرائيل جانبية وأننا نحتل بعضنا بعضا بما هو ألعن وأشرس من إسرائيل، هل يمكن أن نستوعب أن الاحتلال الأجنبي سهل التشخيص والمعالجة وأن الاستبداد الداخلي سرطان قاتل ومعقد المعالجة، إن لم يقترب من الاستحالة، وأن وضع العرب هو سرطان ثقافي!

إن قصة التبادلات بين إسرائيل والدول العربية التي تصل إلى ثلاثين مرة تقترب من حدود النكتة فعلا، ففي عام 1957 جرت عملية تبادل كبيرة تم بموجبها إطلاق سراح أكثر من 5500 مصري مقابل إفراج مصر عن أربعة جنود إسرائيليين! (5500=4)؛ وفي عام 1983 جرت عملية تبادل 4700 معتقل فلسطيني ولبناني مقابل ستة جنود إسرائيليين (4700=6)؛ وفي عام 1985، جرت عملية تبادل 1150 أسيرا فلسطينيا ولبنانيا مقابل الإفراج عن ثلاثة جنود إسرائيليين (1150=3).

بل أحيانا، تتم الصفقة مقابل تراب رقيب إسرائيلي، ففي عام 1998 أطلقت إسرائيل سراح 60 أسيرا لبنانيا خلال عملية تبادل مع حزب الله تم بموجبها تسليم رفات رقيب إسرائيلي! أو لاحقا بمقايضة 400 أسير فلسطيني و23 لبنانيا مقابل رفات ثلاثة جنود إسرائيليين!

إنها حكاية ممتعة مسلية، أليس كذلك؟

وفي كل صفقة، نهلل أننا حطمنا إسرائيل وأنها أم المعارك وأنها صفقة العصر؟ نحن أمة تدعو إلى الضحك، أليس كذلك؟ اِقرؤوا كتب عبد الله القصيمي، فقد كفر بكل شيء بعد أن رأى هبوط أمة ونهاية جيل.

يوم 11 أكتوبر 2011م، يجب تقبل التعازي فيه والبكاء بحسرة وعمق على وضع الأمة العربية.

جبابرة من الطغاة يقتلون شعوبهم. خالد مشعل سياسي لا يختلف عن الآخرين في شيء. حماس بجنب النظام السوري وهو يقتل الناس بالجملة والمفرق في كل المدن السورية.

ويمضي المخاض العربي وهنا على وهن، ويسحق الجبارون سحقا، ويصبح الموت من مفردات الحياة.

إن قصة شاليط جديرة بالتحليل العميق لفهم مشكلتنا الداخلية، فلنمض إلى العمق الفلسفي.

العامل الداخلي أم الخارجي.. أيهما أهم في الانهيار؟

ما هو السبب خلف سقوط غصن أو اندلاع حرب؟ ما هو عامل تفشي مرض وهزيمة أمة؟ بل ما هي المسببات الرئيسية خلف انفجار ثورة وتفكك دولة وتحلل حضارة؟ هل هناك رؤية مشتركة لفهم خلفية ولادة كل هذه الواقعات غير المتشابهة؟ هل يمكن وضع اليد أو قنص السر المخفي، والقانون المهيمن خلف خروج هذه الحوادث إلى السطح؟ هل هناك رؤية أنطولوجية (وجودية مشتركة) لكل هذه الأحداث غير المتناسقة والمتشابهة، غير المتناسقة في مظهرها الخارجي، والمتشابهة في خلفية علة ولادتها؟

مع مواجهة كل أزمة تاريخية أو الوقوع في كارثة قومية، يطيب لنا توجيه أصبع الاتهام إلى العدو الخارجي، ولكن هل هذا مخرج من المصيبة أو حل للمشكلة؟‍!

إن هذا الضرب من التفكير لا يقود إلى حل المشكلة والخروج من الورطة بسلام، وليس ذلك فقط بل إنه يقود إلى نوع من المرض النفسي الخطير، فطالما كانت ذواتنا خارج حقل المشكلة، بقي الحل في الظلام بعيدا عن متناول اليد، وبقيت ذواتنا بالتالي مبرأة من أي خطأ والمساهمة في أي خلل؛ فذواتنا فوق الخطأ ودون النقد ولا تقترب منها يد التشريح وأدوات السبر، واستمر الخطأ يقود إلى مزيد من الخطأ، بتعطل آلية تصحيح الخطأ، فالعثور على كبش فداء جاهز يفرمل آليات الجهد الذاتي بشكل كامل ومطبق؛ فعندما يكون المتسبب في الخطأ خارج ذاتنا، يتولد عنه تلقائيا أمران: الراحة النفسية بالعثور على سبب وهمي، وإيقاف كل آلية يمكن أن تتدخل في مسار الأحداث لإصلاحها.

حين تعثر الشرطة على الجاني هل تتابع التحقيق؟

في مستوى الطبيعة، يطرح السؤال التالي نفسه: ما الذي يتسبب في سقوط غصن ما؟ هل هو الريح؟ لو كان الريح سببا لسقطت كل الأوراق، وتناثرت كل الأغصان! ولم سقطت الأوراق بدون ريح في فصل الخريف؟! فلا عنفوان الريح أسقط كل الأوراق، ولا هدوؤها حمى الأوراق من التهاوي.

البحث الأعمق يصل إلى اكتشاف عنصر خفي لا تراه العين بسرعة هو قوة ارتباط الورقة بالشجرة، فالعنصر الخارجي الممثل في الريح لعب دورا واضحا عاصفا مثيرا ظاهرا للعيان، ولكن النخر الداخلي مختبئ خفي لا يطل برأسه إلا بالبحث المنظم المعمق التأملي السببي.

العامل الخارجي تضافر مع العامل الداخلي في ولادة الحدث، ولكن العامل الداخلي هو الذي هيأ الظروف الموضوعية لولادة الحدث وسقوط الورق وتناثر الأغصان.

وفي مستوى البيولوجيا مع حدوث (المرض العضوي) وخلل البيولوجيا، يلتفت الناس إلى الجرثوم أو الفيروس الخبيث الذي فجر عاصفة المرض، ولكن الجرثوم موجود دوما، ولا يصاب كل الناس في كل الأوقات مع حضور الجرثوم ووجوده الدائمين، وفي كل فوهاتنا وداخل أمعاءنا ومع كل وجبة طعام تزدحم الملايين من طوابير البكتيريا، وينسى الناس أو لا يدركون دور جهاز المناعة الداخلي في تنظيم السلامة والمرض.

يا ترى ما هو المرض وما هي الصحة، طبيا وفلسفيا؟

الصحة هي حالة التوازن بين هجوم جرثومي لا يعرف الاستراحة والتقاعد والإجازة، وبين جهاز مناعي تأخذه السنة والنوم أحيانا لسبب أو آخر، فينهار. ومع انكسار التوازن، يتولد المرض فيسقط الإنسان طريح الفراش لإعادة آليات التوازن إلى مسارها الطبيعي بتغلب جهاز المناعة (الداخلي) على العدو الخارجي الممثل في الجرثوم والفيروس وسواهما. ويلعب الدواء والغذاء والراحة دور العناصر المساندة والمريحة لإتمام وتنشيط آليات عمل جهاز المناعة الداخلي للقضاء على المرض وسحق الهجوم الجرثومي.

 



 

 





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- البورصة الشخصية

انسان

انها فعلا مفارقة كبيرة ، ان الانسان العربي اصبح لا يساوي شيئا ، فبالرغم من الصفقة التي تمت الا اننا نحس بتدني قيمة العربي. لقد كان في عهد الرسول مسلمون قيمتهم في ايمانهم ولعل العديد من المعارك و الوقائع التاريخية و ما جاء في كتاب الله لخير دليل .اذن فما الذي وقع؟.
لقد اصبح الانسان العربي و المسلم مجرد رقم يجرد في ديموغرافيا الدولة و اصبح لا يساوي شيئا اللهم الا اذا كان من اصحاب الامور او ممن يصنع القرار.
بالنسبة لاخواننا الفلسطينيين ارى انهم فاقوا السقف بل في بعض الاحيان بوطننا الانسان لا يساوي شيئا بل قي بعض الاحيان الحيوانات افضل منه.
اصبحت قيمة الانسان تقدر بما يمتلكه او لانتمائه او لصلته بالاخرين...
ترى كم يساوي الفقير و الكليل الذي له سوى رب العالمين؟
اذن لكل واحد ان يطرح السؤال على نفسه لمعرفة قيمته

في 21 أكتوبر 2011 الساعة 44 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



منوغرافية الجماعةالحضرية العيون سيدي ملوك

خروقات بلدية العيون

اختبر موقعك مع أكثر من مائة أداة في صفحة واحدة لتتأكد من سلامته من العيوب

قصة براءة واقعية…الطفلة التي أبكت الملايين

هـوية الإنسان عبر التاريخ

الإعجاز العلمي في شجرة الزيتون

حول اللقاء التواصلي بمناسبة يوم الأرض 17 ابريل 2010

الرد في شأن : “بعض الخروقات القانونية في التسيير” بلدية العيون

محمد صلى الله عليه وسلم كأنك تراه

دعوة للحب… قانون الجذب

هـوية الإنسان عبر التاريخ

أحكام الحواس الخمس في الاسلام

الرفقة مطلب ضروري

أخطر الكائنات الكلمة

قيمة الإنسان عند العرب وإسرائيل!.. صفقة شاليط

القصر الكبير يحتفي بالشاعر عبد السلام دخان

ندوة دولية في التفسير الأدبي للقرآن الكريم

البيئة والشريعة الإسلامية

أجيال حقوق الإنسان في لقاء بين عامل وزان واللجنة الجهوية لحقوق الإنسان

درس غزة التاريخي





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الشباب

 
 

»  وجهـة نظـر

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 
إعلانات تهمكم
 
ديـــن ودنيــــا

مقتطفات من خطبة الجمعة

 
أخبار عيونية

عامل إقليم تاوريرت يُشرف على افتتاح المقر الجديد لباشوية العيون

 
أخبار جهوية

اختتام الدورة الثامنة للجامعة الخريفية للمعهد الثقافي الفرنسي بوجدة

 
أخبار وطنية

بوريطة: مبادرة الحكم الذاتي في الصحراء المغربية تحظى بتعامل إيجابي على المستوى الدولي

 
أخبار دولية

النيابة العامة البلجيكية تأمر باعتقال رئيس كتالونيا وأعضاء حكومته المتواجدين معه في بروكسل

 
موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
 
جمعية - ASEO

ASEO: توزيع قفة رمضان على أسراليتامى والمعوزين بمدينة العيون سيدي ملوك

 
شؤون دينية

البشاري في الصف الاول من قائمة أكثر 500 شخصية إسلامية مؤثرة في العالم

 
مباشرة من الجالية

وفاة عمدة امستردام النموذج المثالي

 
علــوم وتقنيـة

شاب مغربي ينجح في صنع "هيليكوبتر" متحكم فيها عن بعد

 
ثقافة وفن

تنظيم الدورة الثالثة لفيلم الهواة تحت شعار:“السينما و رهانات التنمية بالجهة الشرقية”

 
بيئة

المغرب يحتضن أكبر محطة لتحلية مياه البحر بالعالم

 
إخبار عامة

ماء زمـزم... كـنز أسـرار لا تـستـوعبه الـعـقـول

 
طب وصحة

بالفيديو.. القصة الكاملة لـ”طفلة الدم”..الدم يخرج من عينيها وأذنها وجلدها!

 
ربورتاج وتحقيق

المشط التقليدي.. صناعة تقاوم الانقراض بالمغرب

 
صورة وتعليق

8 معلومات حول صاحب مجزرة لاس فيغاس

 
إصــدارات

الاستاذ محمد الغرباوي يصدر كتابا بعنوان:"مقالات وحوارات في الثقافة والفلسفة: بداية المشوار"

 
أخبار ساخرة

عبدالعزيز الرامي.. عن مسيرة 20 يوليوز

 
أخبار رياضية

الصحافة الهولندية ترجع سبب إقصائها من المونديال إلى المنتخب المغربي