العيون الآن : الجمعة 19 يناير 2018 01:37  
    إتصل بالعيون بريس:elaioun.com، عبرالهاتف: 0668578287 أو عبر الايميل: melaioun@yahoo.fr         هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟             مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً             تعزية في وفاة والدة الحاج الزبير اللويزي             التِّيه.. ياسين لمقدم             مقتطفات من خطبة الجمعة             جلالة الملك يسند لمولاي حفيظ العلمي هذه المهمة             مافيا العقار بمدينة العيون تشعل حربا سياسية في المجلس الإقليمي بتاوريرت             قافلة طبية متعددة التخصصات لفائدة عمال الساندريات بجرادة             من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!             الحكومة تطلق بوابة إلكترونية لتلقي شكايات المغاربة ضد الإدارات العمومية             السلطات توجه آخر إنذار إلى المحتجين في تنغير قبل التدخل بالقوة             وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم             مقتطفات من خطبة الجمعة             تلاميذ الثانية بكالوريا بثانوية السعديين ينظمون مائدة مستديرة حول موضوع             بلاغ عمالة جرادة حول زيارة لجنة وزارية بالإقليم يوم الأربعاء المقبل             المـغرب 3-1 غينيا             احتجاج بالشموع بجرادة             الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم             سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي           
تابعنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

المـغرب 3-1 غينيا


احتجاج بالشموع بجرادة


الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم


سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي


المهن التي سوف تنقرض قريبا


فوائد تناول الخبز مع زيت زيتون على الإفطار


رباح يؤكد بجرادة أن الحكومة تتفاعل مع مطالب الساكنة


أهم الانجازات الطبية لعام 2017


مشهد مؤثر لحراك جرادة وأجمل شعار


اهم وابرز احداث 2017 فى دقائق


مناجم الفحم و لقمة العيش بمدينة جرادة.. هل وصلت الرسالة


مدينة جرادة المغربية.. البعيدة عن الرباط و أضوائها

 
أدب الشباب

التمسك بالأمل.. مزوغي الحاجة فضيلة

 
ذاكرة العيون الشرقية

رواد التعليم الابتدائي بمدارس العيون سيدي ملوك

 
إعلانات تهمكم
 
مرئيــات عيونيــة

جماعة العيون سيدي ملوك تُخلد الذكرى 42 للمسيرة الخضراء المظفرة

 
حكايات عيونية

التِّيه.. ياسين لمقدم

 
مثقفو العيون

وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم

 
قصائد من ديوان

موت الضمير العربي بإصرار!

 
وجهـة نظـر

رسالة محبة و سلام.. ياسين لمقدم

 
الــــــرأي

مفرقعة ترامب!.. ذ.الحسن تستاوت

 
حوار ورأي

لا لاغتصاب القدس الشريف!

 
كاريكاتير و صورة

لوبيات الفساد بالعيون
 
النشرة البريدية

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 37
زوار اليوم 540
 
ترتيبنا بأليكسا



elaioun.com-Google pagerank and Worth

 
البحث بالموقع
 
 
" target="_blank" >


التحقيق في أحداث العيون يكشف فضيحة صفقات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 دجنبر 2010 الساعة 31 : 17



كازاسيتي:

يبدو أن طريق التحقيق الذي باشرته اللجنة النيابة المشكلة للكشف عن حقائق مخيم اكدير إزيك لن تكون قصيرة ولا جافة من ناحية المعلومات، إذ أن أولى المعطيات المسربة تتحدث عن فضائح بالجملة في مجال التدبير الجماعي واستنزاف أموال الدولة الموجهة لتنمية العيون والنواحي.


وفي هذا الصدد سرب من داخل التحقيق بأن فضيحة صفقات قد اكتشفت من خلال جلسات الاستماع والاطلاع على المعطيات بخصوص مدينة العيون، إذ أن أعيانا بالمنطقة قد باشروا عملية اقتناء عتاد عملاق مخصص لإنجاز المشاريع الكبري بعد أن تلقوا تطمينات باستفادتهم من مشاريع إعادة تهيئة المدينة المخصص لها مبلغ مالي يجاوز الـ280 مليار سنتيم، وعلى دفعات أولاها تقارب الـ80 مليارا.


ووقفت لجنة التقصي بأن مقتني العتاد المذكور قد أرسلوا طلباتهم لشركات تجهيز إسبانية وافتهم بآليات عديدة مستخدمة، قبل أن تتدخل جهات نافذة لتمريرها من الرقابة الجمركية، ثم توضع بأراض خلاء في انتظار تمرير الصفقات التي يمول الجزء الأكبر منها من ميزانية صندوق التجهيز الجماعي.


ولم تحدد المعطيات الموقوف عليها مسؤولية بلدية العيون أو ولايتها ضمن هذه الفضيحة، إلا أنها أثبتت للمحققين البرلمانيين وجود تلاعبات في تدبير وتسيير المشاريع الكبرى المخصصة لهذه الجهة الصحراوية التي تولى لها أهمية استثنائية.
                                  الخبر من مصدره : هنـــا


 

 





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- اهــبــش تـجـبد احـنـش

Ali Mahfodh

اهــبــش تـجـبد احـنـش الأغلبية الصامتة:
منذ أن سمح المغرب لبعض الصحراويين الانتهازيين باستغلال حرية التعبير والكشف جهارا عن وجوههم البشعة. شرع هؤلاء الخونة في بيع ذممهم للجزائر بالبيترودولار والقيام في مقابل ذلك بزرع الفتنة في صحارئنا الغربية، مستعينين بالنشطاء الإسبان وغيرهم ممن اشترت الجزائر ضمائرهم من الكلاب الضالة حول العالم.

ومن ضمن ما قاموا به من مكائد أنهم كانوا يحرضون صحراوة ضد إخوانهم من أصول شمالية، قائلين لهم ان السلطات المحلية وممثلي الوزارات يعطون الأسبقية في التوظيف والتكوين للمهاجرين من ابناء الشمال، وإنه تم إخراج مئات العمال من فوسفاط بوكراع وتم تبديلهم بمغاربة، وأن البحر أصبح مستغلا بنسبة 99 في المئة من طرف المغاربة، وان المهاجرين يتمتعون بخيرات البلاد والساكنة الأصلية تعيش في بطالة وفقر مدقع ومستقبل غامض، وان مندوبيات الوزارات يتولاها في معظمها مغاربة من خارج المنطقة، وأن الصحراويين مهمشون، ويـنعم بخيراتهم اجانب عن المنطقة، إلى غير ذلك من الأكاذيب.

ولما أقيم المخيم في ضاحية العيون بدعوى الاحتجاج الكاذب على تردي أحوال المعيشة، منع المسيطرون عليه السكان من أصل شمالي من المشاركة في المخيم مستعملين حجة عدم معرفة النطق باللهجة الحسانية، حيث كانوا لا يقبلون في المخيم أي شخص لا يحسن النطق بهذه اللهجة، بقصد استبعاد ذوي الأصول الشمالية من المخيم، وذلك للحيلولة دون تسرب معلومات عن الجرائم التي كان يهيأ لها داخل مخيم العار.

ففي يوم الإثنين الأسود، لما استباح الغوغائيون مدينة العيون بتوجيه وتدريب وتنظيم من الإنفصاليين ومن حكام الجزائر، وأحرقوا المنشآت العامة والخاصة التي يملكها الوحدويون، وقتلوا وذبحوا وعاثوا في الأرض فسادا، وحملوا رايات العدو وتغنوا بشعاراته رجالا ونساء، ظهرت فجأة مظاهرة مضادة نظمها الوحدويون الذين كانوا حاملين للعلم المغربي ولصور ملك المغرب مرددين لشعار الصحراء صحراؤنا والملك ملكنا، ومطاردين لفلول الإنفصاليين والغوغائيين الملثمين الذين هربوا خائفين كالفئران للاختفاء في جحورهم.

هؤلاء الوحدويون ـ الأغلبية الصامتة ـ الذين يكونون 80% من الساكنة الصحراوية قاموا بمظاهرة مضادة تاريخية ورائعة وتلقائية نتيجة الميز العنصري والاتفزازات والاعتداءات الوحشية التي قام بها المجرمون الخونة ضد قوات الأمن والوحدويين المسالمين. لقد ثار هؤلاء الوحديون دفاعا عن السيادة المغربية وعن العلم المغربي ودفاعا عن النفس ودفاعا عن ممتلكات ذوي الأصول الشمالية التي كان القتلة عملاء الجزائر يحرقونها. إن نسبة الوحديين المخلصين من أصول شمالية وصحراوية معا تمثل أكثر من 95% من الساكنة بالصحراء المغربية. بينما يمثل السكان ذوي الأصول الشمالية أكثر من 80% حسب ما صرح به أحد نشطاء البيترودولار الجزائري.

هؤلاء الوحدويون، الذين يصفهم الانفصاليون بالشمكارة والحمّالة والشليحات والداخليين، يجب على المغاربة الأحرار أن يعتزوا بهم ويقدروهم ويرفعوا شأنهم ويدافعوا عن كرامتهم ضد الانفصاليين الخونة الذين يأكلون وينكرون منتظرين اللحظة المناسبة للغدر والخيانة. على الحكومة المغربية أن ترعى هؤلاء الوحدويين وتقويَّهم وتكثر عددهم وترفع شأنهم وتنصفهم من احتقار الانفصاليين والمنتخبين المحليين لهم، ومن إهمال سلطات وزارة الداخلية لهم. هذه السلطات التي تغذق على كل انفصالي أو مشروع انفصالي وتتكرم عليه بالمال والسكن وعلى أولاده بالمنح الدراسية الكبيرة وبمجانية النقل وبخيرات عديدة مباشرة وغير مباشرة، في الوقت الذي تهمل فيه الوحدويين من أصول شمالية وتتركهم يقطنون في مدن الصفيح.

على الحكومة المغربية أن لا تثق في الانفصاليين أبدا. فمعايشتنا لهم منذ استرجاع الصحراء اعطتنا الدليل القاطع على أنهم يخافون ولا يحتشمون. فالبوليزاريو نفسه لم يكف عن الهجوم والغدر إلى أن أتـمَّ المغرب بناء خطوطه الدفاعية من وادي درعة شرقا حتى الكويرة على المحيط الأطلسي جنوبا. هنا فقط ، وبعد محاولاته اليائسة لاختراق الجدار الأمني الذي تكسرت أنيابه عليه، جلس إلى الأرض وقبل بوقف إطلاق النار وهو مرغم ومذلول، بعد أن حصل على إذن أسياده الجزائريين الذين صنعوه.

امنعوا دخول صحرائنا على الصحافيين المعادين وعلى من يسمون أنفسهم بالنشطاء. جردوا الناشطين الانفصاليين من جوازات السفر المغربية لمنعهم من الإساءة إلى المغرب في الخارج. إن الخسارة في منع الأعداء من دخول الصحراء أهون بكثير من الخسارة الفادحة التي تترتب على نتائج تحركاتم في أقاليمنا الجنوبية، لينفثوا السموم ويحرضوا منعدمي الضمير على خيانة وطنهم المغرب. نريد للديموقراطية وحرية التعبير أن تطبق في جميع المجالات، إلا فيما يخص وحدتنا الترابية المقدسة التي يجب أن تكون خطا أحمر يمنع تجاوزه على كل شخص...

تصوروا معي لو كان الصحراويون من أصول شمالية منظمين ومؤطرين وكانت لهم نفس الإمكانيات التي كانت عند الانفصاليين القتلة، لما تجرأ هؤلاء القتلة وسيطروا على العيون لقرابة يوم كامل ! إنني شاهدت من خلال اليوتوب على أن قوات الأمن ارتفعت معنوياتها وهي محاطة بالمتظاهرين الوحديين الذين تسلقوا إلى شاحناتها في حب ووئام وهم رافعون العلم المغربي مرددين عاش الملك...

إن الانفصاليين جبناء. جبناء وكسلاء لأنهم انتهازيون فقط وليسوا بشجعان. والدليل على ذلك هو أنه لما قامت المظاهرة المضادة واستولت على الأمور، اضطر كل انفصالي ليقول عاش الملك قبل أن تسمح له مظاهرة الوحدويين بالمرور ! يجب إذن أن لا نخاف من الإنفصاليين لأنهم ليسوا بشجعان ويتشبثون بالحياة وبالعيش السهل. فهم يتشجعون فقط عندما يخلو لهم المكان وعندما يحتمون بالنشطاء الإسبان وغيرهم.

أيها المغرب لا تخف من هؤلاء الصراصير الجبناء وانهض. فالنصر لا يتحقق لا في منهاتن ولا في الأمم المتحدة وغيرها ! النصر يتحقق في الميدان. انتصرنا عسكريا في عهد جلالة الملك الحسن الثاني رحمه الله. ويجب أن نكمل اليوم هذا النصر العظيم بنصر الاستيلاء التام على الشارع بالصحراء المغربية وتقوية الوحدويين من أصل شمالي.

إنه من العبث، بل من البلادة، أن نثق بعد اليوم في الانفصاليين الذين شبعوا وتفششوا وتمردوا وقتلوا ودمروا. يجب أن نعمر صحراءنا بأبنائنا وبأطرنا وباستثماراتنا وبخبراتنا. وأن لا نستسلم للمساومات والابتزازات. شاهدوا مراسلاتهم صوتا وصورة ليوم الإثنين الأسود التي ينعتون فيها المغاربة جميعا بالبلداء. ربما نحن بلداء فعلا إذا اعتمدنا على المؤلفة قلوبهم وسلمناهم كل شيء وأهملنا الوحدويين الفقراء.



في 26 دجنبر 2010 الساعة 02 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الرد في شأن : “بعض الخروقات القانونية في التسيير” بلدية العيون

القصة الكاملة لاعتقال أشرف السكاكي بعد ساعات من فراره من سجن وجدة

الأطروحة الانفصالية في الصحراء المغربية الأجندة الجزائرية الخفية

محام يشنق نفسه في غابة بعد اكتشاف ورم في دماغه وقاض ينتحر بعد توقيفه عن العمل

العرب ومشكلة المياه .. الواقع والآفاق

سرعة الضوء في القرآن الكريم

الافتحاص العمومي يشكل رافعة للحكامة الجيدة (رئيس المجلس الأعلى للحسابات)

تفكيك شبكة متخصصة في منح قروض بفوائد خارج النظم القانونية بوجدة

زوبعة في فنجان

المعرض الدولي للخضر والفواكه باكادير

التحقيق في أحداث العيون يكشف فضيحة صفقات

20 مارس: الدرس الأول والرسالة الوحيدة

سلطة الأنا وواقعية المكان قراءة في رواية (فدان الجمل) للكاتب عبد الرحيم كلموني إنجاز د. محمد دخيسي





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الشباب

 
 

»  وجهـة نظـر

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 
إعلانات تهمكم
 
ديـــن ودنيــــا

مقتطفات من خطبة الجمعة

 
أخبار عيونية

مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً

 
أخبار جهوية

هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟

 
أخبار وطنية

الحكومة تطلق بوابة إلكترونية لتلقي شكايات المغاربة ضد الإدارات العمومية

 
أخبار دولية

الصحافة الجزائرية تعلن إفلاس الدولة

 
موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
 
جمعية - ASEO

ASEO تنظم حفل فني بمناسبة عيد المسيرة وعيد الاستقلال

 
شؤون دينية

السعودية تمنع التصوير داخل الحرمين بشكل رسمي

 
مباشرة من الجالية

مقاول مغربي يُبهرهولندا بفن العرض و الجودة

 
علــوم وتقنيـة

شاب مغربي ينجح في صنع "هيليكوبتر" متحكم فيها عن بعد

 
ثقافة وفن

تنظيم الدورة الثالثة لفيلم الهواة تحت شعار:“السينما و رهانات التنمية بالجهة الشرقية”

 
بيئة

سرب من أسماك القرش يحاصر قاربين لمهاجرين سريين وينهش جسد مجموعة منهم

 
إخبار عامة

قانون الغرامات المالية في حق الراجلين ليس جديدا

 
طب وصحة

معجزة.. امرأة مسلمة تعيش بدون قلب في بريطانيا

 
ربورتاج وتحقيق

آبار الفحم القاتلة بمدينة جرادة

 
صورة وتعليق

من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!

 
إصــدارات

المخترع المغربي محمد العوني إبن العيون يصدر أول كتاب بعنوان: لغة البرمجة ـ س

 
أخبار ساخرة

ممر الراجلين تحث الاضواء!.. ذ. الحسن تستاوت

 
أخبار رياضية

جلالة الملك يسند لمولاي حفيظ العلمي هذه المهمة