العيون الآن : الجمعة 19 يناير 2018 01:39  
    إتصل بالعيون بريس:elaioun.com، عبرالهاتف: 0668578287 أو عبر الايميل: melaioun@yahoo.fr         هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟             مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً             تعزية في وفاة والدة الحاج الزبير اللويزي             التِّيه.. ياسين لمقدم             مقتطفات من خطبة الجمعة             جلالة الملك يسند لمولاي حفيظ العلمي هذه المهمة             مافيا العقار بمدينة العيون تشعل حربا سياسية في المجلس الإقليمي بتاوريرت             قافلة طبية متعددة التخصصات لفائدة عمال الساندريات بجرادة             من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!             الحكومة تطلق بوابة إلكترونية لتلقي شكايات المغاربة ضد الإدارات العمومية             السلطات توجه آخر إنذار إلى المحتجين في تنغير قبل التدخل بالقوة             وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم             مقتطفات من خطبة الجمعة             تلاميذ الثانية بكالوريا بثانوية السعديين ينظمون مائدة مستديرة حول موضوع             بلاغ عمالة جرادة حول زيارة لجنة وزارية بالإقليم يوم الأربعاء المقبل             المـغرب 3-1 غينيا             احتجاج بالشموع بجرادة             الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم             سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي           
تابعنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

المـغرب 3-1 غينيا


احتجاج بالشموع بجرادة


الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم


سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي


المهن التي سوف تنقرض قريبا


فوائد تناول الخبز مع زيت زيتون على الإفطار


رباح يؤكد بجرادة أن الحكومة تتفاعل مع مطالب الساكنة


أهم الانجازات الطبية لعام 2017


مشهد مؤثر لحراك جرادة وأجمل شعار


اهم وابرز احداث 2017 فى دقائق


مناجم الفحم و لقمة العيش بمدينة جرادة.. هل وصلت الرسالة


مدينة جرادة المغربية.. البعيدة عن الرباط و أضوائها

 
أدب الشباب

التمسك بالأمل.. مزوغي الحاجة فضيلة

 
ذاكرة العيون الشرقية

رواد التعليم الابتدائي بمدارس العيون سيدي ملوك

 
إعلانات تهمكم
 
مرئيــات عيونيــة

جماعة العيون سيدي ملوك تُخلد الذكرى 42 للمسيرة الخضراء المظفرة

 
حكايات عيونية

التِّيه.. ياسين لمقدم

 
مثقفو العيون

وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم

 
قصائد من ديوان

موت الضمير العربي بإصرار!

 
وجهـة نظـر

رسالة محبة و سلام.. ياسين لمقدم

 
الــــــرأي

مفرقعة ترامب!.. ذ.الحسن تستاوت

 
حوار ورأي

لا لاغتصاب القدس الشريف!

 
كاريكاتير و صورة

لوبيات الفساد بالعيون
 
النشرة البريدية

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 32
زوار اليوم 554
 
ترتيبنا بأليكسا



elaioun.com-Google pagerank and Worth

 
البحث بالموقع
 
 
" target="_blank" >


الحقيقة الضائعة ( 2 ) بقلم مولاي مصطفى العلوي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 يوليوز 2011 الساعة 42 : 23



 

 

العيون بريس / محمد ملوكي

 

ذ محمد كوحلال
وقفة لا بد منها لا علاقة لها بالموضوع
صدق العلامة الكبير ألبير مورافيا عندما ترك قوله المأثور يسري كما يسري الدم في الوريد
’’ إذا أردت أن تعرف أخلاق رجل فضع في يده سلطة تم انظر كيف يتصرف’’
مذكرة العقيد محمد الملوكي الدركي الشهم الذي رفع قلمه عاليا لكشف المستور و تعرية ما لم يكن يصلنا و نحن في ..دار غفلون.. و لا زل الحال على ما هو عليه .لعمري هذا الرجل يستحق التنويه و التشجيع ليستمر في نشر مذكراته تباعا حتى يتبين لنا ما كان يروج خلف الكواليس. نعم لا أنكر من باب الإنصاف ليس إلا ان الأخلاق و السياسة خطان متوازيان لا يلتقيان, و نادرا ما نجد سياسيا مروكيا يكشف أوراقه بعد تقاعده بشكل خجول / عبد اللطيف الفيلالي نموذجا / . لكن عندما تكون الجرأة و الشجاعة لمواطن كان يرتدي بذلة الدرك بالأمس القريب و لا علاقة له بالعمل السياسي بل محرم عليه الاقتراب من محراب السياسة. ينقش ما لم يقدر عليه أتخن شنب في السياسيين الحاليين الفاشلين الانتهازيين فذالك أمر لا أتوقعه.
متابعة شيقة ارجوها لكم بقلم نجم الإعلام المغاربي مولاي مصطفى العلوي و ألف شكر للصديق العقيد الملوكي على ثقته الغالية في هذا الموقع المتواضع الذي شرفني بإرساله للموضوع في جزئه الثاني .

مراكش تامز / منبر من لا منبر له و صوت من لا صوت.. قاطرة التدوين الحر الشعبي الجماهيري ألف تحية و تحية, ارفع لك القبعة صديقي العقيد الملوكي
نبشة لشاعر مجهول مسك الختام أستودعكم الله و السلام عليكم
خل الحكومة وراك ... و امش انت قدامها
و اجعلها خدامتك ... ما تكونش خدامها
و الرزق ما تلموش ... من تحت أقدامها
************
مذكرة الكولونيل محمد ملوكي
الحقيقة الضائعة بقلم مولاي مصطفى العلوي
عندما كانت وزارة الداخلية تراقب تحركات النمل
شيقة جدا مذكرة الكولونيل محمد الملوكي الذي عاد بنا سنوات طويلة إلى الوراء لنعرف أسباب الفشل وطريقة رمي ذلك الفشل على الأكتاف الوهنة للأحزاب.
المذكرة تقدم الحجج القاطعة على انه = بعد رئيس الحكومة عبد الله ابراهيم لم يكن أي وزير أول بعده يحظى بالاحترام من طرف الشعب المغربي=
و بصريح العبارة فان جميع الوزراء الأولين الدين عرفهم المغرب بعد عبد الله ابراهيم كانوا من صنع القصر شروط تعيينهم تنطق من ضعف شخصيتهم ومن علاقتهم السرية مع القصر ومن انعدام أهليتهم وهي الصفات التي تجعله اقرب من ما يكونون إلى الموصل الكهربائي الذي يحترق لمجرد أي تماس مع الحرارة الشعبية.
مذكرة الملوكي تعود بنا إلى التعديلات الأخيرة التي أحدثها الدستور الجديد و تتسائل مثلا لمدا قال الوزير الأول عبد الرحمن اليوسفي غداة تعيينه في تصريح لإذاعة فرنسا الدولية بان جلالة الملك = هو المخول دستوريا لتسمية العمال وكبار الموظفين وولاة الأمن السامين والعاديين و هو أسلوب طبيعي وعادي حتى إذا كانت صحافتنا تتساءل هل الوزير الأول على علم أو لا . لا يهم سواء عرفت أو أعطيت رأيي فاني مسرور سواء اقترح وزير الداخلية أو أن جلالة الملك هو الذي اختار فاني اكتفي بان أهنئ نفسي=.
نفهم إذن استمرار الفلسفة المخزنية عبر تلك التصريحات التي أدلى بها قبل موته = 27 غشت 2007 = الرجل القوي أيام الحسن الثاني الوزير ادري البصري و الذي بقى في انتقاده على بعد أصبع من الملك محمد السادس مهاجما لمحيطه الذي وصفه بأنه مجموعة من النمامين الأميين الأقزام السياسيين .. مهددا بأنه سيكشف عن التفاصيل ولكنه مات و دفنت معه أسراره كلها=...= وعلى هامش إدريس البصري كشف الكاتب جزئية من الأمية بمكان وهي تصريح ربما لازال في عداد أسرار الدولة حين قال إدريس البصري يوما = في المغرب فان إدارة الداخلية تراقب حتى تحرك النمل =هدا هو الأساس الذي يجعل المخزن هو صاحب الكلمة الأولى والأخيرة.
= المخزن هو الوحيد الذي يتوفر على النفوذ المتحكم في الموت وفي الحياة السياسية = ...= أم هي مجرد غلطة ترتكبها الأغلبية الصامتة الجاهلة بأصول السياسة وبمخططات جهاز سري صفق عليه بعضهم ذات مرة و ربما بالرغم منهم دون تقدير ولا مراعاة متوهمين بهذا التصرف أنهم ركبوا أجمل أحصنتهم ليعبروا الممرات المليئة بالحفر و بالنتوءات التي نصبها المخزن =.
من هذه النتوءات بالتأكيد دلك الطالب الذي حكم عليه سنة 1977 بخمسة عشر عاما من السجن لأنه كتب قصيدة شعر.
وهذا المعارض الكبير الذي عانى الملك الحسن الثاني من معارضته الفقيه محمد البصري الذي تجرأ يوما =...= وحاول تقديم النصح للملك محمد السادس عندما تقابل معه مرة في دمنات .. و نصح الملك بان عليه الاقتداء بجده محمد الخامس .. ولكن الفقيه محمد البصري توفي في 14 أكتوبر 2003 وفي جنازته سمع المعزون عبد الرحمن اليوسفي يقول الجنازة المقبلة ستكون جنازتي.
و يعرج الكولونيل ملوكي على الكثير من الحالات التي أضاع فيها المغرب جهوده وسمعته نتيجة تصرفات خاطئة لبعض من اسماهم إدريس البصري الأميين والأقزام ضاربا مثلا محددا في معاناة الأمير مولاي هشام مع أجهزة الديستي وعلى يد أجهزة كان يسيرها الجنرال لعنيكري رغم أن هدا الأخير وقال الملوكي وأصر علة ذكر اسم هدا المسئول لان قرارات من دلك المستوى ما كانت تصدر إلا منه =...= العنيكري الذي لم يكذب يوما ما نشرته عنه جريدة لونوفيل اوبسيرفاتور الفرنسية حين خص مراسلتها = سارة دنييل = بقوله أن الملكية ضعيفة في المغرب.
في ذلك الزمن الذي حصلت فيه الغريبة =...= القضائية في تاريخ الصحافة حينما حكم على الصحفي علي لمرابط لأنه تحدث عن بيع القصر الملكي في الصخيرات بعد أن امسك وكيل الملك في المحكمة بحجرة في يده...= و قال = هذه الحجرة عادية ولكنها إذا بنيت بمسجد أو قصر فإنها تصبح مقدسة = وعلق قائلا هده العدالة تتحول إلى بلاهة =...= وحكم على الصحفي بأربع سنوات حبسا و لم ينتبه أي قاض إلى الجنرال الذي قال من داخل هيكل النظام أن الملكية ضعيفة في المغرب.
و قد علقت آمال كبرى على المغرب الجديد بعد الخطاب الذي ألقاه الملك محمد السادس في عيد 30 يوليوز 2007 حينما أعلن الملك ملكا مواطنا وأعلن عن الملكية المواطنة الملكية المتحركة.
ولكن ذات صباح أحس الناس وكان صخرة من الفضاء نزلت على الأرض واصطدمت بها في شخص العباس الفاسي الذي عين وزيرا أول كان أو تصريح له يغني عن كل تعليق حين قال لقد أعطاني جلالة الملك تعليمات سانفدها بالحرف العباس الفاسي ادن صورة أصلية لإدريس البصري أليس العباس الفاسي هو الذي قال = إن برنامجي الانتخابي هو خطاب العرش = مضيفا في تصريح آخر = انه لا يتوفر لدى السياسيين المغاربة النضج الذي يجعلهم قادريين على مناقشة اختصاصات الملك =. سلفه إدريس جطو سبقه في إصدار حكم في نفس المعنى حين قال = بكل أسف فان الوقت لا يناسب الوزراء المتحزبين =.
هذه المذكرة الغنية بالوقائع تذكر بحادثة قديمة حصلت سنة 1966 حينما كان الملك الحسن الثاني يلعب مع أخيه الأمير مولاي عبد الله في مسبح سيدي حرازم وجاء الجنرال اوفقير بلباسه الكامل ووقف بجانب المسبح ينتظر خروج الملك من المسبح حينما جاء مولاي عبد الله خلفه ودفعه في المسبح ..وكان اوفقير لا يعرف السباحة =...= فكاد يغرق ..ليتساءل الكاتب هل انتظر الجنرال اوفقير تلك الفرصة التي جعلته يحاول الإلقاء بمولاي عبد الله الذي كان في الطائرة مع أخيه العائد من باريس يوم محاولة انقلاب غشت 1972 فكاد اوفقير يلقي بالطائرة في البحر .. انتقاما من دفع مولاي عبد الله له في سيدي حرازم. هده حكايات صداقات الملك التي عاد كاتب التحقيق ليجعل موضوعا واحدا من الاقتراحات التي ختم بها مذكرته فاقترح تأسيس مجلس لمستشاري القصر يتكون من كبار مستشاري الدولة = كوسيلة لإبعاد المتسربين و الوصوليين =...= عن المحيط الملكي من من لا يتوفرون على أي مؤهلات مشروعية ولا انتخابية و لا تمثيلية وبالتالي غير مخولين دستوريا لان يكون لهم دور في القضايا الوطنية هؤلاء الدين يكسبون الكثير من عظمة الدولة ولكنهم لن يخسروا شيئا عندما تنقلب الأمور وربما لن يخسروا إلا ثمن تذكرة الطائرة التي ستنقلهم للاختفاء في الخارج =.
هذه المذكرة المشحونة بالأمثلة التي تشكل الأخطاء القاتلة يسأل في الكاتب بجرأة عما إذا كانت الدعوات الملكية إلى إشراك الجميع =...= ستشمل الحشود من من كانوا مند أجيال مهمشين محاصرين معتقلين ومحاكمين معرضين لكل الاتهامات التي تطلق في حقهم ليبحث القضاء في مداولة إدانتهم عن فصول منية في القانون الجنائي . الكاتب ومن منطلق معلوماته المهنية وتجربته = الجند رمية = يقدم في كثير من الحالات نماذج تشوك الأعصاب =...= لحالات تعذيب من طرف الأجهزة البوليسية نتمنى من أعماقنا أن تكون فصول الدستور الجديد مانعة للعودة إلى دلك الأسلوب المشين.
جريدة الأسبوع 28 يوليوز 2011.

 محمد ملوكي

colonelmellouki@gmail.com

 



 

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كُــن لطيفــا… لحيــاةِ أطــول

هـوية الإنسان عبر التاريخ

الإعجاز العلمي في شجرة الزيتون

بيوت مطمئنة

الرد في شأن : “بعض الخروقات القانونية في التسيير” بلدية العيون

تقرير ندوة صحفية للرابطة المغربية للصحافة الإلكترونية

تفاصيل برنامج "قافلة الحقيقة" الذي أعلنته الرابطة المغربية في ندوتها الصحفية

الملك يدعو المجتمع الدولي لوقف ممارسات إسرائيل

الأطروحة الانفصالية في الصحراء المغربية الأجندة الجزائرية الخفية

فوائد بول وألبان الإبل

رشيد نيني ، هل يفعلها ثانية ؟ا

محمد ملوكي في الحقيقة الضائعة

الحقيقة الضائعة ( 2 ) بقلم مولاي مصطفى العلوي

المغرب يتصدى بحزم لمناورات الولايات المتحدة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الشباب

 
 

»  وجهـة نظـر

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 
إعلانات تهمكم
 
ديـــن ودنيــــا

مقتطفات من خطبة الجمعة

 
أخبار عيونية

مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً

 
أخبار جهوية

هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟

 
أخبار وطنية

الحكومة تطلق بوابة إلكترونية لتلقي شكايات المغاربة ضد الإدارات العمومية

 
أخبار دولية

الصحافة الجزائرية تعلن إفلاس الدولة

 
موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
 
جمعية - ASEO

ASEO تنظم حفل فني بمناسبة عيد المسيرة وعيد الاستقلال

 
شؤون دينية

السعودية تمنع التصوير داخل الحرمين بشكل رسمي

 
مباشرة من الجالية

مقاول مغربي يُبهرهولندا بفن العرض و الجودة

 
علــوم وتقنيـة

شاب مغربي ينجح في صنع "هيليكوبتر" متحكم فيها عن بعد

 
ثقافة وفن

تنظيم الدورة الثالثة لفيلم الهواة تحت شعار:“السينما و رهانات التنمية بالجهة الشرقية”

 
بيئة

سرب من أسماك القرش يحاصر قاربين لمهاجرين سريين وينهش جسد مجموعة منهم

 
إخبار عامة

قانون الغرامات المالية في حق الراجلين ليس جديدا

 
طب وصحة

معجزة.. امرأة مسلمة تعيش بدون قلب في بريطانيا

 
ربورتاج وتحقيق

آبار الفحم القاتلة بمدينة جرادة

 
صورة وتعليق

من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!

 
إصــدارات

المخترع المغربي محمد العوني إبن العيون يصدر أول كتاب بعنوان: لغة البرمجة ـ س

 
أخبار ساخرة

ممر الراجلين تحث الاضواء!.. ذ. الحسن تستاوت

 
أخبار رياضية

جلالة الملك يسند لمولاي حفيظ العلمي هذه المهمة