العيون الآن : الخميس 18 يناير 2018 00:14  
    إتصل بالعيون بريس:elaioun.com، عبرالهاتف: 0668578287 أو عبر الايميل: melaioun@yahoo.fr         هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟             مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً             تعزية في وفاة والدة الحاج الزبير اللويزي             التِّيه.. ياسين لمقدم             مقتطفات من خطبة الجمعة             جلالة الملك يسند لمولاي حفيظ العلمي هذه المهمة             مافيا العقار بمدينة العيون تشعل حربا سياسية في المجلس الإقليمي بتاوريرت             قافلة طبية متعددة التخصصات لفائدة عمال الساندريات بجرادة             من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!             الحكومة تطلق بوابة إلكترونية لتلقي شكايات المغاربة ضد الإدارات العمومية             السلطات توجه آخر إنذار إلى المحتجين في تنغير قبل التدخل بالقوة             وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم             مقتطفات من خطبة الجمعة             تلاميذ الثانية بكالوريا بثانوية السعديين ينظمون مائدة مستديرة حول موضوع             بلاغ عمالة جرادة حول زيارة لجنة وزارية بالإقليم يوم الأربعاء المقبل             المـغرب 3-1 غينيا             احتجاج بالشموع بجرادة             الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم             سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي           
تابعنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

المـغرب 3-1 غينيا


احتجاج بالشموع بجرادة


الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم


سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي


المهن التي سوف تنقرض قريبا


فوائد تناول الخبز مع زيت زيتون على الإفطار


رباح يؤكد بجرادة أن الحكومة تتفاعل مع مطالب الساكنة


أهم الانجازات الطبية لعام 2017


مشهد مؤثر لحراك جرادة وأجمل شعار


اهم وابرز احداث 2017 فى دقائق


مناجم الفحم و لقمة العيش بمدينة جرادة.. هل وصلت الرسالة


مدينة جرادة المغربية.. البعيدة عن الرباط و أضوائها

 
أدب الشباب

التمسك بالأمل.. مزوغي الحاجة فضيلة

 
ذاكرة العيون الشرقية

رواد التعليم الابتدائي بمدارس العيون سيدي ملوك

 
إعلانات تهمكم
 
مرئيــات عيونيــة

جماعة العيون سيدي ملوك تُخلد الذكرى 42 للمسيرة الخضراء المظفرة

 
حكايات عيونية

التِّيه.. ياسين لمقدم

 
مثقفو العيون

وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم

 
قصائد من ديوان

موت الضمير العربي بإصرار!

 
وجهـة نظـر

رسالة محبة و سلام.. ياسين لمقدم

 
الــــــرأي

مفرقعة ترامب!.. ذ.الحسن تستاوت

 
حوار ورأي

لا لاغتصاب القدس الشريف!

 
كاريكاتير و صورة

لوبيات الفساد بالعيون
 
النشرة البريدية

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 34
زوار اليوم 72
 
ترتيبنا بأليكسا



elaioun.com-Google pagerank and Worth

 
البحث بالموقع
 
 
" target="_blank" >


مرارة الخذلان من تصريحات رفاق بنكيران


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 يوليوز 2011 الساعة 32 : 20



في ظرف يومين تعددت تصريحات قادة حزب "العدالة والتنمية" وفي نفس الوقت تناقضت وتضاربت فيما بينها وحتى عند الشخص الواحد، حول نزاهة عملية الاستفتاء ومدى صحة الأرقام التي أعلنت عنها وزارة الداخلية حول نسب المشاركة ونسبة التأييد التي حصل عليها الدستور الجديد.

فقد صرح عبد الإله بنكيران لجريدة "الصباح" المغربية، ولصحيفة "الفاينانشل تايمز" البريطانية بأن العملية شهدت "اختلالات في بعض الأرقام المدلى بها حول نسب المشاركة والتصويت في مناطق معينة"، كما صرح بذلك لجريدة "الصباح"، وبرر هذه الإختلالات إلى ما اسماه "حرص بعض رجال السلطة على إظهار أن المناطق التي يتحكمون فيها عرفت أكبر نسب مشاركة".

أما تصريحه للجريدة البريطانية فأبدى فيه شكوكه من كون نسبة المشاركة في الإستفتاء حول الدستور ربما تكون قد تمت المبالغة فيها من قبل وزارة الداخلية. وقال بنكيران لمبعوثة الصحيفة البريطانية "إن نسبة الإقبال على الاستفتاء قد بولغ فيها". قبل أن يضيف بأنه يعتقد أن الإقبال على صناديق الاقتراع كان "على الأرجح نحو 50 في المائة".

لكن بنكيران سرعان ما أصدر "توضيحا" خص به وكالة الأنباء الرسمية هذه المرة، ينفي فيه أن يكون قد شكك في نتائج الاستفتاء، ويشتكي من كون تصريحاته "فهمت" خطأ لأن ما قصد قوله هو أن "نسبة التصويت بـ "نعم" تجاوزت 50 في المائة وأن هذا كاف ديموقراطيا للتسليم بالدستور ...". (هل استوضحتم شيئا؟ !).

ليس بنكيران وحده من تحدث عن وجود "تجاوزات" في العملية، فزميله في الأمانة العامة للحزب، مصطفى الرميد صرح لقناة "الجزيرة" القطرية بأن "ثمة خروقات بالفعل تسجل وسجلت في هذا الباب، لكن ذلك لا يمكن أن يؤسس للقول بعدم شرعية الإستفتاء"، قبل أن يضيف "إذا كانت هناك خروقات أو تجاوزات فلا يترتب عن ذلك القول بعدم شرعية الاستفتاء ما دامت هذه الخروقات غير جسيمة، مع التسليم بالفعل بأن هناك تجاوزات وخروقات...". (هل استوعبتم شيئا؟ ! ).

        علي أنوزلا

لكن زميلهم، عبد الله بها، خرج، وبدون مناسبة، ليصرح لجريدة الحزب "التجديد"، ويؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن "الحزب لا يتوفر لحد الآن على أية إحصاءات تفيد أن هناك اختلالات جسيمة ارتكبت"، ولتبرير تصريحات زميليه قال "إن الحديث عن وجود تجاوزات في الإستفتاء هو من حيث المبدأ فقط، لأنه لا يمكن تصور عملية اقتراع بدون اختلالات". وأضاف فيما يشبه الرد على تصريحات زميليه "من يدعى وجود اختلالات عليه أن يثبتها بالدليل وليس بالكلام فقط" (هل فهمتم شيئا؟ !).

إن من يعيد قراءة هذه التصريحات بتأني سيخرج بانطباع واضح هو أن الحزب يقر بوجود اختلالات شابت عملية الاستفتاء لكنه لا يستطيع أن يكشف عنها، إما لكونه لا يتوفر على الأدلة التي تثبت قول قادته، أو هو أصلا لم يسعى إلى البحث عنها. أو أن مرحلة التطبيع مع السلطة التي يسعى الحزب إلى التأسيس لها تفرض عليه واجب التغاضي عنها من أجل بناء الثقة المفقودة بينه وبين أقطاب هذه السلطة. أو أن هناك ضغوطا أكبر من الحزب تجعل قادته يبتلعون ألسنتهم إما رهبة كما كان يحصل في الماضي القريب، أو رغبة نزولا عند الإغراءات التي تقدمها ذات السلطة لشراء صمت حلفائها حتى لا نقول تواطئهم.

وفي كل الحالات فإن الخاسر في نهاية المطاف هو مصداقية حزب "العدالة والتنمية"، لأنه بمواقف قادته هذه "المضطربة"، يكون قد منح "شيكا على بياض" للسلطة عندما زكى عملها ورفعه عن كل الشبهات. وفي نفس الوقت صمت عن "تجاوزاتها" بل وبررها وزكاها.

ولو صدرت مثل هذه المواقف المزكية والمبررة من أي حزب آخر ما كانت لتلاقي نفس الاهتمام الذي قوبلت به تصريحات قادة "العدالة والتمنية"، أولا لأن حزبهم محسوب على المعارضة، ولا يمكن مقارنة تصريحاتهم بشهادات (وهي كثيرة) الأحزاب الأخرى المشاركة في الحكومة أو الداعمة لها لأن في فم "قادتها" "الكثير من الماء" كما يقال. وثانيا، وهنا تكمن المفارقة، وهو أن حزب بنكيران هو أكثر الأحزاب عانى وما زال يعاني من "تجاوزات" السلطة و"تدخلاتها" و"خروقاتها" التي طالته وتطاله في الانتخابات وخارج مواسم الانتخابات. وكان حري بحزب عانى من كل هذا التعسف أن يكون أول من يقف ضده ويفضحه خاصة إذا كان يثق فعلا في الخطاب الرسمي الذي يعد بفتح صفحة جديدة !

لقد أعادت فترة المخاض الحالية التي يمر بها المغرب لحزب بنكيران الثقة في نفسه بعدما كان قادته يجتمعون سرا مع مسؤولي وزارة الداخلية ليملوا عليهم تعليماتهم وينفذوها سرا بدون الرجوع إلى قواعدهم. ويتذكر قادة الحزب كيف تم إجبارهم على تقليص ترشيح مناضليهم في انتخابات 2002، وكيف تم إجبارهم على تغيير رئيس فريقهم البرلماني في البرلمان السابق. وفي الفترة الأخيرة عندما حملوا إلى القصر خلسة مذكرة تتضمن اقتراحا ثانويا حول أسبقية عقد الجلسات العلنية لغرفتي البرلمان، قيل لهم أن التزموا الصمت وعودوا إلى مقاعدهم حتى يأتيكم الرد. فعادوا وصمتوا.

وفي الموقع الذي احتله ويحتله حاليا، كان حزب "العدالة والتمنية"، أكثر الأحزاب تأهيلا لأن يلعب دورا كبيرا في ترجيح كفة الأصوات التي تنادي بإصلاحات ديمقراطية حقيقية، لكنه اختار الوقوف إلى جانب السلطة التي أحست في لحظة ما بأن جناحها هيض وكاد ينكسر !

وكان يمكن أن يعتبر مثل هذا الموقف "شهامة" من الحزب الذي اكتوى بنار السلطة التي استجارت به وليس كحال كمن"استجار من الرمضاء بالنار"، لأن الحزب سيوجه سهام نقده، دفاعا عن هذه السلطة، إلى الأصوات التي جعلت صوته مسموعا ومرغوبا فيه، بعد أن حطمت هيكل "الأصالة والمعاصرة" الذي كادت "قيادات" بعض الأحزاب أن تعبده، رهبة أو تزلفا، ومن بينها أعضاء من حزب بنكيران !

إن النهر قد ينضب لكنه لا يستطيع أن يغير مجراه، وعندما تعود السلطة غدا إلى ممارساتها القديمة، والمؤشرات كثيرة تقول بأنها عائدة لا محالة، سيصعب تصديق أي طعن في نزاهة هذه السلطة أو حتى التشكيك فيها، خاصة إذا جاء ممن سبق له أن زكاها واختار الاصطفاف إلى جانبها في لحظات التاريخ الحاسمة، ووقف مدافعا عن أخطائها ومبررا لها !

عندها سيأتي من يقول لرفاق بنكيران، ليس تشفيا ولا انتقاما، وإنما تأسفا "خذلتكم المذلة يوم الوغى". وفي هذا يصح هذا البيت من الشعر الذي لا أعرف قائله:

يفر جبان القوم عن عرس نفسه ... ويحمى شجاع القوم من لا يناسبه



 

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الإعجاز العلمي في شجرة الزيتون

بيوت مطمئنة

سرعة الضوء في القرآن الكريم

فتيات مغربيات يقتحمن عالم السلطة بصفتهن " قائدات"

الما والشطابة

احجيرة يُبشّر بمشاريع ضخمة في عاصمة الشرق

أضعف الإيمان

آخرُ ما كتبه مفجرُ احتجاجات تونس لوالدته

كراس من نوع «طيفال»

ثورة الياسمين

مرارة الخذلان من تصريحات رفاق بنكيران





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الشباب

 
 

»  وجهـة نظـر

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 
إعلانات تهمكم
 
ديـــن ودنيــــا

مقتطفات من خطبة الجمعة

 
أخبار عيونية

مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً

 
أخبار جهوية

هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟

 
أخبار وطنية

الحكومة تطلق بوابة إلكترونية لتلقي شكايات المغاربة ضد الإدارات العمومية

 
أخبار دولية

الصحافة الجزائرية تعلن إفلاس الدولة

 
موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
 
جمعية - ASEO

ASEO تنظم حفل فني بمناسبة عيد المسيرة وعيد الاستقلال

 
شؤون دينية

السعودية تمنع التصوير داخل الحرمين بشكل رسمي

 
مباشرة من الجالية

مقاول مغربي يُبهرهولندا بفن العرض و الجودة

 
علــوم وتقنيـة

شاب مغربي ينجح في صنع "هيليكوبتر" متحكم فيها عن بعد

 
ثقافة وفن

تنظيم الدورة الثالثة لفيلم الهواة تحت شعار:“السينما و رهانات التنمية بالجهة الشرقية”

 
بيئة

سرب من أسماك القرش يحاصر قاربين لمهاجرين سريين وينهش جسد مجموعة منهم

 
إخبار عامة

قانون الغرامات المالية في حق الراجلين ليس جديدا

 
طب وصحة

معجزة.. امرأة مسلمة تعيش بدون قلب في بريطانيا

 
ربورتاج وتحقيق

آبار الفحم القاتلة بمدينة جرادة

 
صورة وتعليق

من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!

 
إصــدارات

المخترع المغربي محمد العوني إبن العيون يصدر أول كتاب بعنوان: لغة البرمجة ـ س

 
أخبار ساخرة

ممر الراجلين تحث الاضواء!.. ذ. الحسن تستاوت

 
أخبار رياضية

جلالة الملك يسند لمولاي حفيظ العلمي هذه المهمة