العيون الآن : الجمعة 15 ديسمبر 2017 21:43  
    إتصل بالعيون بريس:elaioun.com، عبرالهاتف: 0668578287 أو عبر الايميل: melaioun@yahoo.fr         مقتطفات من خطبة الجمعة             مصر تتربع على عرش الدولة الأكثر سجناً للصحافيين في العالم             قانون الغرامات المالية في حق الراجلين ليس جديدا             تفاصيل الشروع في تطبيق غرامات على الراجلين في الشوارع المغربية             السعودية تمنع التصوير داخل الحرمين بشكل رسمي             تعزية في وفاة أخت الزميل عبد الحفيظ بوبكري مسؤول سابق عن موقع             إعلان عن دورة تدريبية بمؤسسة رسالة الهدى للتعليم الخصوصي لحملة شهادة البكالوريا             لا لاغتصاب القدس الشريف!             اللائحة التفصيلية للمسؤولين الذين عاقبهم الملك محمد السادس             رسالة محبة و سلام.. ياسين لمقدم             ماذا يجري و ماذا يدور وراء دعوات مقاطعة الدورة الاستثنائية للمجلس الإقليمي لتاوريرت؟             مقتطفات من خطبة الجمعة             بشرتني أرضي.. محمد عطاف             مفرقعة ترامب!.. ذ.الحسن تستاوت             بالفيديو: ترامب يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل ويأمر بنقل سفارة بلده إليها             البيان الختامي للبرلمان المغربي تضامنا مع فلسطين و القدس            ميمون محدوب - سـير و خـلي            إجراءات تأديبية لمسؤولين بتقصيرهم في تأدية المهام            حسن نصر الله حول نقل السفارة الامريكية الى القدس           
تابعنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

البيان الختامي للبرلمان المغربي تضامنا مع فلسطين و القدس


ميمون محدوب - سـير و خـلي


إجراءات تأديبية لمسؤولين بتقصيرهم في تأدية المهام


حسن نصر الله حول نقل السفارة الامريكية الى القدس


بنكيران يرد على قرار ترامب حول القدس بطريقة رائعة


ترامب وعدهم بالقدس عاصمة و الله وعدها للمسلمين باقية


مكالة عاجلة تجبر بوريطة من مغادرة قاعة الجامعة العربية


رد أبو النعيم علي ترامب بعد قرار القدس عاصمة لإسرائيل


الاعلام الجزائري يشيد بالملك لاحراجه ترامب


السنوسي يدافع عن حراك الريف في مهرجان تضامني


منير الحدادي والمنتخب المغربي في كاس العالم روسيا 2018


أراء المشاركين في المسيرة التضامنية مع القدس بالرباط

 
أدب الشباب

التمسك بالأمل.. مزوغي الحاجة فضيلة

 
ذاكرة العيون الشرقية

رواد التعليم الابتدائي بمدارس العيون سيدي ملوك

 
إعلانات تهمكم
 
مرئيــات عيونيــة

جماعة العيون سيدي ملوك تُخلد الذكرى 42 للمسيرة الخضراء المظفرة

 
حكايات عيونية

"سي امحمد بوشامة":الأستاذ الذي علمني.. ادريس قرعوني

 
مثقفو العيون

بشرتني أرضي.. محمد عطاف

 
قصائد من ديوان

غرور الهزيمة!.. ذ. الحسن تسـتاوت

 
وجهـة نظـر

رسالة محبة و سلام.. ياسين لمقدم

 
الــــــرأي

مفرقعة ترامب!.. ذ.الحسن تستاوت

 
حوار ورأي

لا لاغتصاب القدس الشريف!

 
كاريكاتير و صورة

لوبيات الفساد بالعيون
 
النشرة البريدية

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 25
زوار اليوم 5549
 
ترتيبنا بأليكسا



elaioun.com-Google pagerank and Worth

 
البحث بالموقع
 
 
" target="_blank" >


العرس الدموي الرائع4.. محمد عطاف


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 نونبر 2017 الساعة 53 : 21




العرس الدموي الرائع4


 الحلقة الرابعة والأخيرة

 


    العيون بريس/ محمد عطاف*: ولما اكتمَلت وهممْت بمغادرة رحم أم، إلى رحم أم أخرى، ذاب فزعي في الفؤاد. انجلت الغمة. اكتسبْت ألفة ومناعة ضد الإختناق، وولدت بطلا يقلب الحسابات الجارية، ويصرخ:"وطني السليب هاأنذا آتيتك لألعب في خريطتك وجغرافيتك، لعبة الكل من أجل الكل.. ألا فادركوا أني ولدت ضدكم إلا أن أدخل بعد أن أخرجتموني، إلا أن تمنحوني حق الوطن.. والحياة..


"تستطيع أن تكون محاضرا أو خطيبا، لكن ليس هنا في هذه المحكمة التي تليها طبعا مقصلة أو ظلمة.. "لن ينفعكم فيّ الموت أو صنع الليل الطويل. آهٍ.. من وراء الإستشهاد أرى القمر يطلع، والسبيل تتضح.. آهٍ.. من وراء الظلام أرى شعلة الأمل تقترب، تكبر، وتتسع لتشمل مخدع عرس على الأبواب.. اعطوني وطني.. اعطونيه.. اعطنيه..
وسقط نصر مغمى عليه. حاول أن يتشبث بأسلاك شباك، كانت تلك الأسلاك مكهربة،،، وسقط فعلا..


يفيق نصر من إغمائه. عاد لوعيه. نشط عقليا. انشرح روحيا. كم مر من الزمان وهو مستسلم للسقوط..؟ وهو مستسلم لورطة كبرى من نوعها..؟ لا يدري سوى أن زمانه أثمن من أن تضيع منه برهة، ولو قهرا، ولو قدرا مكتوبا. لكن ضاع الوقت في ظلام، في غشاوة، في سقوط، في نكبة.. يجهد نصر نفسه على استذكار ما حدث له، لكن في ذاكرته امتناع عن إعادة بلا فائدة، أو أن ما تختزنه من الضراوة والبشاعة التي نالتا منه المنال أقسى من أن تذكر.. المهم لا جدوى حتى في الذكرى نفسها ما دامت لا تجلب إلا الآهات والدموع. لا يزال هناك طريق يلحب، وأمل لا يذبل، ووعد يرسخ.. لا يزال هناك غياب للوطن.. لا تزال هناك محكمة ملعونة.. "محكمة..


يبلع نصر ريقه. الضوء المتسرب من نوافذ مسيجة يؤذي عينيه، تلك دلالة على أنه شبع ظلاما. يرفع رأسه إذ لابد من الشموخ، فمن أجل إثباته هو في قبضة الطغيان والجدران. " تهمتك أنك تعاطيت الضجيج في الشارع، أججت الشغب الحجري، وأحرقت الإطارات المطاطية.. قام دفاع مرفوض، ديكور دفاع، وتدخل: "الأمر أهون مما تتصورون، لقد كان يلعب كما يلعب كل الصغار وكفى. من حقه ذاك اللعب، فلا تنسوا أنه قاصر لا يعرف حتى كيف يأتي اللعب..


"لنقبلها كلعبة، ونحاسبه على المبالغة فيها.. ما يهم هو أن يعترف بأنه كان يلعب بروح صبيانية محضة، فليعترف..
"اعترف.. اعترف.. اعترف.. هذه وسيلة تشويه للحب المسكوب في عروق الوطن. اللعنة على الإستيطان حتى يذهب، حتى يقتلع من جذوره العارية. هاج نصر وماج، لكن الحديد المكهرب أصلب من أن يسقط تحت شزر نظراته وهدير أعماقه، وحمرة غضبه. صاح:" إني لم أعرف وجها للعب. إني بعت نفسي للوطن الدواة وللحرية القلم منذ كنت نطفة، وفي سعيي أنا جاد لكتابة: هذا وطني حر..

 

لقد بدأت من الجد الصلب، حتى قبل أن أعرف البدء، لكي أنتهي إليه شهيدا مبتسما أو حيا كريما. لا أعترف..
"في اعترافك النجاة. افهم..
"الأغبياء أنتم..
"كن أعقلنا وقل أن المسألة لا تعدو منك لعبة صبيانية لا تؤخذ بعين الإعتبار..


"يا ويلكم.. من ثمة يتسنى لكم قلب مفهوم الحجر في ذات نصر، ومفهوم الجهاد في وضح التاريخ. أنا لا أعرف للعب وجها، ولا للحنين إليه شوقا، ولا على الحرمان منه ندما.. أنا كذلك حتى قبل أن أتمخض في البويضة: بطل.. والجهاد ما كان لعبة فقط. إني أراهن بروحي على وطني، والكل على منوالي يراهن.. اعطوني وطني أو خذوا روحي بصعوبة، بعسر..


"هل تخيرنا وأنت أحوج إلى الإختيار..؟
"اعطوني وطني الذي سرقتموه مني عنوة، أو هاأنذا فداءه..
الأم تدخل فترة إعداد العرس الجميل. ستفرح بإبنها كما كل الأمهات. تعلق الراية فوق السطح، وترش بالعطور الدرب الطويل، وتنثر الورد في كل مكان. عصام خرج منذ الصباح الباكر، أو ربما قضى الليل في الخارج. لن يعود إلا لكي يجد زوجته في المخدع ترسم على وجهها بشاشة رائعة، أو ليستقبلها إن حدث تأخير..


لنصر في فؤاد أمه صدى في فراغ. سيأتي بعد العرس مباشرة، ذلك رجاء، أو حلم.. أو حفنة أمل..
يحل المساء. يشتعل المكان. يتوقف الزمان أو هكذا يحس السكان. تبدأ البنادير الأصيلة في مرافقة السيناريو. يغني نصر للعالم قصيد حماس واشتعال. تهرع الأم لما تسمع صوت إبنها، كذلك كل الأمهات بعد لوعة الفراق والغربة. أين نصر..؟ لقد سمعت صوته الطفولي. أين هو..؟ فصل رأسه عن جسده، بعدما علا صوته: يمر الزمان. يبقى نصر الأثر. يموت الجسد. ويولد نصر من حجر..


تذرف الأم دمعتين. تبتسم في وجوه النساء المدعوات لحضور العرس، فتتردد الزغاريد في الأعالي. هذا التحدي العلامة يرعب حتى الأقدار، فما بالك بالأندال.. تدوم ابتسامة الأم حتى يوارى السكون الأبدي رمز الأحداث..


عصام ما عاد وبيده جريدة مسائية. الوقت الفاصل المتمطط يشكك في هذا الغياب. والبياض في المخدع يسري فيه الخبر اليقين، عليه مكتوب بالدم: شهيد. أردتم أم لم تريدوا. مات عصام يا أماه.. هذا العرس يكتمل،، وهذه الفرحة تعصف بالمدامع غصبا.. تذرف، هذه الأم البارة بأولادها، دمعتين، وتبتسم.. نبأ الموت هو بشارة يا أنذال في صميم الحلم والجدارة، لن ينفعكم قتلنا قتلا، لن ينفعكم سحقنا سحقا. لن تفنونا.. والدم هو السبيل المختار إلى معنى الوطن..


تصرخ الأم فجأة. تدور حول نفسها دورات، وتذهب في غيبوبة بعد سقوط رفيق بين الأذرع المتلقفة لها. ماذا حدث لها..؟ احضرو طبيبا ماهرا يا ناس..


ويقول الطبيب بعد صمت شد الأنظار، وأرهف الآذان: إنها حامل..
سموه ثأرا أو تحديا للثكل نزل بها دفعة واحدة، ولم تحزن إلا بما يفي لقدر نصر وعصام في فؤادها الجريح. لا مجال للحزن فالزمن كفاح مستمر. أعجب ما في هذه الأم أنها تحبل وتحمل، وتلد مباشرة وفي آنٍ واحد. إنها المعجزة. وولدت والعالم يتحلق حولها مشدوها ومعجبا، ويصرخ الولدان: أنا عصام لم أمت إلا لكي أولد ثانية، وثالثة، و.. و..
أنا نصر لا أموت أبدا .. ويستوي بطن الأم..
يتوعدونها بالفناء وتتوعدهم بالأبطال دائما..


يعود عصام لقراءة الجريدة المسائية في الركن صامتا، هادئا، ساكنا.. وأمه تلج عالمه من كل الأبواب. نصر يعود لأطواره. يشاكس. يتكلم. يطلب عود ثقاب. يشعر بصداع في رأسه فيلجأ لأمه. تقول له: اخرج تلعب مع الأطفال في الشارع.. ويخرج.. إنه الإذن البداية..  

* كاتب مغربي من هولندة



 

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



دعوة للحب… قانون الجذب

العيون سيدي ملوك : تنظيم يوم بأنشطة ثقافية متنوعة تخليداً للأعياد الوطنبة

سرعة الضوء في القرآن الكريم

تظاهرة بركانية للتنديد بأعداء وحدتنا الترابية

حلال على «ويكيليكس» حرام علينا

حارس مرمى الجيش الملكي خالد العسكري سادسا في لائحة أطرف عشرة أحداث رياضية في 2010

العداء أمين لعلو والسباحة سارة البكري أفضل رياضيين لعام 2010 في استطلاع الإذاعة الوطنية :

احتفاء المغاربة بذكرى 11 يناير استعادة للنهج الوطني الذي أثمرها (أسبوعية)

ثوار من صنف خمسة نجوم

قصة اعتقال حسني مبارك بالمغرب

الحصاد الثقافي في المغرب عام 2010

هل سقط شعار جوّع كلبك يتبعك؟

رفقا بالوطن

موعد مع التاريخ

2011 Windows

الرميد: لا ديمقراطية بدون ملكية برلمانية

رسالتان لعقيدي ليبيا واليمن

بروفة ليبية والهدف سورية

مبارك عندما يدافع عن نزاهته

اتحاد النقابات المستقلة بالمغرب يدعو إلى خوض إضراب وطني لمدة 48 ساعة يومي الثلاثاء والأربعاء





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الشباب

 
 

»  وجهـة نظـر

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 
إعلانات تهمكم
 
ديـــن ودنيــــا

مقتطفات من خطبة الجمعة

 
أخبار عيونية

إعلان عن دورة تدريبية بمؤسسة رسالة الهدى للتعليم الخصوصي لحملة شهادة البكالوريا

 
أخبار جهوية

تعزية في وفاة أخت الزميل عبد الحفيظ بوبكري مسؤول سابق عن موقع

 
أخبار وطنية

تفاصيل الشروع في تطبيق غرامات على الراجلين في الشوارع المغربية

 
أخبار دولية

مصر تتربع على عرش الدولة الأكثر سجناً للصحافيين في العالم

 
موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
 
جمعية - ASEO

ASEO تنظم حفل فني بمناسبة عيد المسيرة وعيد الاستقلال

 
شؤون دينية

السعودية تمنع التصوير داخل الحرمين بشكل رسمي

 
مباشرة من الجالية

مقاول مغربي يُبهرهولندا بفن العرض و الجودة

 
علــوم وتقنيـة

شاب مغربي ينجح في صنع "هيليكوبتر" متحكم فيها عن بعد

 
ثقافة وفن

تنظيم الدورة الثالثة لفيلم الهواة تحت شعار:“السينما و رهانات التنمية بالجهة الشرقية”

 
بيئة

سرب من أسماك القرش يحاصر قاربين لمهاجرين سريين وينهش جسد مجموعة منهم

 
إخبار عامة

قانون الغرامات المالية في حق الراجلين ليس جديدا

 
طب وصحة

بالفيديو.. القصة الكاملة لـ”طفلة الدم”..الدم يخرج من عينيها وأذنها وجلدها!

 
ربورتاج وتحقيق

المشط التقليدي.. صناعة تقاوم الانقراض بالمغرب

 
صورة وتعليق

تقرير: تعداد المسلمين بفرنسا قد يصل إلى 13.2 مليون شخص عام 2025

 
إصــدارات

المخترع المغربي محمد العوني إبن العيون يصدر أول كتاب بعنوان: لغة البرمجة ـ س

 
أخبار ساخرة

عبدالعزيز الرامي.. عن مسيرة 20 يوليوز

 
أخبار رياضية

مؤكد.. هذا هو مكان استعدادات الأسود لمونديال روسيا