العيون الآن : الأربعاء 22 نوفمبر 2017 14:35  
    إتصل بالعيون بريس:elaioun.com، عبرالهاتف: 0668578287 أو عبر الايميل: melaioun@yahoo.fr         ASEO تنظم حفل فني بمناسبة عيد المسيرة وعيد الاستقلال             رسميا.. نهاية عهد ديكتاتور زيمبابوي و عدو المغرب "روبرت موغابي"             غوغل و فايسبوك يحتفلان مع المغاربة             جماعة العيون سيدي ملوك تخلد الذكرى 62 لعيد الاستقلال المجيد             مقتطفات من خطبة الجمعة             ماء زمـزم... كـنز أسـرار لا تـستـوعبه الـعـقـول             شاب مغربي ينجح في صنع "هيليكوبتر" متحكم فيها عن بعد             عامل إقليم تاوريرت يُشرف على افتتاح المقر الجديد لباشوية العيون             بوريطة: مبادرة الحكم الذاتي في الصحراء المغربية تحظى بتعامل إيجابي على المستوى الدولي             العرس الدموي الرائع4.. محمد عطاف             المصادقة رسميا على مشروع تصميم تهيئة جماعة العيون سيدي ملوك و جزء من جماعة عين الحجر بإقليم تاوريرت             اختتام الدورة الثامنة للجامعة الخريفية للمعهد الثقافي الفرنسي بوجدة             الحموشي يزف بشرى سارة لموظفي الشرطة             الصحافة الهولندية ترجع سبب إقصائها من المونديال إلى المنتخب المغربي             دورة تكوينية لفائدة الاستاذات والاساتذة المتعاقدين بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الشرق             قصيدة دينية للشيخ رمضان كَوال بالعيون سيدي ملوك            أول فيديو لفاجعة الصويرة.. شوفو كيفاش بدات الكارثة            سكيتش الممرض لأطفال جمعية الإشراق للتنمية            قصيدة وطنية "نوفمبر المجيد" للشاعرة أسماء بلحرمة            
تابعنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

قصيدة دينية للشيخ رمضان كَوال بالعيون سيدي ملوك


أول فيديو لفاجعة الصويرة.. شوفو كيفاش بدات الكارثة


سكيتش الممرض لأطفال جمعية الإشراق للتنمية


قصيدة وطنية "نوفمبر المجيد" للشاعرة أسماء بلحرمة


فاجعة..شهيدات "خنشة الطحين" في الصويرة


تلاوة خاشعة لطالب اندنوسي بمدرسة الفتح العيون الشرقية


جميع أهداف المنتخب المغربي في تصفيات كأس العالم بروسيا


من هو فوزي لقجع وكيف أهل المنتخب إلى كأس العالم


أغنية المغرب كأس العالم 2018


طلبة غينيا كوناكري يهنئون المغاربة بالتأهل لمونديال روسيا


ماذا قال الجمهور العيوني عن تأهل المغرب لمونديال روسيا


خروج الجماهير العيونية فرحا بتأهل المغرب لمونديال روسيا 2018

 
أدب الشباب

التمسك بالأمل.. مزوغي الحاجة فضيلة

 
ذاكرة العيون الشرقية

رواد التعليم الابتدائي بمدارس العيون سيدي ملوك

 
إعلانات تهمكم
 
مرئيــات عيونيــة

جماعة العيون سيدي ملوك تُخلد الذكرى 42 للمسيرة الخضراء المظفرة

 
حكايات عيونية

"سي امحمد بوشامة":الأستاذ الذي علمني.. ادريس قرعوني

 
مثقفو العيون

العرس الدموي الرائع4.. محمد عطاف

 
قصائد من ديوان

لوحة فنية ناذرة.. ذ. الحسن تستاوت

 
وجهـة نظـر

الجزائر وتهافت أطروحة تقرير المصير

 
الــــــرأي

أخصائي يتساءل: "لماذا المغربي يخرب المجتمع ويطالب بالإصلاح"؟

 
حوار ورأي

في انتظار الفجر الجديد..

 
كاريكاتير و صورة

لوبيات الفساد بالعيون
 
النشرة البريدية

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 36
زوار اليوم 5038
 
ترتيبنا بأليكسا



elaioun.com-Google pagerank and Worth

 
البحث بالموقع
 
 
" target="_blank" >


العرس الدموي الرائع2.. محمد عطاف


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 أكتوبر 2017 الساعة 08 : 21




العرس الدموي الرائع


الحلقة الثانية

العيون بريس/ محمد عطاف*:إنه لا يزال مراهقا مراهقة من نوع جديد يؤرخ لها تاريخ جديد.. فكر نصر وتأمل كحكيم صغير: قدر هو الإنتماء إلى هذه الأرض المشتعلة منذ بيعت، منذ حزيران الأسود، فليكن الإنضمام أقوى من وعيد القدر نفسه.. وقال في لهجة مصرة تنم عن خلاصه إلى رأي أخير:
"أمي، اعطني عود ثقاب..
"ماذا تفعل به..؟
"ألعب بالنار. أتمرن عليها. أشعلها وأحرق بها ما تكدس في أدراج الماضي من أوراق. لا فائدة من الأوراق وقد داهمها الإصفرار، لتحرق كلها..
"إنها مغامرة، فهل فكرت في المصير؟ سيصير التاريخ رمادا..
"ويكون البدء من الصفر، أو ما تحت الصفر، ما دام كل الزمان مضى هباء..
"لو تحرق بها الرغبة في الكلام وتسكت..
"سأفعل بكل تأكيد، هو الآخر صار هراء. الكلام..
"ماذا يبقى لك بعدها، هل فكرت..؟
"سأجتهد وأجد البداية السبيل..
"لو لم تكن إبني، وتربية يدي، لقلت عنك مغرورا أو هاذيا..
"ولما كنت إبنك يا أول أمّ..؟
"أقول عنك دائما طموحا..
تجذبه إلى حضنها برفق، بين تضاريسها الباهرة، بين جبالها ووهادها تختلي به وتسكب فيه حلاوة الحب المقدس. تدعو له بالرضى والفلاح. تقبله فوق خديه فتترك شفاهها آثارا من طين، لا من أحمر شفاه، رخيص.. تلك أمه. قال لها في شبه همس، وقد أثملته رحائق المشاعر الفذة:
"بهذا أزداد إقرارا لما بيني وبينك من رباطات وصلات، أقدسك كالقبلة، كوجه الله في المحراب..
  يصمت نصر كأنه يبحث عن البداية التي وعد بها أمه، كأنه يبتكر له وسيلة وسبيلا بعد أن رفض كل شيء عنوة. رأس أخيه عصام مطأطأ كأنه في غفوة قبل استئناف السفر إلى الفردوس، راكع على جريدة المساء. لا يفقد ملامح الرصانة والهدوء. يبدو كأنه يصلي.. الصلاة..؟
يتفقد نصر البوصلة في سريرته. إنها هناك. زاد المبحرين في محيط الظلام والألغام. يراقب القِبلات في الصلوات القائمة: هذا أخوه يستقبل صبرا وفيه يمتزج الخشوع بالرهبة، وهو نصر يستقبل شاتيلا ترسل مع هبوب الريح روائح الدم النقيّ، المهدور، وتسأل: أين الثأر يا نصر..؟
وأمه تستقبل كل اتجاه، هي في كل مكان وزمان، هي الزمكان.. بوده لو يصحح كل القبلات، وتكون واحدة: القدس اعتراف السماء..  
لكنه يتراجع عما ودّ مسرورا، فعلى كل حال في كل القبلات سالت الدماء وخرس العالم، من كل الإتجاهات تندفع رائحة المسك البلازمي. في الفضاء لا يزال كل شيء حي، طريّ، بارز كمفهوم الأزل،، وأينما وليت وجهك فثمة ذكرى تنطق وتدمي قطرة قطرة لتطفح صفحات موالية، ثمة حلم يرتوي وأمل ينبت ويتجذر ثابتا، ويدفع عروشه في العلياء، ثمة وطن يصمد وللغد ينشد..
يرتاح نصر. تنحفر ثغراه. يطفر منهما ابتسام نوراني..
"أماه برأسي صداع.
"إنها أمارات التفكير الجاد المبكر. أنت تفكر يا نصر. أنت تكبر فوق سنك الحقيقي لتصدم الللاممكن بالممكن، لتفجر في الواقع معجزة يكسبها سجل التاريخ، يفخر بها..
"الصداع يحتدّ، فمتى أشفى منه..؟
"في فصل النضج، لما تتدلى الثمار فتتدلى على غرارها الغصون ، ويصير الجني في متناول الأيدي، لما تجد نفسك..
"ألم أجد نفسي بعد..؟ إني أعرف بلادي وعبادها. أعرف المكان يتزلزل بلا إعلام سابق، والزمان يتجمد من هول الماجريات، وألِفت..
أعرف الماضي والحاضر. أقرأ في عيون الغيب بلا تلكؤ. أعرف الخريطة النهرية. أستطيع أن أقطعه دون أن أتبلل. أعرف الحساب وكل السنوات الثابتة.
أعرف الخطاب. أعرف كيف أرسم بالوسطى والسبابة علامة النصر.. أنا نصر..
"رغم ذلك لم تعرف نفسك بعد. لم تأت من المعرفة إلا قليلا، لذا أطلب منك الآن سكوتا..
"أسكت..؟
"اخرج تلعب مع الأطفال قليلا، إنهم في الشوارع بكثرة، ربما عندهم تجد حرية أو سلوى، أو تجد البداية السبيل.. هل نسيت أنك حرقت كل شيء، وأنك فارغ اليدين، خال الوفاض..
"آهٍ.. ما نسيت يا أماه..
ينفلت إلى الخارج بسرعة فائقة، كأنه انطلق من أسر لامرئي، كأنه كان ينتظر هذا الإذن، البداية. كأنه أمام المباشرة.. يخرج واثبا كالشبل، منشدا نشيد الأبطال: ونفس الشريف لها غايتان.. ورود المنايا ونيل المنى. فلا تبك يا أمه، فلم يذهب نصر وهذا صداه يثبت الحضور، لن يموت كما تتوجسين، وتتكاثر وساوسك، إنه سرمدي الحياة..

* كاتب مغربي بهولندة



 

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



دعوة للحب… قانون الجذب

العيون سيدي ملوك : تنظيم يوم بأنشطة ثقافية متنوعة تخليداً للأعياد الوطنبة

سرعة الضوء في القرآن الكريم

تظاهرة بركانية للتنديد بأعداء وحدتنا الترابية

حلال على «ويكيليكس» حرام علينا

حارس مرمى الجيش الملكي خالد العسكري سادسا في لائحة أطرف عشرة أحداث رياضية في 2010

العداء أمين لعلو والسباحة سارة البكري أفضل رياضيين لعام 2010 في استطلاع الإذاعة الوطنية :

احتفاء المغاربة بذكرى 11 يناير استعادة للنهج الوطني الذي أثمرها (أسبوعية)

ثوار من صنف خمسة نجوم

قصة اعتقال حسني مبارك بالمغرب

الحصاد الثقافي في المغرب عام 2010

هل سقط شعار جوّع كلبك يتبعك؟

رفقا بالوطن

موعد مع التاريخ

2011 Windows

الرميد: لا ديمقراطية بدون ملكية برلمانية

رسالتان لعقيدي ليبيا واليمن

بروفة ليبية والهدف سورية

مبارك عندما يدافع عن نزاهته

اتحاد النقابات المستقلة بالمغرب يدعو إلى خوض إضراب وطني لمدة 48 ساعة يومي الثلاثاء والأربعاء





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الشباب

 
 

»  وجهـة نظـر

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 
إعلانات تهمكم
 
ديـــن ودنيــــا

مقتطفات من خطبة الجمعة

 
أخبار عيونية

جماعة العيون سيدي ملوك تخلد الذكرى 62 لعيد الاستقلال المجيد

 
أخبار جهوية

اختتام الدورة الثامنة للجامعة الخريفية للمعهد الثقافي الفرنسي بوجدة

 
أخبار وطنية

غوغل و فايسبوك يحتفلان مع المغاربة

 
أخبار دولية

رسميا.. نهاية عهد ديكتاتور زيمبابوي و عدو المغرب "روبرت موغابي"

 
موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
 
جمعية - ASEO

ASEO تنظم حفل فني بمناسبة عيد المسيرة وعيد الاستقلال

 
شؤون دينية

البشاري في الصف الاول من قائمة أكثر 500 شخصية إسلامية مؤثرة في العالم

 
مباشرة من الجالية

وفاة عمدة امستردام النموذج المثالي

 
علــوم وتقنيـة

شاب مغربي ينجح في صنع "هيليكوبتر" متحكم فيها عن بعد

 
ثقافة وفن

تنظيم الدورة الثالثة لفيلم الهواة تحت شعار:“السينما و رهانات التنمية بالجهة الشرقية”

 
بيئة

المغرب يحتضن أكبر محطة لتحلية مياه البحر بالعالم

 
إخبار عامة

ماء زمـزم... كـنز أسـرار لا تـستـوعبه الـعـقـول

 
طب وصحة

بالفيديو.. القصة الكاملة لـ”طفلة الدم”..الدم يخرج من عينيها وأذنها وجلدها!

 
ربورتاج وتحقيق

المشط التقليدي.. صناعة تقاوم الانقراض بالمغرب

 
صورة وتعليق

8 معلومات حول صاحب مجزرة لاس فيغاس

 
إصــدارات

الاستاذ محمد الغرباوي يصدر كتابا بعنوان:"مقالات وحوارات في الثقافة والفلسفة: بداية المشوار"

 
أخبار ساخرة

عبدالعزيز الرامي.. عن مسيرة 20 يوليوز

 
أخبار رياضية

الصحافة الهولندية ترجع سبب إقصائها من المونديال إلى المنتخب المغربي