العيون الآن : الخميس 18 يناير 2018 00:06  
    إتصل بالعيون بريس:elaioun.com، عبرالهاتف: 0668578287 أو عبر الايميل: melaioun@yahoo.fr         هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟             مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً             تعزية في وفاة والدة الحاج الزبير اللويزي             التِّيه.. ياسين لمقدم             مقتطفات من خطبة الجمعة             جلالة الملك يسند لمولاي حفيظ العلمي هذه المهمة             مافيا العقار بمدينة العيون تشعل حربا سياسية في المجلس الإقليمي بتاوريرت             قافلة طبية متعددة التخصصات لفائدة عمال الساندريات بجرادة             من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!             الحكومة تطلق بوابة إلكترونية لتلقي شكايات المغاربة ضد الإدارات العمومية             السلطات توجه آخر إنذار إلى المحتجين في تنغير قبل التدخل بالقوة             وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم             مقتطفات من خطبة الجمعة             تلاميذ الثانية بكالوريا بثانوية السعديين ينظمون مائدة مستديرة حول موضوع             بلاغ عمالة جرادة حول زيارة لجنة وزارية بالإقليم يوم الأربعاء المقبل             المـغرب 3-1 غينيا             احتجاج بالشموع بجرادة             الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم             سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي           
تابعنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

المـغرب 3-1 غينيا


احتجاج بالشموع بجرادة


الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم


سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي


المهن التي سوف تنقرض قريبا


فوائد تناول الخبز مع زيت زيتون على الإفطار


رباح يؤكد بجرادة أن الحكومة تتفاعل مع مطالب الساكنة


أهم الانجازات الطبية لعام 2017


مشهد مؤثر لحراك جرادة وأجمل شعار


اهم وابرز احداث 2017 فى دقائق


مناجم الفحم و لقمة العيش بمدينة جرادة.. هل وصلت الرسالة


مدينة جرادة المغربية.. البعيدة عن الرباط و أضوائها

 
أدب الشباب

التمسك بالأمل.. مزوغي الحاجة فضيلة

 
ذاكرة العيون الشرقية

رواد التعليم الابتدائي بمدارس العيون سيدي ملوك

 
إعلانات تهمكم
 
مرئيــات عيونيــة

جماعة العيون سيدي ملوك تُخلد الذكرى 42 للمسيرة الخضراء المظفرة

 
حكايات عيونية

التِّيه.. ياسين لمقدم

 
مثقفو العيون

وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم

 
قصائد من ديوان

موت الضمير العربي بإصرار!

 
وجهـة نظـر

رسالة محبة و سلام.. ياسين لمقدم

 
الــــــرأي

مفرقعة ترامب!.. ذ.الحسن تستاوت

 
حوار ورأي

لا لاغتصاب القدس الشريف!

 
كاريكاتير و صورة

لوبيات الفساد بالعيون
 
النشرة البريدية

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 38
زوار اليوم 34
 
ترتيبنا بأليكسا



elaioun.com-Google pagerank and Worth

 
البحث بالموقع
 
 
" target="_blank" >


"سي امحمد بوشامة":الأستاذ الذي علمني.. ادريس قرعوني


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 أكتوبر 2017 الساعة 26 : 22



حياته المهنية: معلم ثم أستاذ ثم مدير إعدادية الجاحظ بوجدة


"سي امحمد بوشامة":الأستاذ الذي علمني.. ادريس قرعوني


بسم الله الرحمن الرحيم

 


 

العيون بريس/ ادريس قرعوني: كان أنيق المظهر، بشوش الوجه رقيق ألمشاعر معتدل ألقامة، قوي الشخصية لين المعاملة قليل ألشعر، غزير ألفكر، وكان على خلق عظيم. وذلك فضل الله يوتيه من يشاء. لم أعهد فيه أن حمل يوما محفظة في يده ، يلج القسم بابتسامة عريضة محييا تلامذته بتحية الاسلام.


لا محفظة ولا مذكرة، لا ورقة ولا قلم، كل علمه وأدبه في "وعائه"، ما عدا قطعة طباشير بين أنامله يخط بها نصوص أدبية، وقطع شكل، وقصائد شعرية بخط فني تشكيليي وكأن أحدا يملي عليه في خفاء وصمت.


وفي الجانب الأخر للسبورة، ترى أسئلة النحو والإعراب وغيرها تتوالى بشكل سلس كأنها تنساب من بين أصابعه إلى أن يضع نقطة النهاية، لتبدأ رحلة النقاش ومعركة التنافس.


بيداغوجيته كانت لها خصوصية بامتياز، مستهدفة كل أفراد القسم ومبنية على مبدأ التشارك وروح التعاون والعمل الجماعي وروح المبادرة انطلاقا من مادة الانشاء التي كنا ننجزها في مجموعات تتكون من أربعة أفراد، مما يحفز الطلبة على البحث والتنقيب والمناقشة وتبادل ألآراء لإعطاء منتوج ذا جودة.


أما فيم يخص المواضيع الشفهية من قصائد شعرية وأحاديث نبوية وآيات قرآنية ،فحكمته العجيبة كانت تفرض على الجميع الحفظ عن ظهر قلب كل ما تعلق بهذه المواد استعدادا واتقاء المقولة الشهيرة " عند الامتحان يعز المرء أو يهان".


فكلما عزم أن يمتحننا في مواد الحفظ هذه كان يقول، وبابتسامته المعهودة:" خذوا نصف ورقة " لتكون أسئلته، وعلى سبيل المثال:
اكتب الشطر الثاني من البيت "الخامس" من القصيدة كذا .......
اكتب الشطر الأول من البيت "التاسع" من القصيدة كذا .......
اكتب البيت" العشرون" من القصيدة كذا........
اكتب الآية "العاشرة" من سورة كذا وكذا....
وهكذا لن تجد بدا من حفظ كل ما تيسر، وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.


نعم إنه الأستاذ امحمد بوشامة الذي كان لنا فيه أسوة حسنة. وأنا الذي تتلمذت على يده سنتان متتاليتان من سبعينيات القرن العشرين بإعدادية الجاحظ بمدينة وجدة أخذت عنه أسس الحياة ومبادئ الصدق وفن التواصل وروح التعاون وايجابيات التسامح وترسيخ القيم الروحية والأخلاقية.


ومما ألمني ولا زال يحز في نفسي أن عدت يوما إلى مدينة وجدة سائلا بعض المعارف عن مكان وجوده لزيارته فكانت خيبة الأمل عندما علمت أنه رحل حيث انتقل إلى جوار ربه بوجدة يوم الثلاثاء 29 أكتوبر 2013، إنا لله وإنا إليه راجعون.


فعلى روحه الطاهرة الزكية، السلام، وأسأل الله أن يجعله من الذين قال فيهم " يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي ".


ولا يسعني إلا أن أختم بما كان، رحمه الله، يختم به كلامه عند كل رنة جرس: "وللحديث بقية."



 

 





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- رحمة الله عليه

ازلاف

وانا بودي اريد ان اترحم عليه.انه مرب حقيقي.درست عنده في السنة 1969/1970.كان ثافبا في اللغة العربية بكل اجناسها.وكان هناك السي تزاغين لكنه كان معروفا بصرامته الزائدة.وما علينا الا ان ندعو لهم بالرحمة والمغفرة.انه الجيل الدهبي فعلا.

في 12 أكتوبر 2017 الساعة 12 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الله يرحم أستاذي الجليل في السبعينات

محمد

بسم الله الرحمن الرحيم
شكرا السي ادريس على هذه الإلتفاتة الطيبة لأحد عظماء مدينة وجدة،استاذ نعتز به كثيرا وسيرته الذاتية، استاذ خلوق وفاضل وعظيم بكل معنى الكلمة.

فتعجز الكلمات أن تفيك حقّك وأنت تأخذ بايدينا، قارئاً ناقداً، ومعلماً موجهاً، ومنشطاً مصوباً، بأسلوبك الأدبي العالي، وهمساتك الرقيقة، وحكمتك المعهودة.
رحمه آلله وأسكنه فسيح جناته

في 12 أكتوبر 2017 الساعة 51 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- رحم الله والدي

رشيد بوشامة ابن الأستاذ امحمد بوشامة رحمه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أتقدم بالشكر الجزيل للسيد ادريس قرعوني على لفتة الوفاء في حق والدي العزيز رحمه الله الذي أحسبه أبا لكل من درس عنده وأخذ عنه العلم والأدب والرحمة، فإن كنتم استفدتم من عشرتكم له حصصا محسوبات وسنين معدودة وكان هذا حالكم في ذكره وشكرمناقبه، فما بالكم بمن كان في كنفه ورعايته تسع وثلاثين سنة بكل ما تحمل الكلمات والعبارات والأحاسيس لرجل عظيم حسبي به شرفا وافتخارا وشكرا لنعم الله علي بعد نعمة الإسلام، أن جعلني أحد أبنائه وآخرمن كتب له أن يملأ به عينه قبل أن ينتقل إلى عفو الله ورحمته.
أرجو من الله العلي القدير أن يجعل مسكنه الفردوس الأعلى من الجنة، مع أشرف خلقه سيدنا ونبينا ومولانا محمد صلى الله عليه وسلم وأن يلحقنا بهم مسلمين.
قد تخونني العبارات ويعجز لساني عن شكرحسن صنيعكم ووفائكم لذكرى والدنا، فجزاكم الله عنا كل خير.

في 12 أكتوبر 2017 الساعة 22 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- Que dieu ait son âme au paradis

une oujdie résidente d'Elaioun

Merci pour le monsieur qui a évoqué la mémoire de ce grand professeur d'Arabe !En effet je me rappelle de son visage ,j'étais encore petite dans les années 80et je le voyais dans une petite boutique proche de la rue de casablanca à Oujda car la famille Bouchama soignait les enfants de manière traditionnelle et mon père me disait que c'était un professeur dans le passé .Que dieu ait son âme au paradis avec tous ceux qui nous ont enseigné avec dévouement .Ceux qui aimaient leur métier et qu'on respectait de tous nos petits coeurs innocents !

في 13 أكتوبر 2017 الساعة 03 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- إلى جنة الخلد أستاذنا المربي الفاضل امحمد بوشامة

أبو عمران

رحم الله أستاذنا الجليل مربي الأجيال امحمد بوشامة وغفر له وجمعنا ووالدينا وأقربائنا وإياه في الفردوس الأعلى من الجنة بإذنه تعالى عند ملك مقتدر مع سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام...
فقد كان معلمنا الذي تعلمنا عليه بإعدادية الجاحظ بوجدة نعم الأب و نعم المربي، وكان رحمه الله وغفر له نعم الموجه والمعلم بعلمه وسمته وأخلاقه.. تتلمذ على يديه الكثير ممن تقلد مناصب مهمة وحساسة خاصة في المنطقة الشرقية من بلادنا الغالية، فجزاه الله خيراً، وجعل ما قدمه من تربية وتعليم في ميزان حسناته عنده عز و جل..
شكراً لك معلمنا الفاضل صاحب الأدب الجميل والقدوة الحسنة.. فجزاك الله عنا خير ... اللهم آمين.
كلما تذكرت اسمه و صورته أتذكر معهما سيارته الصغيرة FIAT 600 بلونها الأزرق الغامق.. فالشكرا الموصول لكاتب المقال الذي ذكرنا بخصال رجل تقي أمين كما قال الله تعالى: "مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا  (23  ) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا  (24  )، سورة الأحزاب.

في 13 أكتوبر 2017 الساعة 52 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- هدية

ازلاف امحمد

ما دمنا نبشنا في الماضي الجميل وفي حياة الشخصية العظيمة لللمربي الراحل السيد امحمد بوشامة فانني اتشرف بنشر لغز حفظناه على يد هذا المربي.
وساكن رمس طعمه عند راسه
اذا ذاق من ذلك الطعام تكلما
يروحويغدو صامتا متكلما
ويرجع الى القبر منه مقوما
فلا هو حي يستحق تشكرا
ولا هو ميت يستحق ترحما


اتذكر هذه الابيات منذ السنة1969


حل اللغز: القلم والدواة

في 13 أكتوبر 2017 الساعة 49 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



منوغرافية الجماعةالحضرية العيون سيدي ملوك

كُــن لطيفــا… لحيــاةِ أطــول

الإعجاز العلمي في شجرة الزيتون

برنامج عمل الوكالة الحضرية لوجدة ما بين 2010 و 2012

بيوت مطمئنة

فقراء الطريقة العلاوية بمدينة العيون سيدي ملوك

الرد في شأن : “بعض الخروقات القانونية في التسيير” بلدية العيون

أحكام الحواس الخمس في الاسلام

يحيى اليحياوي يناقش أطروحته لنيل الدكتوراه في الاقتصاد في موضوع :

العيون سيدي ملوك : خطبة عيد الأضحى لعام 1431 هـ بعدسة العيون سيتي

الهدية المسمومة

ثلاثة مغاربة ضمن قائمة الأغنياء في العالم

فوربس: محمد السادس خامس أغنى أغنياء إفريقيا في لائحة ضمت بنجلون وأخنوش

"سي امحمد بوشامة":الأستاذ الذي علمني.. ادريس قرعوني





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الشباب

 
 

»  وجهـة نظـر

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 
إعلانات تهمكم
 
ديـــن ودنيــــا

مقتطفات من خطبة الجمعة

 
أخبار عيونية

مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً

 
أخبار جهوية

هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟

 
أخبار وطنية

الحكومة تطلق بوابة إلكترونية لتلقي شكايات المغاربة ضد الإدارات العمومية

 
أخبار دولية

الصحافة الجزائرية تعلن إفلاس الدولة

 
موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
 
جمعية - ASEO

ASEO تنظم حفل فني بمناسبة عيد المسيرة وعيد الاستقلال

 
شؤون دينية

السعودية تمنع التصوير داخل الحرمين بشكل رسمي

 
مباشرة من الجالية

مقاول مغربي يُبهرهولندا بفن العرض و الجودة

 
علــوم وتقنيـة

شاب مغربي ينجح في صنع "هيليكوبتر" متحكم فيها عن بعد

 
ثقافة وفن

تنظيم الدورة الثالثة لفيلم الهواة تحت شعار:“السينما و رهانات التنمية بالجهة الشرقية”

 
بيئة

سرب من أسماك القرش يحاصر قاربين لمهاجرين سريين وينهش جسد مجموعة منهم

 
إخبار عامة

قانون الغرامات المالية في حق الراجلين ليس جديدا

 
طب وصحة

معجزة.. امرأة مسلمة تعيش بدون قلب في بريطانيا

 
ربورتاج وتحقيق

آبار الفحم القاتلة بمدينة جرادة

 
صورة وتعليق

من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!

 
إصــدارات

المخترع المغربي محمد العوني إبن العيون يصدر أول كتاب بعنوان: لغة البرمجة ـ س

 
أخبار ساخرة

ممر الراجلين تحث الاضواء!.. ذ. الحسن تستاوت

 
أخبار رياضية

جلالة الملك يسند لمولاي حفيظ العلمي هذه المهمة