العيون الآن : الأحد 25 فبراير 2018 02:08  
    إتصل بالعيون بريس:elaioun.com، عبرالهاتف: 0668578287 أو عبر الايميل: melaioun@yahoo.fr         تعزية في وفاة الحاج محمد درفوفي المعروف بـ             على مرتفعات تنشرفي             جدول أعمال دورة فبراير العادية برسم 2018             إعلان لجميع الصحفيين و الإعلاميين بالجهة الشرقية من أجل جسم إعلامي سليم و متضامن             رسالة إلى كل مسئول.. اتركوا مساحات بين الأحياء             مقتطفات من خطبة الجمعة             حديث عن صفقة سرية قد تمنح تنظيم كأس العالم للمغرب سنة 2030             مصرع امرأة حامل تنحدر من مدينة العيون إثر انقلاب سيارة لنقل العمال بطنجة             تعزية في وفاة عمر اليوسفي ولد النية صاحب مقهى مارتيل             الملك يعين خمسة وزراء جدد ومفاجأة في وزارة الشؤون الإفريقية             بالفيديو.. طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي             الحج هذا العام بأكثر من 46 ألف درهما.. والأداء في 5 فبراير             مدرسة بن زهر تحتفي بتلميذاتها المتفوقات بمناسبة العطلة البينية             هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟             مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً             طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي            المـغرب 3-1 غينيا             احتجاج بالشموع بجرادة             الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم            
تابعنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي


المـغرب 3-1 غينيا


احتجاج بالشموع بجرادة


الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم


سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي


المهن التي سوف تنقرض قريبا


فوائد تناول الخبز مع زيت زيتون على الإفطار


رباح يؤكد بجرادة أن الحكومة تتفاعل مع مطالب الساكنة


أهم الانجازات الطبية لعام 2017


مشهد مؤثر لحراك جرادة وأجمل شعار


اهم وابرز احداث 2017 فى دقائق


مناجم الفحم و لقمة العيش بمدينة جرادة.. هل وصلت الرسالة

 
أدب الشباب

التمسك بالأمل.. مزوغي الحاجة فضيلة

 
ذاكرة العيون الشرقية

رواد التعليم الابتدائي بمدارس العيون سيدي ملوك

 
إعلانات تهمكم
 
مرئيــات عيونيــة

جماعة العيون سيدي ملوك تُخلد الذكرى 42 للمسيرة الخضراء المظفرة

 
حكايات عيونية

التِّيه.. ياسين لمقدم

 
مثقفو العيون

وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم

 
قصائد من ديوان

موت الضمير العربي بإصرار!

 
وجهـة نظـر

رسالة محبة و سلام.. ياسين لمقدم

 
الــــــرأي

رسالة إلى كل مسئول.. اتركوا مساحات بين الأحياء

 
حوار ورأي

لا لاغتصاب القدس الشريف!

 
كاريكاتير و صورة

لوبيات الفساد بالعيون
 
أخبار رياضية

حديث عن صفقة سرية قد تمنح تنظيم كأس العالم للمغرب سنة 2030

 
 
" target="_blank" >


من زمان إلى زمان.. إدريس القرعوني


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 غشت 2017 الساعة 39 : 23



 

من زمان  إلى زمان..


العيون بريس/إدريس القرعوني



ترَعْرعْنا نحْنُ عِصاميين بكلِّ   جدارةٍ             رغْم  الفقْرِ والهَشاشةِ   وسوءِ   التّغْذيّة

 

وَكانَ لوالِدينا الفضْلُ  لِولوجِ    الكُتَّابِ            ومعَ الفَقيهِ تعلّمْنا أوّلَ الحُروفِ  الأبْجَدِيّة

 

جَلسْنا عَلى  الحَصِيرِ لساعاتٍ  طِوالٍ              وبالتِّكْرارِ للآياتِ  حَفِظْنا  سُوَراً  قُرْآنِيّة

 

وعلى ألواحٍ ملْساءٍ رسَمَ الفقِيهُ خُطوطاً           وباليَراعِ والصَّمْغِ  نقشْناها حُروفاً عَربيّة

 

كانت بِدايةُ عِلْمٍ وتَعلُّمٍ  وتَوْجيهٍ وتَربيّة            أفادَتْنا يوْمَ  التِحاقِنا  بالأقسَامِ التّحْضيريّة

 

مِحفظاتنا كانت منْ جلدٍ رديء أو خِرقَةِ         ثوبٍ نتأبطهَا  ونسِيرُ للقسْم  بِأرجُلٍ  حَافيّة

 

 فيها   دَفْترٌ  ولْوْحةٌ  وطبشورٌ  وريشَةٌ          وكِتابُ قِراءَةٍ  بحروفٍ  وصُورٍ توْضيحِيّة

 

ومِنّا مَنْ كان  يسْتيقظُ  لصِياحِ  الدّيكِ            لِيقْطَعَ مسافاتٍ  رَاجِلاً  مَجِيئاً  منَ البَادِيّة

 

ومعَ الكِتَابِ في المِحْفظةِ قِطعَةُ   خُبْزٍ            لِسدِّ الرَّمَقِ بيْن حِصَّتَيِ الصُّبْحِ  والأُمْسِيّة

 

ولكِن لَمْ نُبالِ بالنَّواقِصِ  و قِلّة ِالعيْشِ            إذْ كُنّا  سَواسِيّة  في  الفَوارِقِ  الاجْتِماعِيّة

 

ولَمْ يشْغِلنا عنْ  دِراسَتِنا لَهْوٌ ومَلاهِي           واجتهدنا للتعرف على الحضارات الإنسانيّة

 

الشمُوعُ والفوانيسُ  كانت  مصابيحُنا          على نورها أنْجَزنَا فُروضَ العَربيّة والفَرنسِيّة

 

وتَنَافسْنا في الإمْلاءِ والحِساباتِ الذِّهْنية        وثابَرْنا  إلى أنِ  اجْتَزْنا  المَراحِلَ  الاْبتِدائِيّة


 

فانْتقلْنا إلى الإعْدادِي بحَزمٍ ومَسْؤوليّة        ولمْ تكُنْ في القُرَى ثانَوِيّةٌ ولا مَدْرسَةٌ إعْدادِيّة

 

أهْلُ المَدينَة اسْتغلُوا قُرْبِ المؤسسات         وأهْلُ القُرى هَاجرُوا  وهَجَروا  اللّمّة  العَائِليّة

 

منْ كانَ فيهم  محْظوظاٌ قدْ نَال منحَة ً        ومنْ على جَبينِهِ  التّعاسَة وَلجَ   دارَ الخَيْريّة.

 

ولمْ نُعرِاهْتمامَنا للمَشَاقِّ ولا الصِّعابِ       غيرَ التّلاحُمِ والتّضامُنِ  بالتّعاوُنِ  والتّنافُسيّة.

 

وتَشبّثنا بالبَحْثِ والتّنْقيبِ في كل مَجَال       فاستفدنا  وتَعلْمْنا  ووفرنا   أرصدةٌ    ثقافِيّة.

 

وكَانتِ المُقرّراتُ والكُتبُ  والمَجلاتُ        مَصادِرُ  الدراسة  والبْحثِ  وتعَلُّمِ  المنهَجِيّة

 

فترسَّخ العِلْمُ في الأذْهانِ كتابَةً وحِفْظاً        ولمْ نمْتلكِ أبدا  حَاسوبا  ولا لوحَة إلكترونيّة

 

هكذا إذن كانَ نهجُ مشوارِنا الدِّراسي         به  نِلْنا الجَزاءَ  بدِبلومَاتٍ  وشواهِدَ  جَامِعيّة

 

انتصَرَ الأَمَلُ على الألمِ وصَنَعْنا مُعْجزات   ووضَعْنا لهذا البلد  الأمين اللَبِناتِ  الأسَاسِيّة

 

وَركِبْنا قطارَ التّغييرِ في كلِّ تّخصُّصٍ        وسَاهمْنا  في نشأة الوطَنِ بصِدْقٍ وحُسْنِ  نِيّة

 

وبَعْدُ, سلّمْنا المِشْعَلَ لْلجيلِ الذي بعدنا        ليَستَمرّ في  البناءِ على  أسُسِ التقدّم والتّنميّة.

 

وقد سَار على نهْج السّلفِ بكلِّ أرِيحِيةٍ       وفتحَ الأبْوابَ للعِلْمِ والطبِّ والفنِّ والتكنولوجيا

 

وطوّرَ الصِّناعَات وجَدّدَ تّقنياتِ الفِلاحة     وأبَحرَ في مجال التواصل والشبَكَاتِ العَنْكبُوتية

 

بالحِكْمَةِ   والذكاءِ  قاد  مَسيرَةَ  النماء ِ     ولَمَّعَ صورَة الشعب والوطنِ في المَحَافلِ الدّولية.


 

وهَا هُم  شبابُ  الألف  الثالثِ  قد أتوْا           إلى  الوُجودِ وظروفِ  العيشِ  لهُم  مُواتيّة

 

فهَل ستكونُ  لهُم الجُرْأةُ  والكفاءاتُ             لِلذَّوْذِ عن الشعْبِ والوَطنِ  وحَمْلِ المسؤوليّة

 

زَادَ خوْفُنا عليهم من الضَّلالِ والتِّيهِ            حينَ  انْفرَدوا وأسّسوا  عَوالِمَهم  الافتراضِيّة

 

لا يُبالونَ وقد شرَدَت عُقولهُم وأذهَانُهم        وشَغلتْهم الحَواسيبُ واللّوحَة والهَواتِفُ الذكيّة

 

فَرَغْمَ  أنّ الإنسانَ  بطبعِهِ  اجتماعِيٌّ          فَهُمْ  فَضّلُوا   الإنْفرادَ   والعُزلَةَ   والوَحْدانيّة

 

 وقرّبوا إليهِم افتراضِيّا  بِقاعَ العَالَمِ            وابْتعَدوا  كلَّ البُعْدِ عنْ تَجمُّعِ الأسْرةِ النّوويّة

 

مُستواهُمُ الدِّراسِيّ صَار إلى حَضيضٍ        وتَجَلّى الضُّعفُ في فهم اللغَاتِ والموادِّ العِلميّة

 

وكُلّ إصْلاحاتِ التّعليمِ باءَت إلى فَشَلٍ        وقدْ زادَ الطينَ  بَلّةً  ضَرْبُ المَناهِج التّعليميّة

 

تعلموا الغش واتخذوه منهجا واستعملوا        أبشع طرق النقل  في الامتحانات الاستحقاقية

 

نحن كانت عقولنا ذكية دون هاتف نقال       واليوم صار التلميذ نقالا والهواتف هي الذكية

 

في كلِّ اتجَاه يَتيهُون وفِي آذانهِم وَقراً         يُقهْقِهُونَ وعُيونُهُم  جاحِظَةٌ في الشّاشةِ الهَاتفيّة

 

سَلامَتُهم في الطّرُقاتِ على كفِّ عِفريتٍ       فمِنهُم مَنْ سَقَطَ في بَالوعَةٍ وآخرُ في "مَطفيّة "

 

سَاءَتِ الأخْلاقُ وتَفَشت بيْنهم الرَّذيلَةُ          وقدِ اسْتباحُوا الغَوْصَ  في المَوَاقِعِ  الإباحية

 

فَهَلْ تهُونُ عَلينَا نَوائبُ فَلذاتِ أكبَادِنا          إذِ انْشغَلنَا  بأهْوَائِنا  وتخَليْنا  عنِ المسْؤوليّة؟

 

وهَلِ اسْتسْلمْنا أمْ خَضعْنا لِلأمرِ الواقِعِ        أمْ فَشِلنا في التوْجِيهِ والتأطيرِ وحُسْنِ الترْبيّة؟

 

أيَا  أُمّة  اسْتفيقي  لتَداُركِ هذا  الأمْرِ          فمُسْتقبَلُ الوَطنِ  وأمنه  بأيدي  فِآتهِ الشبَابيّة

 

فلا بُدّ  منْ  تَأطيرٍ و  تحفيزٍ  وبدَائل        لتَنميّة القدُراتِ والطمُوحِ والمَهَارَات الشخْصِيّة

 

هذا إنْ أردْنا حِفظَ الحَضَارةِ والتاريخِ      وَأردْنا الأمْنَ والأمان وحصِنِ حُدودِنا الجَغْرافيّة

 

 الجديدة  10/04/2017



 

 





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الحنين الى ذلك الماضي السحيق

بوترفاس منير

أشكرك اخي إدريس قرعوني على هذه القصيدة الرائعة و الخيال الواسع الذي حباك الله به،حيث ابدعت في هذه القصيدة عن ذلك الزمان البعيد الذي كان فيه كل شيء جميل رغم قلة رغد العيش و قلة الامكانيات و لكن الاجمل ما فيه عن التلاحم و التعاون بين الجيران قل ما يوجد نظيره في هذه الايام التي نعيشها
وذلك مرده الى تهاتفت الناس عن الدنيا الكل يقول نفسي و مصالحي.
افقتدنا الابتسامة البريئة و التلاحم العائلي الكل اليوم مصطنع ليس له ذوق ولا طعم بسبب كما قلت الدنيا لوثت الجميع الا من رحم الله.
ولكن لا يزال هناك اناس ضميرهم حي بالله و قلبهم طاهر يتقاسمون الحب و الاحساس مع الجميع رغم قلتهم في مجتمع يشبه منطق الغاب و الحمدلله والسلام عليكم

في 11 شتنبر 2017 الساعة 56 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الحنين الى ذلك الماضي السحيق

بوترفاس منير

أشكرك اخي إدريس قرعوني على هذه القصيدة الرائعة و الخيال الواسع الذي حباك الله به،حيث ابدعت في هذه القصيدة عن ذلك الزمان البعيد الذي كان فيه كل شيء جميل رغم قلة رغد العيش و قلة الامكانيات و لكن الاجمل ما فيه عن التلاحم و التعاون بين الجيران قل ما يوجد نظيره في هذه الايام التي نعيشها
وذلك مرده الى تهاتفت الناس عن الدنيا الكل يقول نفسي و مصالحي.
افقتدنا الابتسامة البريئة و التلاحم العائلي الكل اليوم مصطنع ليس له ذوق ولا طعم بسبب كما قلت الدنيا لوثت الجميع الا من رحم الله.
ولكن لا يزال هناك اناس ضميرهم حي بالله و قلبهم طاهر يتقاسمون الحب و الاحساس مع الجميع رغم قلتهم في مجتمع يشبه منطق الغاب و الحمدلله والسلام عليكم

في 11 شتنبر 2017 الساعة 57 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اختبر موقعك مع أكثر من مائة أداة في صفحة واحدة لتتأكد من سلامته من العيوب

الإعجاز العلمي في شجرة الزيتون

ويكيليكس يحاول البقاء على الانترنت في حين تزداد احتمالات توقيف مؤسسه

سرعة الضوء في القرآن الكريم

جلالة الملك يترأس بطنجة مراسم التوقيع على ست اتفاقيات تتعلق بمشروع القطار فائق السرعة طنجة-الدار الب

اتساع حجم المشاركة الأوروبية في "أسطول الحرية 2" والإبحار نحو غزة الربيع المقبل

ما تعرف تصدق

شرطي بالعيون يصيب صديقا له إصابة خطيرة عن طريق الخطأ

ملتقى الشعر العربي الإفريقي” لبيت الشعر في المغرب من بين المشاريع الرائدة الفائزة بمنح الصندوق العرب

واحد فينا خصو يتشد

من زمان إلى زمان.. إدريس القرعوني





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الشباب

 
 

»  وجهـة نظـر

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 
إعلانات تهمكم
 
ديـــن ودنيــــا

مقتطفات من خطبة الجمعة

 
أخبار عيونية

تعزية في وفاة الحاج محمد درفوفي المعروف بـ

 
أخبار جهوية

إعلان لجميع الصحفيين و الإعلاميين بالجهة الشرقية من أجل جسم إعلامي سليم و متضامن

 
أخبار وطنية

الملك يعين خمسة وزراء جدد ومفاجأة في وزارة الشؤون الإفريقية

 
أخبار دولية

الصحافة الجزائرية تعلن إفلاس الدولة

 
موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
 
جمعية - ASEO

ASEO تنظم حفل فني بمناسبة عيد المسيرة وعيد الاستقلال

 
شؤون دينية

الحج هذا العام بأكثر من 46 ألف درهما.. والأداء في 5 فبراير

 
مباشرة من الجالية

مقاول مغربي يُبهرهولندا بفن العرض و الجودة

 
علــوم وتقنيـة

شاب مغربي ينجح في صنع "هيليكوبتر" متحكم فيها عن بعد

 
ثقافة وفن

تنظيم الدورة الثالثة لفيلم الهواة تحت شعار:“السينما و رهانات التنمية بالجهة الشرقية”

 
بيئة

سرب من أسماك القرش يحاصر قاربين لمهاجرين سريين وينهش جسد مجموعة منهم

 
إخبار عامة

بالفيديو.. طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي

 
طب وصحة

معجزة.. امرأة مسلمة تعيش بدون قلب في بريطانيا

 
ربورتاج وتحقيق

آبار الفحم القاتلة بمدينة جرادة

 
صورة وتعليق

من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!

 
إصــدارات

المخترع المغربي محمد العوني إبن العيون يصدر أول كتاب بعنوان: لغة البرمجة ـ س

 
أخبار ساخرة

ممر الراجلين تحث الاضواء!.. ذ. الحسن تستاوت