العيون الآن : الثلاثاء 19 سبتمبر 2017 12:41  
    إتصل بالعيون بريس:elaioun.com، عبرالهاتف: 0668578287 أو عبر الايميل: melaioun@yahoo.fr         الإعلان عن تعويض المنسحبين من المشروع السكني الاجتماعي لجمعية السلامة لمهنيي النقل بالعيون سيدي ملوك             "مريد الله".. للفقيد بوترفاس عبد العزيز رحمه الله             تعيين احمد مركوش عمدة نموذج مثالي في مفهوم المواطنة             المرأة الهندية التي تعيش على الشاي و الماء منذ 60 عاماً             كيف نجح "كوموندو" أمني في انقاذ رجل اختطفته عصابة وطالبت زوجته بفدية؟             الناي... ياسين لمقدم             مقطفات من خطبة الجمعة             شفيق يرحل في صمت تام إلى دار البقاء             تفاصيل إسقاط الجنسية الهولاندية عن أربعة مغاربة             تصنيف مطار مراكش المنارة بـالأجمل عبر العالم             صدمة.. صدق أو لا تصدق مواطن من ساكنة العيون يتوصل بفاتورة ة 16 مليون على استهلاك الكهرباء+ فاتورة             فلاج النخلة.. ادريس قرعوني             "العيون" بعيوني.. ادريس قرعوني             الفراشة يتهمون باشا مدينة بركان بـالترهيب والتشهير             أمين حاريث يختار تمثيل المنتخب على حساب فرنسا + فيديو             سر استقرار فتاة أمريكية بالمغرب بعد أن جالت العالم بأكمله             الفيزازي يقصف مليكة مزان: هذه السيدة 'مجنونة خانزة"             مزارع هندي يؤدي حركات مدهشة بجرار ضخم            مغربي شدوه البوليس كيشفر من وسط المساجد بفرنسا           
تابعنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

سر استقرار فتاة أمريكية بالمغرب بعد أن جالت العالم بأكمله


الفيزازي يقصف مليكة مزان: هذه السيدة 'مجنونة خانزة"


مزارع هندي يؤدي حركات مدهشة بجرار ضخم


مغربي شدوه البوليس كيشفر من وسط المساجد بفرنسا


طفلة و أبوها يبهران المارة بمقهى بمدينة فاس


محاولة السطو على وكالة بنكية بالعيون من طرف ملثم


مهارات الموهبة أمين حاريت لاعب المنتخب الوطني الجديد


ناصر الزفزافي: أمين عام للحزب الليبرالي المغربي


حظوظ المغرب في التأهل لكأس العالم في روسيا 2018


التيجيني: فضيحة تعفن الأضاحي


رئيسة وزراء بورما تخرج عن صمتها بشأن الروهينغا


أول تجربة لزراعة المورينگا بالجنوب الشرقي المغربي

 
أدب الشباب

التمسك بالأمل.. مزوغي الحاجة فضيلة

 
ذاكرة العيون الشرقية

رواد التعليم الابتدائي بمدارس العيون سيدي ملوك

 
إعلانات تهمكم
 
مرئيــات عيونيــة

اختتام فعاليات الايــام الثقافية بمدينة العيون سيدي ملوك بسهرة فنية تقليدية

 
حكايات عيونية

فلاج النخلة.. ادريس قرعوني

 
مثقفو العيون

"مريد الله".. للفقيد بوترفاس عبد العزيز رحمه الله

 
قصائد من ديوان

يا أبناء الوطن.. ذ.الحسن تستاوت

 
وجهـة نظـر

غِير خُودُوني على قدّ عقلي!!

 
الــــــرأي

أخصائي يتساءل: "لماذا المغربي يخرب المجتمع ويطالب بالإصلاح"؟

 
حوار ورأي

العماري والمخزن من تخلى عن الآخر؟

 
كاريكاتير و صورة

لوبيات الفساد بالعيون
 
النشرة البريدية

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 31
زوار اليوم 3263
 
ترتيبنا بأليكسا



elaioun.com-Google pagerank and Worth

 
البحث بالموقع
 
 
" target="_blank" >


أخصائي يتساءل: "لماذا المغربي يخرب المجتمع ويطالب بالإصلاح"؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 غشت 2017 الساعة 04 : 18



 

أخصائي يتساءل: "لماذا المغربي يخرب المجتمع ويطالب بالإصلاح"؟

 



العيون بريس/ د.جواد مبروكي*
: "هل مربي الخيول يتعامل مع الخيول لأنها خيول أم لأن لها سلوك الخيول؟ فإذا أصبحت الخيل تسلك سلوك الخرفان فهل سيعاملها معاملة الخيول أم معاملة الخرفان؟ ومن الذي يحدد إذاً مسؤولية المسؤول، السلوك أم هوية الذات المعنية بالسلوك؟

ألاحظ تناقضات في سلوكيات المغربي؛ بحيث يكون سبب الحدث والمسؤول عن تخلف مجتمعه وفي الوقت نفسه نجده يطالب بتسوية الوضعية ولا يتساءل أبداً عن دوره في التخلف والإضرار بما تبقى من البلاد. وأرى هذا السلوك "المدمر الذاتي" في جميع المجالات وجميع الشرائح الاجتماعية حتى النخب المثقفة!

لعلكم لا تدركون بالضبط عن أي شيء أتحدث أو بالأحرى لا يرى القارئ أن الأمر يتعلق به مباشرة وإنما يتعلق بالآخرين؟ وهذه هي المصيبة الكبرى لأن المغربي تعوَّد على ألاّ يرى نفسه مسؤولا عما يقع وما يجري في مجتمعه من تخلف وتدمير، ويرى فقط أن المسؤولية كلها تقع على عاتق المسيرين بدون أن يرى نفسه مُسيِّراً لمجتمعه أياً كان وضعه الاجتماعي ومستواه الثقافي والاقتصادي! وهل تعرفون لماذا؟

سأعرض عليكم في مقال لاحق أسباب هذا السلوك "المدمر الذاتي" والمتناقض، وأكتفي اليوم بطرح بعض الأمثلة التي تعكس مساهمة المغربي في تخريب مجتمعه:

1- الأستاذ الذي يكتفي "بحضوره" في القسم وقضاء بقية الوقت في "السّْوايْعْ" ولا يهتم بالتلميذ في طريق الضياع الدراسي ولا يشعر بمسؤوليته عليه ولا يبحث مع زملائه في طرق توعية الآباء لأهمية التعليم ومساعدتهم لإيجاد الحلول حتى ينعم التلاميذ بمسيرة دراسية سليمة! هل هذا السلوك يساهم في تخريب مستقبل المجتمع أم في بنائه؟

2- أسرة تُهمل مرافقة طفلها في دراسته وتتسبب في عدم استكمال مسيرته المدرسية لينتهي الأمر به إلى العمل الشاق أو البطالة ثم يخرج إلى الشارع مع والديه وإخوته على هذه الحال مطالبين بـتوفير العمل علماً أن هذا الابن الذي أصبح شاباً ليس له أي تكوين دراسي أو دبلوم. فمن المسؤول عن هذه النتيجة؟ الدولة أم من كان سبباً في إنجاب هذا الطفل بدون تخطيط وعدم الاهتمام بتمدرسه؟ ربما كلاهما مسؤول؟ هل هذه النتيجة تساهم في تقدم المجتمع أو تدميره؟

3-ا لفرد الذي يشتري من "الفراشة" ويجلس في مقهى على الرصيف مُرغما الراجلين على المشي على الطريق المُعبد ثم يخرج إلى الشارع ليصرخ على احتلال الملك العمومي وفوضى الفراشة أمام باب بيته! فمن المسؤول عن تخريب نظام مدينته؟ "الفراشة" أم الذي يشتري ويشجع الفراشة على تكاثرهم؟ المقاهي أم الذي يجلس على طاولة المقهى؟

4- طبيب يعالج الأمراض ولا يساهم في توعية المرضى والمجتمع للأسباب الوقائية من الأخطار المرضية. فهل الهيكل الصحي يقوم ببرامج توعية بشكل مستدام أم يرى أن هذا الأمر يهم فقط وزارة الصحة؟ هل الطبيب يرى أن له دوراً مباشراً في تقدم مجتمعه أم يكتفي بكتابة وصفة العلاج فقط؟ هل الصيدلي يكتفي ببيع وتقديم النصائح لزبنائه فقط أم له دور في توعية مجتمعه والمساهمة في تقدمه؟ الشيء نفسه بالنسبة لأطباء الأسنان والممرضين ومؤسسات الهيكل الصحي بأكمله. فهل غياب ثقافة توعية المجتمع ليس أكبر مساهمة في انتشار الأمراض؟

5- زوجان يعيشان في بيت لا تتعدى مساحته عشرة أمتار مربعة ودخلهم المادي اليومي غير مستقر ومع ذلك ينجبون الطفل الأول بحجة "يْجي بْرْزْقو" ثم الثاني بحجة "لِرْزْقْ الأول يْرْزْقْ الثاني" ثم الثالث والرابع والخامس... ثم تخرج العائلة بأكملها إلى الشارع لتصرخ من فقرها وحاجتها وعدم قدرتها على تغطية العلاج ثم تنشر مقالات تطلب من المحسنين المساعدة! من المسؤول الأول عن هذه الوضعية المؤلمة؟ هل الإنجاب في هذه الظروف يساعد فعلا في بناء المجتمع أم تخريبه؟

6- الذَّكر يعنف الأنثى ويتدخل في حريتها ويحرمها من الحقوق نفسها التي يتمتع بها، فمن الذي يُخرب الإنصاف داخل البيوت ويمارس الدكتاتورية؟ ولما تقبل الأنثى هذه الوضعية ونجدها أحيانا تشجع على تعدد الزوجات وتقبل الاستعباد، فمن المسؤول على هذه النتائج المخزية لمجتمعنا؟ ثم يخرج رجال دكتاتوريون مع نسائهم المستعبدات وكلهم مساهمون جميعا في انعدام العدل في بيوتهم ليطالبوا بالكرامة والديمقراطية في بلادهم بدون أي وعي أنهم أول من يصنع الدكتاتورية! أي تناقض عجيب هذا؟

7- سائق "الطاكسي والطوبيس والكاميون والسيارة والموطور وطريبورتور..." الذي يقف أين شاء ومتى شاء ولا يتردد في خرق قوانين السير، أليس هذا بمساهمة في تخريب نظام السير والأمن داخل المدن؟

8- شخص عاطل وبلا دخل مالي ويبادر إلى الزواج فيجد فتاة بدون شغل وتوافق مع ذلك على الزواج منه بحجة "الله رْزّاقْ". وعندما يجدون أنفسهم أمام الصعوبات يخرجان إلى الشارع محتجين ومطالبين بالعدل وتوزيع الثروات بالإنصاف. من المسؤول على وضعيتهم المأساوية؟ هل هذا السلوك يساهم في التقدم أم تعطيل قطار تقدم المجتمع؟

9- يلقي المغربي بأزباله في الشوارع، فهل يساهم حقاً في نظافة حيه؟ ثم نجده هو بنفسه ينشر صور الأزبال في الشوارع عبر المواقع الاجتماعية ويشجع على ظاهرة "انشر وافضح"! هل يظن أنه يفضح إهمال مسيري بلديات المدينة؟ ما هذه العقلية العجيبة؟ "أنا نْوْسّْخْ والمسؤول يْنْظّْفْ!" وللإشارة "راهْ فْالدُّوَّلْ الراقية كَتْخْلْصْ البْروصِي إلى وْسّْخْتِي الشارع وْعَادْ تْجِي البلدية تْنْظْفْ!

ربما سأتوقف هنا وأترك كل قارئ يتساءل عن مسؤوليته الفردية في تخريب مجتمعه.


*طبيب ومحلل نفساني



 

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حول اللقاء التواصلي بمناسبة يوم الأرض 17 ابريل 2010

الرد في شأن : “بعض الخروقات القانونية في التسيير” بلدية العيون

بلاغ في شأن رفض ميزانية 2011 و رفض المخطط الجماعي للتنمية و كذا مغالطات الموقع الالكتروني الحاضر بال

تسجيل 5319 إصابة بالايدز و30 ألف حامل للفيروس في المغرب

القصة الكاملة لاعتقال أشرف السكاكي بعد ساعات من فراره من سجن وجدة

وزير الثقافة المغربي بنسالم حميش يتلقى ضربات جديدة

حكرة واش من حكرة

الإعداد للاحتفال باليوم العالمي لمحاربة داء السيدا

سرعة الضوء في القرآن الكريم

جماعة عين الحجر: حلال علينا ، حرام عليهم

أخصائي يتساءل: "لماذا المغربي يخرب المجتمع ويطالب بالإصلاح"؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الشباب

 
 

»  وجهـة نظـر

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 
إعلانات تهمكم
 
ديـــن ودنيــــا

مقطفات من خطبة الجمعة

 
أخبار عيونية

الإعلان عن تعويض المنسحبين من المشروع السكني الاجتماعي لجمعية السلامة لمهنيي النقل بالعيون سيدي ملوك

 
أخبار جهوية

الفراشة يتهمون باشا مدينة بركان بـالترهيب والتشهير

 
أخبار وطنية

كيف نجح "كوموندو" أمني في انقاذ رجل اختطفته عصابة وطالبت زوجته بفدية؟

 
أخبار دولية

السعودية تزج بدعاتها في السجن بسبب رفضهم مهاجمة قطر

 
موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
 
جمعية - ASEO

ASEO: توزيع قفة رمضان على أسراليتامى والمعوزين بمدينة العيون سيدي ملوك

 
شؤون دينية

حجاج بيت الله الحرام يرمون جمرة العقبة مع إطلالة عيد الأضحى

 
مباشرة من الجالية

تعيين احمد مركوش عمدة نموذج مثالي في مفهوم المواطنة

 
علــوم وتقنيـة

خدمات «واتساب» ستصبح مدفوعة الثمن

 
ثقافة وفن

دليل جديد يبسط مسطرة إيداع العرائض لدى الجماعات الترابية

 
بيئة

المغرب يحتضن أكبر محطة لتحلية مياه البحر بالعالم

 
إخبار عامة

المرأة الهندية التي تعيش على الشاي و الماء منذ 60 عاماً

 
طب وصحة

علماء الأزهر حول ابتكار حيوانات منوية من الأذن: مباح شرعاً

 
ربورتاج وتحقيق

المشط التقليدي.. صناعة تقاوم الانقراض بالمغرب

 
صورة وتعليق

ما ترتيب الدول العربية في قائمة البلدان الأكثر سخاء؟

 
إصــدارات

الاستاذ محمد الغرباوي يصدر كتابا بعنوان:"مقالات وحوارات في الثقافة والفلسفة: بداية المشوار"

 
أخبار ساخرة

عبدالعزيز الرامي.. عن مسيرة 20 يوليوز

 
أخبار رياضية

أمين حاريث يختار تمثيل المنتخب على حساب فرنسا + فيديو