العيون الآن : الجمعة 23 فبراير 2018 06:12  
    إتصل بالعيون بريس:elaioun.com، عبرالهاتف: 0668578287 أو عبر الايميل: melaioun@yahoo.fr         تعزية في وفاة الحاج محمد درفوفي المعروف بـ             على مرتفعات تنشرفي             جدول أعمال دورة فبراير العادية برسم 2018             إعلان لجميع الصحفيين و الإعلاميين بالجهة الشرقية من أجل جسم إعلامي سليم و متضامن             رسالة إلى كل مسئول.. اتركوا مساحات بين الأحياء             مقتطفات من خطبة الجمعة             حديث عن صفقة سرية قد تمنح تنظيم كأس العالم للمغرب سنة 2030             مصرع امرأة حامل تنحدر من مدينة العيون إثر انقلاب سيارة لنقل العمال بطنجة             تعزية في وفاة عمر اليوسفي ولد النية صاحب مقهى مارتيل             الملك يعين خمسة وزراء جدد ومفاجأة في وزارة الشؤون الإفريقية             بالفيديو.. طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي             الحج هذا العام بأكثر من 46 ألف درهما.. والأداء في 5 فبراير             مدرسة بن زهر تحتفي بتلميذاتها المتفوقات بمناسبة العطلة البينية             هل إقليم فجيج فقير أم مفقر؟             مشاركة :" القفص– La cage" للأستاذ بلال طويل في مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جداً             طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي            المـغرب 3-1 غينيا             احتجاج بالشموع بجرادة             الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم            
تابعنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي


المـغرب 3-1 غينيا


احتجاج بالشموع بجرادة


الزيوت المسمومة: حكاية ضحايا استهلكوها غيرت حياتهم


سلطات الاحتلال تطلق سراح عهد التميمي


المهن التي سوف تنقرض قريبا


فوائد تناول الخبز مع زيت زيتون على الإفطار


رباح يؤكد بجرادة أن الحكومة تتفاعل مع مطالب الساكنة


أهم الانجازات الطبية لعام 2017


مشهد مؤثر لحراك جرادة وأجمل شعار


اهم وابرز احداث 2017 فى دقائق


مناجم الفحم و لقمة العيش بمدينة جرادة.. هل وصلت الرسالة

 
أدب الشباب

التمسك بالأمل.. مزوغي الحاجة فضيلة

 
ذاكرة العيون الشرقية

رواد التعليم الابتدائي بمدارس العيون سيدي ملوك

 
إعلانات تهمكم
 
مرئيــات عيونيــة

جماعة العيون سيدي ملوك تُخلد الذكرى 42 للمسيرة الخضراء المظفرة

 
حكايات عيونية

التِّيه.. ياسين لمقدم

 
مثقفو العيون

وحدةٌ لا تندثر.. ياسين لمقدم

 
قصائد من ديوان

موت الضمير العربي بإصرار!

 
وجهـة نظـر

رسالة محبة و سلام.. ياسين لمقدم

 
الــــــرأي

رسالة إلى كل مسئول.. اتركوا مساحات بين الأحياء

 
حوار ورأي

لا لاغتصاب القدس الشريف!

 
كاريكاتير و صورة

لوبيات الفساد بالعيون
 
أخبار رياضية

حديث عن صفقة سرية قد تمنح تنظيم كأس العالم للمغرب سنة 2030

 
 
" target="_blank" >


جريمة غلق المسجد الأقصى


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 يوليوز 2017 الساعة 44 : 22



 

جريمة غلق المسجد الأقصى

 

 

العيون بريس/ حفيظ زرزان: أغلق الاحتلال الإسرائيلي أبواب المسجد الأقصى، في سابقة نوعية، عازيا – كعادته - أسباب ذلك إلى ما يسوقه عن نفسه من فرية إعلامية مصنوعة-وهو المجرم السافك لدماء الأطفال والنساء ممارسة وواقعا- إلى اشتباك. وهل يستوي الجيش المدجج  المسند بأمريكا وغيرها،  بقوم ما معهم من قوة اليوم إلا "لعب" صبيان، لا اقتصاد ولا أسلحة إلا إعانات، اغتنى منها فلان، ولازال في الفقر المدقع يغرق الشعب المحاصر في غزة سنوات، يلتاع من كهرباء ساعتين، والنخبة فصائل يقاتل بعضها بعضا خلافا، يبرزون بين الفينة والأخرى، يناوشون!

 

 بلغة حقوق الإنسان، يعد الإغلاق انتهاكا صارخا لحرية التعبد، كما تواضعت عليه المواثيق الدولية، وهو جزء من خطة مدروسة ومستمرة في الزمان والمكان للاستيلاء والسيطرة على المسجد الأقصى، بعدما اقتحمه متطرفون مرات، بحراسة أمنية إسرائيلية رسمية. فمن يجرأ أن يحرك بنود الأمم المتحدة لإدانة الإجرام الصهيوني اليوم، أمام الفيتو الذي يرفع في كل مرة، ونحن نرى التقارير الدولية المدينة الفاضحة لجرائم الحرب التي تجمد وتخمد؟

 

ولعل الاحتلال لا يشتغل بالعبث، وإلا لما وضع "المسجد" في سلم الأولويات من الاستهداف، دونا عن باقي الأراضي المحتلة، وللأمر أكثر من مغزى ومعنى، إن كنا نزعم أن لكل خطوة دلالتها وهدفها، مع كيان وهمي يلم بتفاصيل هذه الأمة أكثر ربما من أهلها، ولعل ظاهرة "أفيخاي" عبر إطلالاته  الافتراضية، يختصر علينا القوم الذين يضبطون عن المسلمين كل شيء، يبارك لهم مناسباتهم، ويسوق إسرائيل، ذلك الحمل الوديع المسالم.

 

حذاقة تواصلية خبيثة، واحترافية ثعالب!

 

وقس على هذا، حيث تقبع بيوت الله في عالمنا العربي تحت رزح إسلام رسمي، تنوم الناس بالوعظ الباهت اللاهث للاستفادة، أو الصامت الخافت تحت سياط الخوف.

 

المسجد كما خبره ويذكرنا به "الأكابر"، محراب العابدين والواجدين، و مدرسة الزاهدين والمرابطين، واجتماع المجاهدين ، وقبلة الولهين العاشقين، والذواقين التواقين، ومكان العهد مع القرآن، و طلب الإحسان، وصفاء الإنسان. ومنه تستمد البواطن والأرواح قوتها، وقوتها، وفي رحابه تستجمع الأمة اليوم وغدا نفسها، إن هي ألمت بأسراره ودرره، وعفرت الجباه بجنباته، وفطنت لمكانته اللامعة الجامعة، ووضعت يدها على مفتاح "الصحبة" فيه، وكان لها رياضا وحياضا، وكان لها مدارس للرجال وصناعة الأمثال، وتطوير الفنون والعلوم والفهوم، وجعلته مدار حياتها ووجهتها، حيث تنتفي الاختلافات وتخلص النيات، وتزول الإيديولوجيات، وترص الصفوف، و ترتفع الهمم إلى الطلب الأسمى وينجلي بصر الأعمى، ويستوي فيه العامل بالدكتور، بالمهندس، فتنتفي الطبقات، وتكثر الخفقات، وتزداد المحبات، وترتبط الصلات، و الكل سواسية أمام الكريم الوهاب. وإلا فمن يمزق الأمة اليوم سوى أنها في سبات وشتات وموات؟

 

المسجد كما يقول أهل الاختصاص ، هو التأسيس ومنبت الخلاص الفردي والجماعي، ومهد الهداية الإلهية وعدا حقا،: " "إنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللّهِ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاَةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ فَعَسَى أُوْلَئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ"، منه تنطلق الشورى، بتوفيق الكريم، واهب المحبة والسلام، عظيم المنة والنوال، والفائض على خاصة الخلق بالكمال.

 

ولربما في كل ما استحضرته، يتحرك الكيان الصهيوني مذعورا أن تكون للمسلمين شمة ولمة، ويلصق بهم كل تهم الإرهاب في تعاون استخباراتي تام. وأصبح المسلم البسيط اليوم، خجلا من ذكره المسجد في خاصة نفسه أو في الملأ من الناس، وأصبح التدين في ركن مهمل، شأنا خاصا، نخجل منه في المنتديات العامة، فما شأن العبادة وما علاقتها بالتنمية والتطور والديمقراطية ؟


المسجد اليوم، مؤسسة تستغلها اليد الرسمية لتمرر خطاباتها، بعد أن حولته إلى سجن تفتحه وتغلقه.كما يقع اليوم بالمسجد الأقصى، وكأنها يد واحدة تفعل.

 

قبل النهاية، أهي مقالة إعلامي وكاتب رأي أم فقيه، لائكية أخرى اخترقتنا!

 

 فلا بد من تحرير الأقصى، وكل مسجد.



 

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



منوغرافية الجماعةالحضرية العيون سيدي ملوك

قصة براءة واقعية…الطفلة التي أبكت الملايين

هـوية الإنسان عبر التاريخ

الإعجاز العلمي في شجرة الزيتون

محمد صلى الله عليه وسلم كأنك تراه

دعوة للحب… قانون الجذب

القصة الكاملة لاعتقال أشرف السكاكي بعد ساعات من فراره من سجن وجدة

الأطروحة الانفصالية في الصحراء المغربية الأجندة الجزائرية الخفية

محام يشنق نفسه في غابة بعد اكتشاف ورم في دماغه وقاض ينتحر بعد توقيفه عن العمل

فوائد بول وألبان الإبل

جريمة غلق المسجد الأقصى





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الشباب

 
 

»  وجهـة نظـر

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 
إعلانات تهمكم
 
ديـــن ودنيــــا

مقتطفات من خطبة الجمعة

 
أخبار عيونية

تعزية في وفاة الحاج محمد درفوفي المعروف بـ

 
أخبار جهوية

إعلان لجميع الصحفيين و الإعلاميين بالجهة الشرقية من أجل جسم إعلامي سليم و متضامن

 
أخبار وطنية

الملك يعين خمسة وزراء جدد ومفاجأة في وزارة الشؤون الإفريقية

 
أخبار دولية

الصحافة الجزائرية تعلن إفلاس الدولة

 
موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
 
جمعية - ASEO

ASEO تنظم حفل فني بمناسبة عيد المسيرة وعيد الاستقلال

 
شؤون دينية

الحج هذا العام بأكثر من 46 ألف درهما.. والأداء في 5 فبراير

 
مباشرة من الجالية

مقاول مغربي يُبهرهولندا بفن العرض و الجودة

 
علــوم وتقنيـة

شاب مغربي ينجح في صنع "هيليكوبتر" متحكم فيها عن بعد

 
ثقافة وفن

تنظيم الدورة الثالثة لفيلم الهواة تحت شعار:“السينما و رهانات التنمية بالجهة الشرقية”

 
بيئة

سرب من أسماك القرش يحاصر قاربين لمهاجرين سريين وينهش جسد مجموعة منهم

 
إخبار عامة

بالفيديو.. طفل مغربي ذو احتياجات خاصة يبهر إسبانيا برقصه الاحترافي

 
طب وصحة

معجزة.. امرأة مسلمة تعيش بدون قلب في بريطانيا

 
ربورتاج وتحقيق

آبار الفحم القاتلة بمدينة جرادة

 
صورة وتعليق

من تكون الشقراء الحسناء التي تناول معها الملك وجبة العشاء؟؟!

 
إصــدارات

المخترع المغربي محمد العوني إبن العيون يصدر أول كتاب بعنوان: لغة البرمجة ـ س

 
أخبار ساخرة

ممر الراجلين تحث الاضواء!.. ذ. الحسن تستاوت