العيون الآن : الثلاثاء 19 سبتمبر 2017 12:47  
    إتصل بالعيون بريس:elaioun.com، عبرالهاتف: 0668578287 أو عبر الايميل: melaioun@yahoo.fr         الإعلان عن تعويض المنسحبين من المشروع السكني الاجتماعي لجمعية السلامة لمهنيي النقل بالعيون سيدي ملوك             "مريد الله".. للفقيد بوترفاس عبد العزيز رحمه الله             تعيين احمد مركوش عمدة نموذج مثالي في مفهوم المواطنة             المرأة الهندية التي تعيش على الشاي و الماء منذ 60 عاماً             كيف نجح "كوموندو" أمني في انقاذ رجل اختطفته عصابة وطالبت زوجته بفدية؟             الناي... ياسين لمقدم             مقطفات من خطبة الجمعة             شفيق يرحل في صمت تام إلى دار البقاء             تفاصيل إسقاط الجنسية الهولاندية عن أربعة مغاربة             تصنيف مطار مراكش المنارة بـالأجمل عبر العالم             صدمة.. صدق أو لا تصدق مواطن من ساكنة العيون يتوصل بفاتورة ة 16 مليون على استهلاك الكهرباء+ فاتورة             فلاج النخلة.. ادريس قرعوني             "العيون" بعيوني.. ادريس قرعوني             الفراشة يتهمون باشا مدينة بركان بـالترهيب والتشهير             أمين حاريث يختار تمثيل المنتخب على حساب فرنسا + فيديو             سر استقرار فتاة أمريكية بالمغرب بعد أن جالت العالم بأكمله             الفيزازي يقصف مليكة مزان: هذه السيدة 'مجنونة خانزة"             مزارع هندي يؤدي حركات مدهشة بجرار ضخم            مغربي شدوه البوليس كيشفر من وسط المساجد بفرنسا           
تابعنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

سر استقرار فتاة أمريكية بالمغرب بعد أن جالت العالم بأكمله


الفيزازي يقصف مليكة مزان: هذه السيدة 'مجنونة خانزة"


مزارع هندي يؤدي حركات مدهشة بجرار ضخم


مغربي شدوه البوليس كيشفر من وسط المساجد بفرنسا


طفلة و أبوها يبهران المارة بمقهى بمدينة فاس


محاولة السطو على وكالة بنكية بالعيون من طرف ملثم


مهارات الموهبة أمين حاريت لاعب المنتخب الوطني الجديد


ناصر الزفزافي: أمين عام للحزب الليبرالي المغربي


حظوظ المغرب في التأهل لكأس العالم في روسيا 2018


التيجيني: فضيحة تعفن الأضاحي


رئيسة وزراء بورما تخرج عن صمتها بشأن الروهينغا


أول تجربة لزراعة المورينگا بالجنوب الشرقي المغربي

 
أدب الشباب

التمسك بالأمل.. مزوغي الحاجة فضيلة

 
ذاكرة العيون الشرقية

رواد التعليم الابتدائي بمدارس العيون سيدي ملوك

 
إعلانات تهمكم
 
مرئيــات عيونيــة

اختتام فعاليات الايــام الثقافية بمدينة العيون سيدي ملوك بسهرة فنية تقليدية

 
حكايات عيونية

فلاج النخلة.. ادريس قرعوني

 
مثقفو العيون

"مريد الله".. للفقيد بوترفاس عبد العزيز رحمه الله

 
قصائد من ديوان

يا أبناء الوطن.. ذ.الحسن تستاوت

 
وجهـة نظـر

غِير خُودُوني على قدّ عقلي!!

 
الــــــرأي

أخصائي يتساءل: "لماذا المغربي يخرب المجتمع ويطالب بالإصلاح"؟

 
حوار ورأي

العماري والمخزن من تخلى عن الآخر؟

 
كاريكاتير و صورة

لوبيات الفساد بالعيون
 
النشرة البريدية

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 32
زوار اليوم 3294
 
ترتيبنا بأليكسا



elaioun.com-Google pagerank and Worth

 
البحث بالموقع
 
 
" target="_blank" >


مثقفو العيون

"مريد الله".. للفقيد بوترفاس عبد العزيز رحمه الله
"مريد الله" من بين الإصدارات الشعرية القديمة للفقيد بوترفاس عبد العزيز رحمه الله، و هي خواطر شعرية بمناسبة المولد النبوي 12 ربيع الأول 1425هـ الموافق 21 أبريـل 2005 م....

الناي... ياسين لمقدم
في غياهب الليالي،~تتمايل رياح الأُنس~شاهرة أوتار الشَّجن،~وتتدفق النفحات ميَّاسة،~تُراقِصُ سـنابل الذكـرى~مع نُوتَاتِ الحنين...~وتتراتبُ بتناسقٍ بديع~خيالات رفيعةٌ~لأناملِ العازف الأمين...~ويتمخَّض النور الدافِقُ~عن تجاويف الناي الحزين... ...

"العيون" بعيوني.. ادريس قرعوني
~لي في العُيون صدى طفولتي نِعْم الصدى في ذاكرة العيون~لمْ أتمالك نفسي حين زيارتي فتأجج الشوق وفاضت بالحنين~زرت المآثر والمداشر والديار وترقرقت المآقي بالدمع الحزين~وحسرتي زادت عن سوء حالها وبقلبي ألم وحرقة وزفر...

ظهرالحوت2.. محمد عطاف
هو يعرف البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي، لكن الأول أهم الآن عنده من الثاني.. ويعرف أن ماء البحر ليس أزرقا كما تتفق على ذلك الصور والخرائط، إنما هو فقط يعكس اللون الحقيقي للسماء.. ويعرف أن ماء البحر مالح لا يستساغ عند الطلب، يشوي الأفواه اللاهثة عطشا.. وأن الغرق فيه جدّ...

ظهر الحوت1.. محمد عطاف
يسهر المصباح والأفراح معي، وعيون الليل يغزو نورها أدمعي، ذكراك أجمل من حقيقتك الآن، عاشت بها روحي على الوهم سنين، ثم انطلق موسم حنين.. ~قصة الأمس أناجيها، وأحلام غدي، وأماني وحسان رقصت في معبدي، وجراح أشعلت نارها في مرقدي، وسحابات خيال.. مهموم على ...

سراب وغروب.. ياسين لمقدم
سأصغي إلى وشوشتك~في ما بعد~انتصاف القلب...~سأرنو إلى~هفيف شفتيك~في ولعك بالهمس~ولو من بعيد...~سأقلِّب أوراقا~ضاعت في ذكرياتها~صور عينيك~التي تشبه مروجا~تمتد إلى زرقة~البحر المضطرب~في فنجان القهوة~المسهِّدةالمعطرة~بعبق الهال.~سأمشي إليك~عابرا كل التواريخ...

من زمان إلى زمان.. إدريس القرعوني
ترَعْرعْنا نحْنُ عِصاميين بكلِّ جدارةٍ::رغْم الفقْرِ والهَشاشةِ وسوءِ التّغْذيّة~وَكانَ لوالِديناالفضْلُ لِولوجِ الكُتَّابِ::ومعَ الفَقيهِ تعلّمْناأوّلَ الحُروفِ الأبْجَدِيّة~جَلسْنا عَلى الحَصِيرِ لساعاتٍ طِوالٍ::وبالتِّكْرارِ للآياتِ حَفِظْنا سُوَراً قُرْآنِيّة~وعلى ألواحٍ ...

"مَّالِينْ الزْبَلْ".. إدريس القرعوني
مصطلحات طالما تداولت بين الناس عن أناس كرسوا كل جهودهم وفي أوقات عصيبة لجمع نفاياتنا وأوساخنا ومخلفاتنا النتنة التي نتركها على جنب الباب او على حاشية الطريق أو حتى وسط الشارع في أكياس بلاستيكية متعفنة حيث تطلق عصاراتها لتسيل على الطرقات وروائحها تزكم النفوس دون أن نبالي بما يمكن...

كلمات... ياسين لمقدم
الأوهام صناعة فطرية لقناعات واهية...التفكير العميق يقزِّم الكلمات...~إذا صنعت البسمة في وجه غيرك فاجعلها تتطور إلى ضحكات مسترسلة...~كان يسوق قطعان الشياه والجمال وهو يمتطي ظهر الأسود حسب روايته الموثوقة...سألوا شاعرا فقيرا"أين صَيَّفتَ؟"، فقال "على البحر الطويل"......

وطني منبت الأحرار.. إدريس القرعوني
المغرِبُ وطنٌ تكرّم اللهُ به عليْنا*** ننعَمُ فيه بالسِّلمِ والسّلامِ والأمْنِ والهناءِ ~وأكْرَمنا اللهُ بالملكِ الشابِ محمدٍ، جلِ الحسَنِ سليلِ الرسولِ حفيدِ الشرفاءِ*** بالحِكْمةِ لا بالتّحكّمِ يقودُ مسيرَة النّماءِ، كانت حَسْرةً على المُضِلّين وخيْبةً للأعداءِ...

الهَنديَّة... ياسين لمقدم
في باكرة يوم جديد، وكالعادة، وقف حارس السيارات "الجبْلي" أمام صاحب العربة الخشبية الثنائية العجلات. نظر مليا في ما تحمله من تين شوكي وقد صففه صاحبه على شكل تَلَّتين صغيرتين."هنديَّة" التلة الأولى السمينة والشهية المقتناه من الأقاليم الصحراوية في وسط البلاد، بدرهم ونصف للواحدة....

جفاف الركوات.. ياسين لمقدم
تترَى تنحدرُ الكلماتْ~من أبراجٍ علقتْ~في أردانِها عبقاتُ~الرياح الصافنات...~أيا أيتها الصباباتْ...~أيا ضبابا لم يكتحلْ بعدُ~برموشِ المساءاتْ...~هو ذا الإفريزُ~قد تمطتْ فيه وجوهُ~السنين الجائحاتْ...~فاهنأْنَ بوحدتكنَّ على~أطراف همس الرباباتْ...~************~جمْعًا تنحدرُ الساعاتْ...

فليذهبوا عنا.. محمد عطاف
إذا ما ذكرونا قالوا: عرب يفجرون الطائرات والسيارات، والبنايات..~عرب ما زالوا يعيشون على النزاعات القبلية والعرقية.. عرب يحلمون بالديمقراطية والحريات العامة. عرب يريدون الوحدة بلا ثمن، ولا مجهود، ولا سهر الليالي.. عرب يحبون المصالح الشخصية حبا جما. يمنعون مصالح العموم منعا ...

زوجة فيلسوف.. ياسين لمقدم
اعتكف فيلسوف أمام أوراقه المتراكمة في بيته الصغير، ولم يغادره أبدا. وبعد أن جاءه البريد بإعلان الطرد من العمل، جن جنون زوجته وصرخت في وجهه كما لم تفعل من قبل.واتهمته بالتفريط والإهمال في حقها وحق أطفالها.~فقال لها الفيلسوف لتهدئة روعها وتخفيف خوفها من المستقبل المجهول...

الغرفة رقم 136 جزء 5.. محمد عطاف
تحدثت مع السيد سْياك ياكوب عن الخبز. قال لي أنه ذاق الخبز المغربي وأنه وجده لذيذا جدا، وأنه لاحظ أن أغلب العائلات المغربية يصنعن الخبز في البيوت بطريقتهن التقليدية الأصيلة على خلاف العائلات الهولندية.. نعم، قديما كان الفلاحون الهولنديون يصنعون خبزهم ...

جِلدة رجل خشبية .. ياسين لمقدم
قبل أن تبرح محطتها الأولى، امتلأت جميع مقاعد الحافلة المتهالكة بخليط من المسافرين. ولم يشذُ عن روتينية مشهد السفر اليومي الطويل، إلا صورة رجل مرفوق بعشرة أطفال جادلَ كثيرا عمال المحطة ومسؤولي الحافلة ليحصل لأبنائه على مقاعد متقاربة. بينما سيجلس مع زوجته التي تنهمك ...

الغرفة رقم 136 جزء 4.. محمد عطاف
ما كان العمر لينتهي لو لم يوكل للزمان حسابه وتعداده، وهذه الحياة يا عاقل إذا ما جردناها من أبسط عنصر يساهم في تكوينها تهاوى مفهومها،، إنها كل متكامل..أنا حزين لأني كلما بحثت عن نفسي ألفى نسبتها الكبرى في الأهواء. كلما بحثت عن خطواتي أجدها ...

الغرفة رقم 136 جزء 3.. محمد عطاف
ماذا فعلت بك الأقدار أيها الضمير الذي لا أكف عن مخاطبتك لحظة؟ولعت بالتحليق حتى أعلى وضع لكن أجنحتك كانت وهما،مزقتها الرياح بسهولة،فكان عليك أن تنزل قبل أن تجذبك الأرض قسرا،،أو تسقط راضيا..النية كانت صادقة،لكن لا أحد يعلم الغيب..إنما أنت مهمل لحد العتاب...

حُلم الشقيقين.. ياسين لمقدم
في أواسط الثمانينيات، توصل يافع بخارطة كبيرة وملونة للعالم، أهداها له واحد من أقربائه المغتربين.وكان الشاب الصغير يفتخر أمام أقرانه بهذه الهدية الثمينة التي ذاع صيتها في كل أرجاء الحي وبعض الدروب المجاورة وأقسام الدراسة. ويفرح كثيرا عندما يرى الغيرة في عيون الآخرين....

الغرفة رقم 136ج 2.. محمد عطاف
أين أنت الآن؟ في ركن غرفتنا تتذكرني وتكتب خطابا مطولا لثالثنا؟ حدثه عن المرض والضعف والفقر والجوع والحرب، إنه ما عهد منا غير أخبار الشقاء، وتذييل الخطاب بدعاء حارّ وانتظار.. أو أنك كعادتك صامت تناجي الليل وتبحث عن أول القصيدة الحبلى بالأمل؟ قصائدك في صدري ككل الجروح مني، ...

كلمات.. ياسين لمقدم
~انتحر المقهور بالسم في نهار رمضان، فغضب الرعاع لإفطاره...قال: هاتِي ما عندكِ واتبعيني. قالت : ما عندي شيء!!.قال: بَل عندكِ كلّ شيء...* سأكتبُكِ حروفًا تبعدُ الضَّجر...* وجوهٌ من الماضي البعيد تتأرجحُ في الذاكرة، كأنها كانت ولم تكن...*يلتقي بك، وبعد السلام يبادرك بالقول لماذا...

أين الصديق.. منير بوترفاس
و سألت يوما...أين نور الدرب، أين هوالصديق ؟؟؟أمضي أفتش عنه عن أمل يصاحبني الطريق ...أبحرت و الأمواج ...تخنقني و أنفاسي ...تضيق و الروح عطشى للقاء يلفها شوق عتيق ...أيــن الصديق ؟؟؟يا من رمى عهدي وولى حينما داهمنا الوداع ...من قال أن الروح تشرى أو تباع ...

فناء المحسوس.. عبد العزيز بوترفاس
إن التعامل مع العالم المحسوس تقتضي من الإنسان اخذ الحيطة و الحذر، فإشباع النفس بالغرائز و الشهوات و النزوات تمنع الروح من غذائها الذي يكون بالعلم بالعقيدة وحسن العبادة وحسن الأخلاق و المعاملات، وهذا لايحصل إلا بالذكر المتواصل المقرون بالعلم و المعرفة، ...

الغرفة رقم 136.. محمد عطاف
قبل أن تدخل إلى القاعة الق نظرة على يمينك حيث يستقيم جدار أصفر، من فضلك دقق النظر جيدا لكي ينطرح في داخلك سؤال.. على الجدران لوحتان فوتوغرافيتان إحداهما لحذاء ممزق، تدفن بعضه الرمال، والأخرى لدراجة هوائية للأطفال.. ثم ادخل، خطوة أو خطوتين، وتوقف أرجوك ...

انبثاق الهباء.. ياسين لمقدم
تتهاوى الكلمات متجمِّدةً~فتتهشَّمُ على أرضِ الهباء،~لتصنعَ من تشظِّيها~عنوانا للتِّيه الأبدي~في مسارات دمعٍ~تيبَّس على محاجر~أُدُمٌ صمَّاء...~أيها الغارقُ في أنانيته~المارقُ خِلسةً~وراءَ هذا الزمان،~المنبثقُ من خُذلان،~المتراكمُ مِنْ حادثةِ~ثُقبٍ في العازل...~أثبتْ جدارتكَ في...

الله يعرف ميمونة.. ياسين لمقدم
حكاية من الأثر الشفاهي تتعدد صياغتها وتختلف من قطر إلى آخر،ولكنها تتوحد في الجوهر.وهنا أقدم صياغة لها بعد أن روى لي الحكاية أحد الأصدقاء..يحكى أن ثلاثة تجار تخلفوا عن قافلتهم بسبب سوء الأحوال الجوية والزوابع الرملية. وحدث أن صادفوا خيمة عجوز راعية،فطلبوا منها أن تأويهم ...

الموت المعنوي.. من كتابات الفقيد بوترفاس عبد العزيز رحمه الله
كل المريدون يجاهدون من أجل تحقيق الموت الاختياري امتثالا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم (موتوا قبل أن تموتوا)، إنه يتحقق بترك الشهوات الكامنة في النفوس و التي لاتتحصل إلا بالمجاهدات و المرابطات و الرياضات الصعبة، بخرق العادة ولبس الخرقة وتحمل الأذى ومخالفة النفس في أغراضها...

لا تملك ثمن بيضة... ياسين لمقدم
سيدة تجاوزت الستين، تلبس جلبابا قديما أزرق اللون،جسمها جد هزيل وجهها تعلوه التجاعيد،وتكاد عظمتي محجريها تقفزان خارج الجلد الرقيق الذي يغلفهما.وقفتْ أمام فلاحة تأتي من نواحي العاصمة لتبيع على الرصيف البيض البلدي،والقرع السلاوي والنعناع والتوت البري...

نهاية الظل.. ياسين لمقدم
تواعد مثقفان تنويريان يحملان أفكارا متقاربة على عدم الإفتراق مهما وقع بينهما من سوء فهم أو اختلاف. واتفقا أن يلازما بعضهما في الضراء والسراء كما يلازم الظل صاحبه.سيرة صداقتهما التي دامت لسنوات عدة، تُوِّجت بالكثير من المواقف الإيجابية خدمة لقضايا ثقافية وإنسانية عامة رغم كل...

قصائد قصيرة.. ياسين لمقدم
غروب: غربتْ شمسُ المصيفْ...~فأندَى الفجرُ خريفا بحفيفْ~تهتزُّ فيه أوراقُ التأليفْ،~فينسكبُ الشعور~شِعرا ونثرًا...~ودونما تكليفْ.شروق:~الهاويَّةُ أو الهِوايَة~الغاويَّةُ أم الغِواية...~أم تَتعثَّر الدَّياجيرُ~فِي مسابِكِ الخيلِ~وشذَراتُ الصُّبح~مِنْ على طيبِ...

قصة قصيرة: يحدث الآن.. ياسين لمقدم
يضع نظارته الشمسية فوق جبهته، ويحاول تعديلها في كل مرة لكي لا تهبط إلى محجريه وأن لا تعلو فتصيب من تسريحة شعره التي تشبه عُرف رأس ماعز منسدل تحت المطر.~ترك لحيته العثمانية أن تتفرع عنها لحى زاراديشتية يعلوها شارب سطاليني يداعب قرنيه بأنامله في كل حين....

الذكر و السماع.. الراحل عبدالعزيز بوترفاس
جاء في ملخص لمحاضرة لعبد الله الشريف الوزاني"الذكر هو الركن الأعظم في الطريقة العلاوية وهو حال الصوفية،به تطمئن القلوب،ويحرر العبد من رقة العبودية، لقن المشايخ لأصحابهم أنواع الذكر بالمحبة وهو يزيد المريد عظمة و كمالا،والذكر يكون باستحضار عظمة الحق سبحانه وتعالى...

جراح الأرواح..الراحل بوترفاس عبد العزيز
قلبي نواح،~على أرواح ملاح،~أهل سعادة وانشراح،~ومودة وصدق وارتياح،~غابوا عن قلبي الملحاح،~بسبب ظلم أدعياء قباح،~سببوا القطيعة و الأقراح،~وغيروا الأحاديث الصحاح،~واطفوا نور المصباح،~فكانت العاصفة و الرياح،~والبكاء و العويل و الصياح،~فأين الهدوء؟أين الارتياح؟...

قصيدة " الرحيل " من قصائد الفقيد بوترفاس عبد العزيز رحمه الله تعالى
يقترب الرحيل،~و عملي قليل هزيل...~أسير بدون سند و لا خليل...~و لا حب كفيل ولا زاد فضيل...~أخذت مني الدنيا كل شيء جميل...~فحسبي الله ونعم الوكيل...~فأنا سقيم عليل،~أعاني من قلة التأهيل،~و الاستعداد الكميل،~لهذا اليوم الجليل...~يغيب البديل، ...

أفريقيا أفريقيا.. ياسين لمقدم
منذ مدة وهي تتحمس للتسجيل في أحد النوادي الرياضية المهمة، والذي ذاع صيته بين جاراتها وكل معارفها بسبب شهرته التي ترجع بالأساس إلى امتداد شبكة فروعه في كل أنحاء العالم.في صباح ما، أنهت إجراءات التسجيل في النادي الرياضي الكبير والذي يسمح للمنخرطين ...

اشتياق ودعاء...ياسين لمقدم
تحية خالصة ومن القلب إلى الذين رحلوا عنا من دار الفناء إلى دار البقاء.بالرغم من الثرى الذي يفصلنا عن أجسادهم الطيبة فأرواحهم لا تزال بيننا،تطوف حولنا،تحمينا،ترشدنا إلى مواطن الخير دون أن نشعر،وتلهمنا أسباب اجتناب بؤر السوء.تتوالى الأيام ...

منهجية تحليل قولة فلسفية.. خليد العوني
جاء هذا العمل الأولي،القابل للإغناء والتطوير، ليلامس بعضا من الصعوبات التي يجد المتعلم- في السنة الثانية من سلك البكالوريا- نفسه إزاءها، وليقدم مقترحات تعين المتعلم في عملية بنائه للموضوع المطلوب منه. وإذا كانت الكتابة الفلسفية عبارة عن نشاط مندمج ...

القصيدة الحرون.. ياسين لمقدم
تلعثمَ الصمتُ~وصدحتِ الكلماتُ~بما يشبهُ رِجع الصَّدى~المتردِّد بين الوِهاد.~وبحلقتِ المُقلةُ~إلى أبعد المدى~تستشفُّ أسبابَ السُّهاد.~فرفعتِ الأناملُ~قِرطاسَها لِتَخطّه~بمقاسات للأِبعاد...~ولكنْ...~ضاقتِ الآمادُ حين~انتكصتْ على أعقابِها~تطاولاتُ الأجياد،~وعن عزمٍ ...

كلمات... ياسين لمقدم
كانت مدينة العيون خالية من أي لوحة من علامات التشوير المرورية، ما عدا علامة "قف" واحدة ووحيدة منتصبة في يسار مكتب البريد القديم على جانب الطريق المؤدي إلى السوق الأسبوعي الأول.وحدث أن سافر رجلٌ أمِّي إلى مدينة وجدة من أجل اجتياز امتحان رخصة السياقة. ...

زيــارة الأوليــاء.. عبدالعزيز بوترفاس
نزور قباب الأولياء...رغما عن شماتة الأعداء...لأنهم هم السلاطين و الأمراء...والنبلاء الأتقياء...بركتهم نازلة من السماء...أمواتا كانوا أم أحياء...بهم تحيى الأرض الجدباء...وتزكو النفس الصماء...إنهم أهل النقاء...و المحبة و الصفاء...يحقد عليهم الأدعياء...


الأولى \"\" 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 \"\" الأخيرة




 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار عيونية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  أخبار رياضية

 
 

»  إخبار عامة

 
 

»  بيئة

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»   ثقافة وفن

 
 

»  طب وصحة

 
 

»  علــوم وتقنيـة

 
 

»  ربورتاج وتحقيق

 
 

»  أخبار ساخرة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  الــــــرأي

 
 

»   مرئيــات عيونيــة

 
 

»  حكايات عيونية

 
 

»  إصــدارات

 
 

»  ديـــن ودنيــــا

 
 

»  جمعية - ASEO

 
 

»  حوار ورأي

 
 

»  أدب الشباب

 
 

»  وجهـة نظـر

 
 

»  ذاكرة العيون الشرقية

 
 

»  مباشرة من الجالية

 
 

»  مثقفو العيون

 
 

»  قصائد من ديوان

 
 
إعلانات تهمكم
 
ديـــن ودنيــــا

مقطفات من خطبة الجمعة

 
أخبار عيونية

الإعلان عن تعويض المنسحبين من المشروع السكني الاجتماعي لجمعية السلامة لمهنيي النقل بالعيون سيدي ملوك

 
أخبار جهوية

الفراشة يتهمون باشا مدينة بركان بـالترهيب والتشهير

 
أخبار وطنية

كيف نجح "كوموندو" أمني في انقاذ رجل اختطفته عصابة وطالبت زوجته بفدية؟

 
أخبار دولية

السعودية تزج بدعاتها في السجن بسبب رفضهم مهاجمة قطر

 
موقع صديق
جمعية أصدقاء ومتعاطفي العيون الشرقية
 
جمعية - ASEO

ASEO: توزيع قفة رمضان على أسراليتامى والمعوزين بمدينة العيون سيدي ملوك

 
شؤون دينية

حجاج بيت الله الحرام يرمون جمرة العقبة مع إطلالة عيد الأضحى

 
مباشرة من الجالية

تعيين احمد مركوش عمدة نموذج مثالي في مفهوم المواطنة

 
علــوم وتقنيـة

خدمات «واتساب» ستصبح مدفوعة الثمن

 
ثقافة وفن

دليل جديد يبسط مسطرة إيداع العرائض لدى الجماعات الترابية

 
بيئة

المغرب يحتضن أكبر محطة لتحلية مياه البحر بالعالم

 
إخبار عامة

المرأة الهندية التي تعيش على الشاي و الماء منذ 60 عاماً

 
طب وصحة

علماء الأزهر حول ابتكار حيوانات منوية من الأذن: مباح شرعاً

 
ربورتاج وتحقيق

المشط التقليدي.. صناعة تقاوم الانقراض بالمغرب

 
صورة وتعليق

ما ترتيب الدول العربية في قائمة البلدان الأكثر سخاء؟

 
إصــدارات

الاستاذ محمد الغرباوي يصدر كتابا بعنوان:"مقالات وحوارات في الثقافة والفلسفة: بداية المشوار"

 
أخبار ساخرة

عبدالعزيز الرامي.. عن مسيرة 20 يوليوز

 
أخبار رياضية

أمين حاريث يختار تمثيل المنتخب على حساب فرنسا + فيديو